منتديات نووتس
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدي

منتديات نووتس

`•.¸¸.•¤:: للـولهـ مشوار .. من آجلك نووتس ::¤`•.¸¸.•
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:08 am

اهلين وهذا جزء هديه مني ...
......: الوو السلام عليكم ..
منال بصوت مثقل لأنها توها قايمة من نومها : اهلين و عليكم السلام
.....: كيفك منال ؟
......: الحمدلله بخير .. كيفك خالتي ؟
نوره: الحمدلله يا بنيتي زينه ..انت وش اخبارك ؟
منال : الحمدلله بخير
نوره : آسفة صحيتك من نومتك ..
منال : لا وشدعوه خااالتي عاادي ..
نوره : والله يا بنتي انا عندي طلب صغيرون و قلت ما راح يساعدني فيه الا منوله
منال : آمري خالتي .. أنا مثل بنتك
نوره : و اعز والله ..
منال : تسلمييييييين ..
نوره : تدرين ان بنت اخت زوجي فرح انتقلت عندنا ,وان اليوم مسوين حفلة عشانها
منال : ايه أدري .. مو احنا أول المعازيم
نوره : هههههههه الله يسعدك يا بنيتي
منال : ايه خالتي ! ما قلتي لي بأيش اخدمك ؟
نوره : فرح يا بنتي ما عندها شي تلبسه للحفلة و ودي تودينها السوق و تآخذين لها شي على ذووقك ووو..
منال : بس كذاا .. تآآمرين أمرر انتِ
نوره : والله اني مستحية منك .. كيف ان بنت جارتنا هي الي تساعدني و الــ
منال : خااالتي لا تقولين هذا الكلام ولا ترى ازعل عليك بجدد .. أنا و نوف واااحد
نوره : الله يسعدك و يوفقك يا حبيبتي
منال : ويااك خالتي .. خلاص نص ساعة اعطيني عشان استأذن جدي و نمر فرح أنا و السايق ..
نوره : خلاااص صااار ..
منال : مع السلامة ..
نوره : مع السلامة ..
منال نقزت من سريرها و دخلت الحمام تحمم بسررعه و طلعت ..
نزلت عند جدها و جدتها الي هي ساكنة معاهم بعد وفاة امها و ابوها ..
منال : صبااح الخير
الجدة : صبااح النور .. هلا ببنتي الحلوة منال
منال باست راس جدتها : كيفك يا أحلى جدة في العااالم ؟
الجدة : الحمدلله بخير يا بنتي
منال راحت لجهة جدها و باسته على راسه : و كيف الغالي اليووم ؟
الجد : احنا بخير دامنا نشوف بنتنا الحلوة عندنا ..
منال جلست جنب جدتها و طوقتها جدتها بذراعها : هذي حبيبة جدتها ..
الجد : لالالا .. منال حبيبة جدهاا ..
منال : هههههههه الله يخليكم لي ولا يحرمني منكم
الجدة : اش عندك صاحية بهالوقت !!
منال : عندي طلب صغيروون من جدي ..
الجد : آمري يا بنيتي
منال : ممكن أطلع مع السواق انا و بنت جيراننا .. اليوم حفلتها ولا هي عارفة تختار ملابسها
الجد : وانت شريتي شي ؟!
منال : لاوالله .. قلت عادي انا بألبس من الي عندي
الجد : افاا و انا ابوسعود .. بنت الجيران تلبس جديد و بنتي تلبس من القديم
منال : ههههههه حفلتها
الجد : محتاجة فلوس يا بنتي؟
منال : لا يا جدي ما تقصر .. خلاااص بأشتري جديد
الجدة : اييه يا بنتي ما فيه احد احسن منك ..
منال باست راس جدها : الله يخليكم لي .. الحين انا برووح ..
الجد : انتبهي لنفسك ..
منال : حااااااااضر
الجدة : ترى باكلمك كل شوويه لا تنسين جوالك
منال بإبتسامه : حااااااااااضر
و راحت ركض تلبس عبايتها و تكلم السواق
ام سعود : آآه .. كل ما شفتها تذكرت امها
ابو سعود بنظرات حزن : الله يغفر لها و يرحمها ..
ابو سعود : سعود ما صحي الى الآن ؟
ام سعود : ههههه ما لقيت الا ولدك الكسلان
ابو سعود : هههههههه احمدي ربك ما عندك ولد غيره
ام سعود : ولا جاا الا آخر العنقوود
ابو سعود : الله يحفظه و يصلحه ..
ام سعود : آآآمين
.................................................. ..........................
نوره بعد ما اتصلت على منال للمرة الأولى راحت تدور فرح في غرفتها ولا لقتها
خااااااافت مره .. بعدين راحت لغرفة نوف و لقتها نايمة معاها هناك ..
نوره : فرح .. الله يصلحك خوفتيني ..
فرح قامت بتثاقل : صباح الخير عمتي ..
نوره : صبااح النورر .. يلا يا فرح البسي بسررعه
فتحت نوف عينها : وين بتروحوون ؟
نوره : كلمت منال تآخذ فرح توديها السوق .. تروحين معاها ؟
نوف تغطت بالبطانية : لالا .. ماابي ..
نوره : على رااحتك .. يلا يا فرح
فرح غسلت وجهها و راحت مع عمتها لغرفتها ..
نوره : خذي هذي يا فرح ..
فرح بخجل : ما اقدر آخذها يا خالتي .. آآ ..
نوره اخذت شنطة فرح الصغيره و فتحتها و دخلت الفلوس فيها ..
فرح : الله لا يحرمني منك يا خااالتي ..
نوره : يلا اجهزي عشان منال بتمرك ..
فرح :ان شااء الله ..
نوره طلعت من غرفة فرح و دخلت بعدها بدقايق حنان:سمعت انك طالعة .. ووين رايحه ؟
فرح : رايحة السوق ..
حنان : مع مين ؟
فرح : مع .. منال
حنان : آهاا ..
و بعد تفكير : و انا بعد بآآجي ..
فرح بإبتسامة : طيب ..
حنان رفعت جوالها : و بقول لسوير تجي
فرح : مين سوير ؟
حنان : هههههههه ساره بنت عمك ..
فرح : آهاا .. اوك كلميها
حنان طلعت جوالها من جيبها :
حنان : هلا سوير
ساره : اهلين حنان
حنان :بسرررعه البسي و تجهزي و تعاااالي عندنا
ساره : ليييه ؟
حنان : بنروح السوق
ساره : و اذا ..!! كأنها أول مره نروح السوق
حنان :لا بنروح ذي المره مع منال و فرح
ساره : هههههههه كملت والله .. انا ساره بنت عبد العزيز اروح مع منال
حنان :ايه و اش رايك نكلم ربى ؟
ساره : سلامات .. حنان مريضة يا ماما !! أقولك ما اطلع مع منال تقولين ربى
حنان : اوك سوير اتفقنا ..
ساره : والله مدري وش بلاك .. بس اووك راح أجي
حنان : اووكيه ..بااي
ساره : بااااااااي
فرح : بتجي ؟
حنان هزت راسها : ايه
و رفعت جوالها و دقت على ربى :
ربى : أهليين
حنان : هلا رورو
ربى في قلبها (الله يجعله خيرر) : أهلين حنان .. كيفك؟
حنان : الحمدلله تمام
ربى : دوووم يا رب
حنان : رورو .. بنروح المجمع انا و فرح تجين ؟
ربى : مع مين ؟
حنان : مع منال و بنت عمي سوير بتجي
ربى : اممم .. اوكي خلااص بأجي
حنان : نستناااك هاا ..
ربى : بإذن الله دقاايق و أكون عندك ..
حنان : يلا يا قلبي مع السلامة ..
ربى :مع السلامة ..
فرح : بتجي ؟
حنان :هههههه ايه
فرح : اش فيك تضحكين ؟
حنان : علييك .. كررت نفس الكلمة لما كلمت ساره..
فرح : هههههههه .. طيب وش تبغيني اقوول !
حنان اتجهت للباب : برووح اتعدل عشان النزلة ..
فرح : و انا بأدخل اتحمم ..
حنان : اووكيه ..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:09 am

تــــابع
.........................
منال دقت باب جيرانهم ..
سلفيا : نآآم ؟ (نعم)
منال : افتحي افتحي أنا منال
سلفيا : توييب (طيب)
فتحت سلفيا الباب لمنال و دخلت و توجهت على طوول لغرفة الضيوف
سلفيا : ماما منال أنا في نادي ماما نوره
منال : ههه والله و صرتي ماما يا منووله ..
سلفيا : اس تقول ماما ؟
منال : ولاشي .. روحي روحي نادي ماما نوره
سلفيا :توييب
راحت سلفيا تخبر نوره أن منال جت ..
نوره دخلت غرفة الضيوف : هلا بالحلوة القاطعة ..
منال : هههه أنا قاطعة !! المشكلة اني كنت عندكم الاسبوع الي فاات
نوره : طيب .. تدرين اننا نشتاق لك ..
منال : تشتاق لك العافية يا خالتي
نوره : ايه صح ..ترى في خبر مدري اذا بتعتبرينه جيد ولا سيء ..
منال : يؤيؤ .. وش صااير ؟
نوره : مو بس فرح الي بتجي معااك ..
منال : هههه نوف بتجي ..
دخلت على كلمة منال ربى : لا ربى بتجي
وقفت مناال : هههههه وش جابك انتي ..
ربى : يعني طرده ..!
منال : هههههههه لا مو قصدي .. بس غريبه !!
ربى : عزمتني حنان ..
منال بتعجب : الله الله ..
دخلت حنان و ساره من بعدها : مررحبا منال ..
منال : أهلين و سهلين .. كيفكم ؟
سلموا عليها : الحمدلله بخير ..
جلسوا كلهم و جابت سلفيا العصير و قدمته لهم ..
منال : وينها النجمة ما حضرت ..
ساره : تقصدين فرح !!
منال : ايه فرح ..
ساره : كلنا ما بعد شفناها .. دخلت تتحمم ولسه ما طلعت
منال : هههههههه لا يكون غرقت في البانيوو
ربى : هههههه والله لأعلمها انكم تحشوون فيها ..
ساره تهمس في اذن حنان : وييييي .. الله لا يبلانا بنت المطوعة تكلمت
حنان : هههههههه اسكتي بس لا تسمعك تخربين الخطة ..
ساره : هههههه بس حلووة نفشلهم في السوق .. عاد ربى مقدور عليها بس ذي المنال وش بنسوي فيها ..
حنان : انا اوريك الحين ..
وقفت حنان : مناال نزلي عبايتك ..
منال : لالا .. الحين تجهز فرح
حنان : لا ما يصير .. هاتها ..
منال نزلت عبايتها و اعطتها حنان بعد الحاح كبير منها ..
حناان توجهت للخارج و قامت تحوس في عباية منال
..........: حناان .. وش تسوين ..
حنان رمت شي بسررعه تحت الطاولة و لفت العباية بيدها بسررعه و لفت جهة المتكلم : هاا .. فرح !! أخيراً نزلتي
فرح :جاا أحد ؟
حنان : ومين ما جاا ..
فرح بإبتسامة : يلا أجل عرفيني عليهم ..
حنان : يلا تعاالي معاي ..
دخلت فرح و رمت عيونها ع الجالسين ..
حنان تأشر لها على منال : هذي الدلوعة بنت جيراننا .. منال
منال : ههههه أنا دلوعة الله يسامحك ..
سلمت فرح على منال : كيفك منال ؟
منال : الحمدلله تماام .. شخبار أميرة الحفل !
فرح بإبتسامة : شوفي في المرايا و تعرفين مين أميرة الحفل ..
شدت حنان على يد فرح و ودتها عند سارة .. : وذي سارونه
ساره ابتسمت : حتى أنا أميرة زيكم
فرح : هههههههه كلكم أميرات
فرح اشرت على ربى : و أكيد انتي ربى ..
ربى : هههههه ايه أنا ربى ..
سلمت فرح عليهم و اعتذرت منهم ع التأخير ..
ساره .. بنت حلوة دبدوبه و بيضاااا و لون شعرها أسود و فيه خصل كستنائية .. بس وواضح انه تعباان من السشوار ..
ربى ..بنت روعة .. بيضاء و لون شعرها اسود مزرق مموج و ناعم تلبس عدسات بدل النظاره معطيتها جاذبية و مركبة تقويم ..
منال ..بنت جميلة بمعنى الكلمة ..لون شعرها أحمر و يوصل لنهاية رقبتها نااعم و من تحت يتلفلف لحااله .. عيونها مرسومه و كحيلة و نظراتها تجنن و واضح عليها انها مدلللعه مره
حنان : هههه خذي عبايتك
منال :هههههههه ما راح اسمع كلامك مره ثانية
ساره سحبت حنان و بهمس : وش سويتي ؟
حنان : الحين تعرفين ..
حنان : بروح أجيب عبايتي ..
الكل لبس عبايته و انتظروا حنان تنزل ..
حنان : يلاا ؟
منال : حنوونه الظاهر انك طيحتي نقابي لما اخذتي العباية ..
حنان : لالا .. أنا اخذت العباية و رجعتها في نفس الوقت .. مستحيل يكون طاح مني
منال : يااربي وش اسوي الحيين !!
فرح : ردي البوشيه (الشيله) على وجهك ..
منال : ماا اشوف ..
فرح : ههههههه من جدك ؟
منال : عندي ضعف نظر و اذا سويت ردة ما اقدر اطالع شي ..
حنان رفعت حاجبها : مالك الا اللثمة ..
منال : اففففف .. ما احبها
ساره : المضطر وش يسوي بعدد
ربى :لالا تحملي و بعدين بنشتري لك اذا وصلنا السوق
حنان :ههههههههه بس اذا طاحت أنا اول من بيهرب
ساره : هههههههه اذا طاحت بصورها بلوتوث و بأنشرها
منال : ههههههه دببه .. فاضيين تنكتون مع وجيهكم
ساره : يا بنت الحلال هونيها و تهووون
منال : الله يعييينني
ربى عظت شفاتها السفلية و قالت بقلبها (اقص ايدي اذا ما كآن مقلب من حنان)
طلعوا البنات مع السواق و وصلوا للسوق و افترقوا على انهم يلتقون في ستار بكس ..
حنان و ساره اتجهوا للحمامات عشان يضبطون الميك أب و اللثمة ..
أما فرح و ربى راحوا يدورون على ملابس يلبسونها للحفلة ..
اما منال راحت تدور على محل عبايات عشان تشتري لها نقاب بدل اللثمة الي حاطتها ..
.................................................. ..........
سامي : ههههههههه الله يررجك ..
ايهم : اعجبك أناا ..
سامي : بس ما توقعتها منك .. كيف تدخلنا كذا
ايهم : الناس الحين تطوروا و صاروا يدخلون المجمعات بذي الطريقة ..
سامي : ننتظر أقرب عايلة تجي و نلزق فيهم و ندخل معااهم .. والله حااااااااله
ايهم : هم سمحوا للشباب يدخلوون و قلنا لأ ..
سامي : بس برضوا معترض على الطريقة ..
ايهم : هههههه لا تكفى انتظرتك توافق
سامي : اقوول انقلع بس
ايهم : احمد ربك اني بأفطرك على حسااابي
سامي : وانت كل ما سويت لي شي بتذلني فيييه !
ايهم : اسكت بسسس ..
سامي تذكر : اييه بروح اشتري لهشوم لعبة ولا أي شي ..
ايهم : هههههههه من هناا ؟
سامي : ايييه .. أي شي
ايهم : اووك أنا بروح ستار بكس .. وانت الحقني
سامي : اووكيه اتفقناااا
.................................................. ..................
في دورة المياة ..
ساره : تهبل الله يآآخذها
حنان :مين فرح ؟
ساره : ايه
حنان : هههههه بس انا احلى
ساره : ههههههه لا انتِ اكشخ .. استغفر الله ما تعرف تلبس
حنان : ايه في ذي معااك حق .. شفتي التنوره اللي لابستها الله لا يبلانا
ساره : بس حلووو المقلب الي سويتيه في منال
حنان : هههههه شفتي وجه ربى كيف قلب
ساره : بس تصدقييين لو ما سويتيه كآن أحسن
حنان : ليييه !
ساره : ما شفتي عيون الشباب عليها
حنان : اييي .. خصوصاً هذاك الي لابس تي شيرت مقللم هههههههه
ساره : لا تقولين شكلة يضحك .. كآن عاجبني
حنان : لا بس يضحك و هو يلحقها ..
ساره : ههههههه زين انه انقلع لانها كآنت بتسوي له سالفة
حنان : هههههه ايه والله قوويه ذي البنت .. المشكلة انها يتميمه يعني من ووين جايبة القوة و الوثووق مدري !!
ساره : ههههههههه امشي بس زهقت و انا واقفه هناا
حنان :يلا تعالي ننتظرهم في ستار بكس
ساره : أنا مدري وش تحب مناال في ذا الكافي شوب
حنان : حلوو ... أنا بعد احبه
ساره : لا .. (د.كيف) أحلى
حنان : لااا وع
ساره : ههههههههه انقلعي بسس
حنان : يلا يلا ..
.................................................. ......................
ربى : وش رايك فرح بذا ؟
فرح : ايه روووعه ..
ربى : عجبك !!
فرح : يجنن والله
ربى : انا الي جنبه عجبني
فرح : الأزرق ؟
ربى : اييه ..
فرح : لا الوردي حقي احلى
ربى : هههه على طوول حقك
فرح :ههههههه خطيره أناا
ربى : يا ويييلي منك
فرح : هههه لا وشدعوه
ربى : يلا ندخل نشووف ..
فرح : اوووك ..
دخلوا فرح و ربى المحل و شروا فستانين نااعمه للحفلة حقت فرح و طلعوا ..
ربى : هاا نروح محل اللقاء
فرح : هههههههه حلوة محل اللقاء
ربى : ايه النقطة حقت الالتقاااء ..
فرح : اوووكيه يلااا ..
..............................
بين المحلات تمشي مسررعه تدور عن سيكورتي يبعد عنها الي قاعد يلحقها ..
منال بقلبها (الله يآآخذك .. ياربي وش اسووي الحين)
الشاب : طيب عرفنا انك حلووة و ثقيلة ممكن الحين تعطينا وجه ..
منال : انقلع احسن لك
الشاب : يؤيؤ .. جميل و يتغلى .. رحت فيها يا حمد
منال تسررع بخطواتها لأنها تعبت من ملااحقته لهاا ..
الشاب : مهما تسرع يا غزاال .. انا وراك وراك
شافت منال رجال يطلع من محل للألعااب ..
كآن معطيها ظهره ولا ميزته بس قررت تقدم على خطوة مخييييييييفه ..
راحت منال و وقفت جنبه و بصووت عالي تكلمت معاه : وييينك .. حراام عليك ساعة انتظرك
و أشرت ع الي كآن يلحقها : شووف هذا أذااني يلحقني من سااعه
الشاب لف عليها متفاجئ بعدين رجع لف جهة الرجال الي يلحقها لقااه راكض بسررعه للجهة الثانيه ..
منال وخرت بسررعه عن الشاب : اناا آسفه .. بجد أنا آآسفه .. بس كآن .. أنا
الشاب : اختي لو انك مو مسويه هاللثمة ما كآن احد تعرض لك
منال : والله مو متعمده ضاع نقابي وو ........
حست نفسها سخيفه لأنها قاعده تشرح لرجال غريب ليه هي لابسة لثمة ..
الشاب يأشر على محل عبايات : هنا فيه محل ..
منال : مشكوور ..
الشاب : أختي ..
منال : نعم ؟
الشاب : اخاف أحد يتعرض لك .. ممكن امشي وراك حتى توصلين لأهلك
منال بنظرة اعجاب: أكوون لك شاكره .. والله انك رجاال والنعم فييك ..
الشاب نزل عيونه لأن عيونها سحرته ..
منال توجهت لمحل العبايات و شرت نقاب ..
الشاب اقترب منها : اوصلك للحمامات ؟
منال : لا بس بروح ستار بكس و بعدين بروح مع البنات
الشاب : ستار بكس !!!!
الشاب رجع وراها بدون اي كلمة وضحك في نفسه على هذي الصدفة الغريبه , هو بعد رايح ستار بكس..
رجع يطالع خطوات البنت .. كانت مشيتها حلوة , حس بشعوور غريب اتجاهها
حس ان ذي البنت بتكوون شي في حياته .. بس بعيدن هز راسه ناافي هذا الشعور وانها مجرد تخيلات
يعني معقول بنت عرفها قبل دقيقة تكوون شي في حياته !! مستحيــــــــــــل
................................
صوت ضرب و صراخ يفجر الأذن ..
هادي ينادي من الدرج:افففففففففف ساامر
سامر في المطبخ يسوي فطور : نعععععم ؟
هادي : وش ذاا ؟
سامر : الظاهر أبوك صحي من نومه
هادي : اللهم طولك يا رووووح ..
نزل هادي و الشرار يطلع من عيونه ووقف عند باب المجلس الي ابوهم موجود فيه ..
هادي : نعممم ؟
هاني : هادي افتح الباب
هادي :طيب خلااص بأفتح
هاني : بسرررعه
هادي فتح الباب لأبوه لأنه ما يقدر يتحمل صراخه و ضربه للباب أكثر من كذااا
هاني طلع من الباب : تفوو عليك يا الكلب .. أنا ابوك تسوي فيني كذا
هادي طالعه بنظره قويه بس ما كان بيده شي : طيب خلاص
هاني : وين الكلب أخوك ؟
هادي : مين سامر !
هاني : لا سامي
هادي : طلع
هاني : وين ؟
هادي : مدري
هاني طلع لغرفته الي هي غرفة ساميه الله يرحمها : معقوول انا ضيعت المفتاح حقي !!
قام يفتش بالاغراض و لا حصلة
رجع وقف عند غرفة سامي و فتح الباب و قام يدور فيها عن المفتاح دور في الدولاب و المكتب و أخيراً توجه لعلاقة الملابس
في هذي اللحظة دخل سامر : وش تسوي هنا ؟
هاني : بتردون لي مفتاحي يا عيال ساميه ولا كيف
سامر : والله ما اخذنا مفتاحك .. والله ماحد منا شافه
هاني ما انتظر يكمل سامر جملته و قام سحب ثوب سامي و دور فيه ع المفتاح و أخيراً ..
هاني : مفتاااحي
سامر بشهقة :وش يسوي في جيب سامي ؟
هاني : و تقول لي انكم ما اخذتموه ..
سامر كآن واقف جهة الباب فقام هاني و دفه بقوة لدرجة انه طاح و صدم راسه بالباب ..
سامر : اييي
هاني طلع بدون ما يلتفت وراه و خرج من البيت و في باله شي واحد
هاني بهمس : أنا اوريك يا سامي
......................
مع خااالص الحــب

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:11 am

وهذا جزء لعيونكم



.................................
في السوق و تحديداً داخل محل (اكسسواريز) جلست ربى تتفرج على الاكسسورات الموجودة هناك و الي تناسبها هي و فرح ..
فرح : ربى .. خلينا نروح لستار بكس
ربى : يوووه فرح .. لحظة خليني اختار لنا اكسسوارات للحفلة ..
فرح : خلاص مو لازم
ربى : الا لازم .. تدرين ان كل صديقات خالتي كلهم من النوع الي ينتقدون الملابس و الشكل اذا ما كآن متكامل
فرح بقلبها (أجل الله يعينني)
ربى : اش رايك بذا ؟
فرح : لا احسه دفش مرره
ربى : يناسب فستانك لأنه ناعم بالمره
فرح : تتوقعين كذاا ؟
ربى : ايييه ..
فرح : اووكيه ..
ربى : و انا بأشتري .. امممممممم
فرح : شووفي ذا !
ربى : ههههه خطيير
فرح : اشفيك تضحكين
ربى : لأن ذووقك طفولي مره
فرح : يا دبه أنا ذووقي طفولي
ربى : ايييه .. هههههههه
فرح : هههههه طيب اختاري بسرررعه
ربى : طيب طيب ...
اختارت ربى اكسسوار ناعم يناسب فستانها ..
فرح : يلا نروح للبنات .؟
ربى :ههههههه طيب بس عندك حذيان ؟
فرح : هاا .. ليش لازم ؟
ربى : بيت عمك سيراميك ..
بعدين طالعت في حذيان فرح و قالت : و مو معقولة تلبسين ذي في الحفلة
فرح : طيب تعرفين محل حلوو ؟
ربى رفعت حاجبها : اسأليني أناا ..
فرح : هههههههه
ربى : تعاالي من هناا .. هذا المحل و وراه الكافي ..
فرح : طيب
.................................................. .......
منال وقفت لمن حست ان الكافي قريب : خلاص مشكور أخوي .. ما ابغى احد يشوفك تمشي وراي
الشاب راح للجهة الثانيه من الكافي بدون ما يرد عليها و جلس مع واحد كآن معطي منال ظهره .. ما انتبهت له زيين لأنها كآنت مشغولة في التفكير في الموقف الي صار لها
أول ما دخلت في القسم الداخلي من الكافي نادتها حنان الي كآنت تآكل قطعة كيك : منووول
منال : اششش .. صوتك عالي
حنان : ههههه عادي ما فيه أحد
منال : و ذوول الرجال وش تسمينهم
ساره : عمااال .. يعني ايشش !
منال : طيب طيب ..
ساره : ها وش تبغين نطلب لك
منال : ولاشي سلامتك
ساره : لالا ما يصير .. ترى حنان هي اللي عازمه
حنان : ههههه يا سلام وليه أناا .. لا العزيمه على ساره
ساره : ههههههه طيب طيب
حنان : شطورة تسمع الكلام
منال : ههههههه دام العزيمه على سوير أنا ابغى قهوه سادة
حنان : اخسس ياللي تسوي ريجيم
منال : هههههههه اعووذ بالله من الشيطان الرجيم
ساره : اووك انا بروح اطلب لك ..
حنان رفعت جوالها و فتحت البلوتوث ..
منال : حنوون .. فرح و ربى ما رجعوا
حنان : لا ..
ساره : خلااص طلبت لك
منال : يسلمووو
حنان : يوو سوير شوفي
ساره : وشوو ؟
حنان : واحد في البلوتوث اسمه مجنونها ارسلت له صورة و رد علي بصورة تجنن
منال : وريني
حنان ناولت منال جوالها ..
منال بقلبها ( انا قد شفت ذي الصورة ! حتى اسم مجنونها مو غريب علي !! ... معقووووووووووول؟)
حنان : اشفيييك انقلبت تعابير وجهك ؟
منال رفعت حاجبها : يلا نشوف صاحب ذي الصورة
حنان بشهقه : لا عااد كأننا زودناها
منال : ما قلت بنسولف معاه .. قلت بنشوفه بسس
ساره : ما توقعتك جريئة .. بس انا موافقة
حنان : لا يا حلوة انت اقعدي هنا انتظري فرح و ربى و انا و منال بنروح نشوفه بسررعه و نجي
ساره : يا سلااااام !
منال : يلا ساارونه ..
ساره : طيب طيب
منال مسكت يد حنان و اتجهو برا الكافي و قامت منال تدور حول الكافي و قلبها يدق بسرررعه
حنان : شوي شوي .. أكيد انه قريب عشان يوصل البلوتوث
منال : .......................
حنان : شووفي هناك اثنين جالسين أكيد انه واحد منهم ..
منال لفت لقت الشاب الي ساعدها يشرب كافي .. لكنها لما دققت في الشاب الي جالس جنبه و ماسك جواله عرفته على طووول ..
منال : هوو !
حنان بصدمة : اييه هو ..
حنان كآن تفكيرها بعيد جداً عن تفكير منال .. كآن تفكيرها عند سامي الي سرق عقلها من أول مره شافته فيها ..
سامي رفع نظره لجهة منال و قال لأيهم الي ماسك جواله جنبه : شوفها .. هذي هي وراك
ايهم لف يطالع البنت .. هذي العيون !! يعرفها .. والله يعرفها !!
دقق النظر شويه العباية! كيف ما يذكرها , هو الي شاريها لهاا ..
وقف حاول يستوعب ..
منال بهمس : ايهـ .. ــ .. ــم ؟
هي ! هي !! .. عبايتها .. عيونها .. صوتها ..
همس : منـ .. ـــ ..ــاال !!
.................................................. .......................
داخل سيارته ماسك جواله و يكلم ..
هاني : اييه .. اييه ..
جمال : بس هذا ولدك
هاني : اقولك أخذ مفتاحي .. انا اخاف لا يكون يعرف شي
جمال : لا ما اتوقع .. يمكن شاله بالغلط
هاني : بتسوي الي قلت لك علييه ولا كيف ؟
جمال : لا افاا عليك بسويه ..
هاني : يا ليت بسررعه يا جمال
جمال : والله يا هاني انا خايف عليك
هاني : لييه ؟
جمال : اخاف لا تندم بعدين
هاني : هههه اندم ..!
جمال : من الي تسويه في عيالك
هاني : لا تخااف ما راح اندم
جمال : انا حذرتك
هاني : ما عليييييك
جمال : طيب خلاااص ..
هاني : بتطلع اليوم البحرين ؟
جمال : أكيييد
هاني : حلووو .. أجل اشوفك هناااك
جمال : بيينا اتصال أجل
هاني : المهم ذا السامي ماعد اسمع فيييه
جمال :افاا عليك .. اعطيني مهله بسيطة بسس
هاني : خذ وقتك ..
جمال : يلا أنا بروح للأهل
هاني : طيب مع السلامة
جمال : مع السلامة
.............................................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:12 am

وتكمله مني هديه

.........تــــــــــــــاابع...................... ............
داخل مكتبه الفخم في شركة ابوه دق عليه رقم غريب ..
يوسف : الووو
رد عليه صووت بنت ناعم و حلووو بس فيه بحه مميزه: هلا والله
يوسف : نعم؟
البنت :نعم الله عليك
يوسف : خير ؟
البنت : شخبارك يوسف ؟
يوسف باستنكار : مين انتِ ؟
البنت : وحده معجبة فيك
يوسف : بتقولين مين انتِ ولا أقفل الخط .. مو فاضي لأشكالك
البنت : طيب انا راح أقولك .. بس ياليتك تسمعني لما الآخر ولا تقاطعني
يوسف : تفضلي
البنت : انا عرفتك عن طريق اخوي
يوسف : مين أخوك ؟
البنت : ما قلت لك تصبر حتى اخلص كلامي !!
يوسف : طيب .. كملي
البنت :أخوي يصير صاحبك
يوسف : صااحبي ؟
البنت : اييه أخوي يكون صاحبك
يوسف : طيب ... وش تبغين انتي ؟
البنت :اخوي دايماً يتكلم عنك و يمدحك و يمدح اخلاقك
يوسف : طيب .. و انتِ وش محلك من الإعراب .. وش تبغين ؟
البنت : آآ .. انا من كثر ما يمدحك أخوي حسيت اني أحبك و ودي اعرف كل شي عنك
يوسف : انت وحده ما تستحي على وجهها .. و زي ما كلمتيني تقدرين تكلمين 1000 غيري
البنت : افاا يا يوسف ما توقعت منك هالكلام الجارح
يوسف : لا توقعي .. ولا عاد تدقين على هذا الرقم مفهوووم
البنت : لحظة ؟
يوسف : نعم .. فيه شي
البنت : متضايق مني ؟
يوسف : وانا اعرفك عشان اتضايق منك !!
البنت: يوسف انا ..
يوسف : انت اييش ؟
البنت : انا معجبة فيك
يوسف : ههههههه
البنت:والله بجد لا تضحك
يوسف : يا بنت الحلال .. انا ما أكلم بنات يبيعون انفسهم برخيص
البنت : انت مو فاهم علي
يوسف : طيب فهميني يلاا
البنت: انا كنت ابغى اكلمك من زمااان ... بس خفت انك تفكرني من بنات هاليومين الي يكلمون شباب للتسلية بس
يوسف : و الحين تتوقعين وش افكر فيك ؟
البنت بصوت مخنوق اتضح فيه بكاءها: حرام عليك يا يوسف والله انت أول رجال غريب اكلمه .. يوسف .. أنا ..
يوسف : تبكين ؟
البنت: يوسف أنا حبيتك
يوسف : هههههه حبيتيني ؟؟؟!!!!!
البنت: وربي حبيتك ..
يوسف : وكيف تبغيني ارد عليك ؟
البنت : لا ترد ..
يوسف : طيب ممكن أعرف انت أخت أي واحد من أخوياي ؟
البنت : لا ..ما راح أقولك شي غير ان اسـمي لجين .. خليه ببالك زييين
يوسف : طيب ..انا مشغول .. بااي
لجين : لحظة
يوسف : هلا ؟
لجين : ابغى اطلب منك طلب .. ممكن ؟
يوسف : اطلبي و خلصينا
لجين و كأنها ما سمعت الجمله الي قالها: ما يآمر عليك عدوو ... ابغى اكلمك
يوسف : تكلميني وش تقولين ؟
لجين : كل شي .. يوسف انا احلم فييك , كل يوم اسمع أخوي يتكلم عنك .. يهز النبض في صدري .. احس ان دنياي غييير .. تكفى يا يوسف
يوسف : هههههه تحلمين فيني !!
لجين : يوسف أنا ما ابي شي .. كلها ساعة اذا فضيت كلمني فيها
يوسف : لمتى ؟
لجين : حتى أمووت .. أو تمل مني
يوسف : هههههههه .. اسمعي يا بنت الناس فوق ان اخوك صاحبي أنا ما احب هالحركااات , ولو سمحتي خليك بعيده عني
لجين : حتى أنا والله عمري و حياااتي ما دقيت على رجال و الله يا يوسف انت أول انسان اكلمه و بعد تردد طووويل
يوسف : و المطلوب ؟
لجين : بس سااعه من وقتك كل يووم .. أو اقل بعد
يوسف : و اش تتوقعين ردة فعل ابوك لما يدري بالموضوع ؟
لجين و قلبها يدق بقووه : ابوي معطيك عمره من زمان
يوسف : لا حول ولا قوة الا بالله ..
لجين بشهقه : يوسف الله يخليك وااافق
يوسف : انا ما اقدر اخليك تتعلقين فيني .. يا بنت افهمي
لجين بصوت خالطته الدموع : حرااام عليك يا يوسف .. انت الوحيد الي
يوسف تنحنح : احم احم .. طيب لؤي .. ان شااء الله .. خلاص ما يصير خاطرك الا طيب
لجين : ههههههه .. أنا لؤي ؟
يوسف : ايه .. ايه .. تمام
لجين تستغل الفرصة : طيب بتدق علي اليوم ؟
يوسف : ان شاااء الله ..
لجين : اوك انتظرك السااعة 10 بالليل .. اوكيه ؟
يوسف : على خير ان شااء الله ..
لجين : بااي
يوسف : في حفظ الله ..
عماد : السلام عليكم استاذ يوسف ..
يوسف : وعليكم السلام
عمااد : عندي هنا شوية اوراق ابيك توقع عليها ..
يوسف : طيب حطها هنا .. و روح شوف شغلك
عماد : ان شاء الله
حط عماد الاوراق على مكتب يوسف و طلع و طلعت معاه آلاآآف الاسئلة لعقل يوسف ..
.................................................. ................
قدام ستار بكس وقفوا ربى و فرح بتعجب يطالعون الموقف الي قدامهم ..
منال و حنان واقفتين يطالعون في شاب واقف بعيد عنهم شويه..
الشاب اقترب من منال بس منال لفت بسرعه و لما شافت فرح و ربى ركضت لهم ..
فرح : اشفيك منال ؟
منال : ولا .. ولا شي ..
حنان : مين هذاك يا منال تعرفينه ؟
منال و كأن الأمر ما يعنيها : ايه ولد خالتي .. أول مره أدري انه مغازلجي
حنان و تفكيرها في الشاب الجالس : آهاا
ربى : لا حول ولا قوة إلا بالله ..
حنان شالت الاكياس من يد فرح و مدتها لربى : رورو حطيها عند سارونه في ستار بكس أبي فرح شووي
فرح : وش تبين ؟
منال اعطت البنات ظهرها: انا بروح للحمامات عشان ألبس نقابي
فرح استوقفتها: أجي معاك
منال : لالا ..
حنان سحبت فرح:لا انت تعالي معاي ..
مسكت حنان يد فرح و اخذتها لمحل عطور قدام الكافي شوب .. جهة المحل تطل على جهة سامي و ايهم ..
حنان بقلبها (يارب تشوفه و تعرفه .. ابي اعرف اسمه .. بس اسمه .. )
فرح : ليه جايبتني هالمحل ..
حنان : هاا .؟
فرح : حنان اشفيك ؟
حنان : لا ولا شي ..
فرح : طيب نوني يلا نطلع من هناا
حنان : دقيقه بأشتري لنا عطور ..
فرح : طيب
حنان : لو سمحت ابغى بربريز
البائع : القديم أو الجديد ؟
حنان تطالع في فرح :الجديد
البائع : طيب
حاسبت حنان البائع و هي طالعه مدت لفرح العلبة : هذي هدية مني ..
فرح : مشكووورة يا عمري .. كآن ما كلفتي على نفسك
حنان : ولووو ..
بعدين اشرت جهة الكافي عشان تطالع فرح لقدام : يلا نروح ..
فرح : طيب ..
و هم رايحين جهة الكافي شافت فرح آخر شخص توقعت تشوفه هنا , كآن واقف جنب الي كآن يتكلم بصوت عالي و يأشر بيدينه , راحت وراه و نادته و حنان تمشي وراها ..
فرح : سااامي ؟
سامي لف .. : مين ؟
فرح : دب نسيتني !
سامي : فررح !!!!
فرح :ايه .. فرح
سامي : عااد انتِ آخر شخص توقعت اشوفه هناا ..
فرح : هههههه نفس الشعور
سامي : كيفك و شخبارك ..
ايهم : سامي انا رايح السيارة .. اذا خلصت الحقني
سامي لف جهته : طيب ..
فرح : مين هذا ؟
سامي : هذا ايهم صاحبي
فرح : هههههه هذا ايهم
سامي : استحي و نزلي عيونك
فرح : هههههههه طيب
فرح وجهت نظرها لسامي: وش اخبااارك سامي و كيف هشووم و سلووم و هادي و .. سامر ؟
حست بغصة لما ذكرت الإسم الأخييير ..
سامي : كلهم بخييير و يسألون عنك ..
بعدين وراها الكيس الي بيده : شووفي .. شريت لهم العاب
فرح : ههههههه الله يخليك لهم
سامي : انت وش مسويه ببيت عمك ؟
فرح : الحمدلله كل شي زين ..
سامي : انا مضطر اروح الحين .. تآمرين بشي ؟
فرح : آآ ..
سامي : اش فيك؟
فرح : ولاشي ولاشي .. يلا بااي
سامي : في حفظ الله
أول ما راح سامي تقدمت حنان لجهة فرح و سألت السؤال الي كآن في داخلها من أول يوم شافته فيه : فرح مين هذا ؟
فرح : هذا ولد خالتي ..
حنان :وش اسمه ؟
فرح : سامي
حنان بتطييييييييير من الفرحة : آهاا .. ساااااامي


.................................................. ................
((لييييه اذا حبيتك أكثر زدت قسوة .. و ان دريييت بحاجتي لك زدت جفوه))
داخل دورة المياه جوالها ما سكت عن الرنين .. تطالع الإسم ولا تبغى ترد ..
(مجرد أحلام ... يتصل بك)
طالعت جوالها ..
آه .. كنت أفكر انك حلم أي بنت في الدنياا .. بس بس طلعت غلطانه .. انت ما تستحق اني اطالع فييك .. انت ..
رفعت يدها و مسحت دمعتها .. ليه أنا زعلانة و أبكي الحين ! يعني كنت اتوقع انه في يوم من الأيام بيحمل لي نفس الشعور الي أنا احمله له
هذا من سااابع المستحيلات .. هو يحب اثين من زمااااان و أنا اعرف هذا الشي بس كنت اخدع نفسي .. كنت أخون بنت خالتي الي احبها
و الي واثقة فيني .. خدعتها و خدعت أكثر انسان أحبه .. قلت له ان سعود ما يلبي لي طلباتي و هو والله ما بقصر معي ..
كلمته بالأيام و تعلقت فيه .. وش ذنبي اذا كنت احبه .. وش ذنبي اذا كآنت ضحكته هي الشي الوحيد الي اعيش عشانه
آه يا ايهم .. أمووت فيك .. أموووت فيك .. أموووت فيك .. بس الظاهر ان القدر ما راح يجمعنا ..
يمكن الأحسن أني أحب مشعل .. ع الأقل واحد يحبني و يموت فيني .. خطبني مره و رديته .. كذبت على جدي و قلت له اني رديت مشعل لأني ابغى أكمل دراستي و الحقيقة اني رديته لأني أحبك يا ايهم .. يا مجرد أحلاااااااااااااااااااام ..
مسكت منال ما بقي من دموعها المتناثرة على خدينها و لبست نقابها و طلعت من الحمام و اتجهت لـ (نقطة الالتقاء) مثل ما سمتها ربى ..
حنان : منوووله اش فيك تأخرتي ؟
منال : ولا شي ..
ساره : توها تحكي لي حنان عند ولد خالة فرح الي كآن مع ولد خالتك ههههههه وربي صدفة
منال بقلبها (الرجااال الي ساعدني يكوون صديق ايهم و ولد خالة فرح .. والله صدفة)
حنان :آآ.. اسمه سامي صح فروحه ..
فرح هزت راسها : ايه ..
منال : رورو انت ذوقك يعجبني تعالي معي ابغى اختار شي للحفلة ..
ساره همست في اذن حنان : ههههههه ولا لقت الا ربى
حنان : ههههههه هي صدق ملابسها دايم مستره بس والله ذوقها حلوو
ساره : ايه صح ..
ربى : طيب ..
فرح : بأجي معاكم
حنان : ايه خلوناا نروح كلناا ..
((لييييه اذا حبيتك أكثر زدت قسوة .. وان دريت بحاجتي لك زدت جفوه))
فرح : يووو محمد عبده ..
ربى : هههههههه وليه مصدومه !
ساره تأشر على منال : لا تسبونه ترى منوله تزعل
حنان : وووع محمد عبده ..
فرح : ههههه والله لو يسمعك سامي
حنان : لا تقولييين يحبه
فرح : يموووت فيه
ساره : منوله مين ؟
منال بدون ما تطالع في الجوال : نااس ما عندهم احسساس

الله الله بالردود الحلوه عشان اكمل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:20 am

ليش مافي ردود حلوه

تــابع *__^
منال توقعته ايهم : نااس ما عندهم احسساس
بس لما شافت التصل : يوووه .. جدتي
ساره : ههههههه ردي ردي
منال : هلا ..
أم سعود : وينك يا بنتي تأخرتي ؟
منال : خلااص الحين جايين ..
أم سعود : دقيت اتطمن عليك ..
منال : تسملين يا جدتي .. الحين نجي
أم سعود : طيب خلاااص
منال : بااي
أم سعود : في أمان الله ..
منال : خلاص بنات بدق ع السايق ..
ساره : يووو ما شريتي
منال :عندي لبس للحفلة .. بس تعرفين البنات اذا نزلوا السوق يحبون يشتروون
ساره : هههههه ايه والله
حنان : يلا أجل .. عشان المغرب بنروح الكوفيره
ربى : أجل خلاص انتوا روحوا و انا بدق على رامي يجيني
منال : لا ما أقبل
ربى : لييه ؟
منال : انا جبتك أنا ارجعك ..
ربى : أجل خلاص .. بس توديني بيتنا
حنان : لييه ؟
ربى : عشان البس و أكشخ .. تدرين بعد حفلة فرووحه
فرح : طيب انت شاريه ملابس و اكسسوار و حذيان .. ما بقي لك شي
حنان : هههههههههه من جد ؟
ربى : اييه ما العب
ساره : ههههه تدرون حتى أنا بأجي معاكم
حنان : عندك ملابس
ساره : لا طبعاً بألبس من عندك
ربى : هههههههه الله يعينك علينا يا حنان
حنان : لا وش دعووه .. سارونه أختي
منال : هههههههه لا ما أقبل ما أقبل غش
فرح: وشوو ؟
منال : تروحون كلكم مع بعض و انا لحااالي
حنان : هههههه صح تعالي عندنا .. حتى انت وحده من الأهل
ساره : ما يبقى الا جمان و وسام ..
حنان : يا حببببببببي لهالجمان ما اصدق انها بتتزوج خلاص ..
فرح : مين جمان و وسام ؟
منال : جيراننا ..
فرح : آهاا ..
ساره : بس مو أي جيران .. أخوات بالنسبة لنا ..
منال : احم احم .. زيي طبعاً
حنان : ههههههههه ايه صح صح
منال : بنوتات أقولكم شغلة
البنات : قووولي
منال : اشكالنا تضحك و احنا نمشي كذا مع بعض ,,
فرح تطالع فيهم ..: صح احنا مسوين طابور مع وجيهنا ههههههههه
ساره : اطلعوا اطلعوا فشلتونا اليوم في السوق بما فيه الكفاية
فرح : يا حظكم دااايماً تطلعون كذا ..
حنان تطالع في فرح : هههههههه تصدقين انها أول مره انبسط فيها كذا لأن طلعتنا جماعية
فرح : معقوووول !!

حنان : أكثر شي اطلع مع ساره بسس , حتى اذا طلعنا يروحون كلهم مع نوف و انا ابقى مع ساره
منال : ههههههههه من اليوم فصاعداً بأطلع معاكم كلل يوم ..
البنات : هههههههههههه
ركبوا البنات السيارة و استمرت الأحااديث حتى وصلوا لبيت تركي..
منال : خلاص المغرب اجيكم
فرح : وش باقي ع المغرب كلها ساعة ..
منال : ههههههه طيب بأجيكم بعد ساعة ..
حنان بلهجة مازحه : لالا لاتجين هههههههههه
منال : هههههههه غصب عنك موو على كيفك
ساره : بس لازم نروح المشغل ..
منال : معزمين تروحون المشغل ؟
حنان : ايييه أكيد
منال : رورو بتروحين ؟
ربى : لا بأقعد مع نوف و بساعد خالتي
منال : أووكيه ..
حنان : ها منوله تجين معاناا ؟
منال : امممم .. ودي و ما ودي
حنان : ههههههه بسرعه قرري
منال : لالا بأتصلح في البيت
حنان : اوكيه .. أجل بنروح أنا و فرح و سوير ..
فرح : لا أنا بأقعد مع ربى و نوف
منال : يلا انزلوا و بعدين تشاوروا بروح بيتنا ..
حنان : هههههههه من بعد البيت .. هذا هو قدامي
منال : هههههههه طيب انزلي
حنان : طيب طيب .. يلا باااي
منال : اوروفوار ..



ليش مافي ردود حلوه

تــابع *__^
منال توقعته ايهم : نااس ما عندهم احسساس
بس لما شافت التصل : يوووه .. جدتي
ساره : ههههههه ردي ردي
منال : هلا ..
أم سعود : وينك يا بنتي تأخرتي ؟
منال : خلااص الحين جايين ..
أم سعود : دقيت اتطمن عليك ..
منال : تسملين يا جدتي .. الحين نجي
أم سعود : طيب خلاااص
منال : بااي
أم سعود : في أمان الله ..
منال : خلاص بنات بدق ع السايق ..
ساره : يووو ما شريتي
منال :عندي لبس للحفلة .. بس تعرفين البنات اذا نزلوا السوق يحبون يشتروون
ساره : هههههه ايه والله
حنان : يلا أجل .. عشان المغرب بنروح الكوفيره
ربى : أجل خلاص انتوا روحوا و انا بدق على رامي يجيني
منال : لا ما أقبل
ربى : لييه ؟
منال : انا جبتك أنا ارجعك ..
ربى : أجل خلاص .. بس توديني بيتنا
حنان : لييه ؟
ربى : عشان البس و أكشخ .. تدرين بعد حفلة فرووحه
فرح : طيب انت شاريه ملابس و اكسسوار و حذيان .. ما بقي لك شي
حنان : هههههههههه من جد ؟
ربى : اييه ما العب
ساره : ههههه تدرون حتى أنا بأجي معاكم
حنان : عندك ملابس
ساره : لا طبعاً بألبس من عندك
ربى : هههههههه الله يعينك علينا يا حنان
حنان : لا وش دعووه .. سارونه أختي
منال : هههههههه لا ما أقبل ما أقبل غش
فرح: وشوو ؟
منال : تروحون كلكم مع بعض و انا لحااالي
حنان : هههههه صح تعالي عندنا .. حتى انت وحده من الأهل
ساره : ما يبقى الا جمان و وسام ..
حنان : يا حببببببببي لهالجمان ما اصدق انها بتتزوج خلاص ..
فرح : مين جمان و وسام ؟
منال : جيراننا ..
فرح : آهاا ..
ساره : بس مو أي جيران .. أخوات بالنسبة لنا ..
منال : احم احم .. زيي طبعاً
حنان : ههههههههه ايه صح صح
منال : بنوتات أقولكم شغلة
البنات : قووولي
منال : اشكالنا تضحك و احنا نمشي كذا مع بعض ,,
فرح تطالع فيهم ..: صح احنا مسوين طابور مع وجيهنا ههههههههه
ساره : اطلعوا اطلعوا فشلتونا اليوم في السوق بما فيه الكفاية
فرح : يا حظكم دااايماً تطلعون كذا ..
حنان تطالع في فرح : هههههههه تصدقين انها أول مره انبسط فيها كذا لأن طلعتنا جماعية
فرح : معقوووول !!

حنان : أكثر شي اطلع مع ساره بسس , حتى اذا طلعنا يروحون كلهم مع نوف و انا ابقى مع ساره
منال : ههههههههه من اليوم فصاعداً بأطلع معاكم كلل يوم ..
البنات : هههههههههههه
ركبوا البنات السيارة و استمرت الأحااديث حتى وصلوا لبيت تركي..
منال : خلاص المغرب اجيكم
فرح : وش باقي ع المغرب كلها ساعة ..
منال : ههههههه طيب بأجيكم بعد ساعة ..
حنان بلهجة مازحه : لالا لاتجين هههههههههه
منال : هههههههه غصب عنك موو على كيفك
ساره : بس لازم نروح المشغل ..
منال : معزمين تروحون المشغل ؟
حنان : ايييه أكيد
منال : رورو بتروحين ؟
ربى : لا بأقعد مع نوف و بساعد خالتي
منال : أووكيه ..
حنان : ها منوله تجين معاناا ؟
منال : امممم .. ودي و ما ودي
حنان : ههههههه بسرعه قرري
منال : لالا بأتصلح في البيت
حنان : اوكيه .. أجل بنروح أنا و فرح و سوير ..
فرح : لا أنا بأقعد مع ربى و نوف
منال : يلا انزلوا و بعدين تشاوروا بروح بيتنا ..
حنان : هههههههه من بعد البيت .. هذا هو قدامي
منال : هههههههه طيب انزلي
حنان : طيب طيب .. يلا باااي
منال : اوروفوار ..


تـــابع *__^
نزلت من السجن الي حابسة نفسها فيه .. تعبت من الوحدة والله تعبت ..
بس تخااااااااااف .. تخاف من عيون الناس .. تخاف أحد يكلمها بمصيبتها ..
وش ترد ذيك الساعة ! وش تقووول ! كيف ترد عليهم ...؟؟؟
حرام عليك يا ابوي .. انت الي حطيتني في هالوضع .. كيف اطلع نفسي منه .. كييييييييف ..
نوره : سوسن .. هلا حبيبتي .. محتاجة شي ..
سوسن نقزت في حضن خالتها و بدت تبكي : خالتي أنا مليت من الوحدة .. ملييييييييت والله مليييييييت
نوره : والله حاسة فيك يا سوسن .. حاسة فيك بس وش اقول ! ما أقدر أقوول شي غير حسبي الله ونعم الوكيل ..
سوسن تلألأت عيونها: خالتي .. انا قررت اليوم قرار ..
نوره : بشري يا بنتي
سوسن : قررت اني انهي عزلتي .. حرام ادفن نفسي في هالملحق أكثرر .. كرهته والله كرهته ..
نوره : أخيراً يا سوسن .. أخيراً عرفتي ان مالك ذنب في الموضوع ..
سوسن : سنتين .. أكيد تكفلت تنسي الناس
نوره : الله يهديه أبوك .. أبوك السبب يا سوسن
سوسن و دمعتها نزلت من عينها الحوراء: أدري .. أدري
نوره مسحت على خصل شعرها الأسود الفاحم شديد النعومة و قالت : خلااص يا حبيبتي كل شي انتهى الحين ..
سوسن : خلاص أنا قررت اني انهي عزلتي .. للأبد
نوره : الله يبشرك بالخير .. و يرزقك ولد الحلال الي ينسيك همك
سوسن : هههه تتوقعين ان فيه أحد بيرضى يتزوجني
نوره : المحظوووظ بس الي بيقدر يآخذك يا بنتي ..
سوسن ابتسمت و بانت اسنانها الشبيهة بحبات اللؤلؤ المرصوصة داخل فمها الصغير ..
نوره : سوسن .. فرح بنت خالك هنا ..
سوسن : مين فرح .؟
نوره : ما تتذكرينها ؟!
سوسن : فرح ! ..... كأني سمعت ذا الاسم من قبل ..
نوره : اليوم حفلتها ..
سوسن : حفلتها ؟
نوره : اييه .. اليوم بس بتعلمينهم انك قوية ..
سوسن بتردد: ايه .. صح
نوره :تعالي معااي ..
سوسن دخلت غرفة نوف و لقت نوف و ربى و فرح ..
نوف مو مصدقة : سوسن !!!!!!
ربى : أخيراً طلعتي ..
فرح طالعت بتعجب .. ما عرفت اش تقول .. و مين هذي السوسن الي أخيراً طلعت
سوسن/ بنت حلوووة مووت , لون شعرها اسود فاااحم مثل لون عيونها يوصل لنص ظهرها و ناااعم مره .. جسمها مرسووم مثل عارضات الأزياء , /
نوره : خلااص تقول سوسن ما فيه عزله بعد اليوم ..
ربى حضنت سوسن : حياااتي .. ليه سويتي بنفسك كذا .. لييه يا عمري ..
سوسن : خلاص يا ربى ..
نوف حركت كرسيها و توجهت لجهة سوسن : الحمدلله .. أخيراً طلعتي لناا ..
سوسن : لو أدري كذا استقبالكم لي كآن طلعت من زمااااااان ..
تقدمت فرح جهة سوسن ..
سوسن : أكيد انتِ فرح ..
فرح : ايه ..
سوسن : شخبارك يا بنت خالتي الجديدة هههههه
فرح : هههه بخير ..
سوسن : انا بنت خالتك .. سوسن اذا تتذكريني يعني .. مع اني ما اذكرك
فرح : ههههه عادي حتى انا ما اذكرك ..
(طق طق طق طق)
نوف : مييييين ؟
......: نوفاا .. عندك احد ؟
نوف : مين نواف ؟
نواف : اييه ..
نوف : ايه عندي البنات ..
نواف : طيب أمي عندك .؟
نوره فتحت الباب : ايه امك عندها ..
طلعت نوره و سكرت الباب وراها ..
فرح عرفت هذا الصوت .. و كيف ما تعرفه و هو نفس الشخص اللي خوفها في الفجر .. ((نواف))
سوسن : فروحه كم عمرك ؟
فرح : 19
سوسن : يعني بالكلية ..
فرح :لا
سوسن : أجل ؟
فرح : تأخرت سنة .. يعني بأدخل الكلية السنة الجاية .. وانتِ ؟
ربى : اهاا يعني انا أكبر وحده هناا ..
سوسن : يعني انت عجوزه هههههههه
ربى : دبه أنا رورو الحلوة .. صرت عجوزه !!
فرح : ليه انت اي سنة ربى ؟
ربى : باقي لي سنة و اتخرج من الكلية ..
فرح بصدمة : من جددددددد ؟
ربى : ايييه .. عمري 21
فرح : يوووه .. شكلك صغيره
ربى : طيب انا صغيره ..
فرح : هههههه لا بس ما توقعت كذاا
سوسن : كم نسبتك فروحه ؟
فرح تنهدت : 95%
ربى : ما شاء الله ...أجل شاطرة
فرح تذكرت اليوم الي طلعت فيه النتايج .. كآن ثالث يوم بعزا امها (سامية) عشان كذا ما ذاقت طعم الفرح
سوسن : واي قسم ان شاء الله ؟
فرح : دراسات اسلامية ..
سوسن : اهاا .. أجل مثل ربى
فرح : وانت اي قسم ؟
سوسن : لغة عربية ..
فرح : حلوو ؟
سوسن : يهببببببببل .. عاد انا لحالي اموت ع العربي
ربى تطالع في سوسن .. شخصيتها حلوة و اجتماعية أبداً العزلة الي عاشتها ما كآنت تصلح لها ..
سوسن : ايه سمعت ان اليوم فيه حفلة ..
فرح : ايه .. حنان و ساره في المشغل
سوسن : هههههههه الحين حنان و ساره في المشغل و انت بتتصلحين في البيت
ربى : احم احم .. بتلقى احسن من ربى تصلحها ..
نوف : اييه ... رورو بتصلحنا كلناا
ربى : يووو خلاص بطلت هههههه
نوف : ههههههه مو على كيفك
سوسن : خلاص رورو انت صلحي نوف و انا بأصلح فرح
نوف : فروحه ترى سوسن و ربى اخذوا دورة مكياج قبل سنتين
سوسن تنهدت : قبل سنتين
نوره دخلت : بنات يلا البسوا بسرعة عشان تساعدوني
فرح : ان شااء الله خالتي
ربى : سوسو عندك شي تلبسينه ؟
سوسن : اييه ما عليك ..
فرح : انا بروح غرفتي البس
ربى : ملابسي في غرفة فرح بروح معاها ..
سوسن : و انا بأطلع الملحق
نوف لفت بسرعه جهة سوسن : بس تنزلييييييييين
سوسن بإبتسامة عذبة : ان شاااااااء الله ..
الكل راح يتعدل و الساعة سبع بالضبط كآن الكل جاااهز ..
فرح /لابسة فستان وردي هاادي طالعة فيه مثل الأميرات فاكه شعرها الكستنائي و مسوية مكياج وردي نااااعم طالعه أميرة من جددد ..
حنان/ فستان عودي يوصل للركبة فيه حزام ذهبي ومسويه مكيااج خطيييير ..و مسوية سشوار لشعرها
ساره / بنطلون أبيض ضيييق و من فوقه لابسة بلوزه طويلة صفرااء تجنن .. و مكياج خفيف و مناكير فرنسية ..و مسوية شعرها كيرلي
ربى / فستان أزرق دفش شوي مع اكسسوار ناعم.. و مجعدة شعرها و حاطه مكياج خفيف و عدسات زرقاء طالعه تجنننننننن
سوسن / فستان بني مخمل ضيييق و فيه نقش بالبيج طالع على جسمها خطيير لأن جسمها مرسووم.. حاطه في نص شعرها ايشارب بيج لافته طالع شكلها خياااال
نوف / بنطلون أبيض واقف و بلوزه تفااحي و وردي .. و حاطه مكيااج وردي خفيف و اكسسوارات ورديه و مناكير وردي .. طالعه قمررر 14
منال / فستان أسود تحت الركبة شويه .. ولابسة اكسسوارات حمراء و شراب طويل أحمر و ماسكه شعرها الأحمر من النص بعظاظه سوداء طالع شكلها يجننن مكياج ناعم و مناكير حمراء ..
الجميع تجمعوا في الصالة الرئيسية ...
نوره : اهلين سميره ..
سميره بدون نفس : هلا نوره .. هلا
نوره : كيفك وشخبارك يا قاطعة ..؟
سميره : الحمدلله ..
نوف طالعت سميره بنظره قوويه و همست ..: اففف وش جابها ذي ..
فرح كآنت واقفة جنب نوف و سمعتها : ميين ؟
نوف : تشوفين ذي البنت اللي لابسة اخضر
فرح : اخضر مع برتقالي .. ورافع شعرها ؟
نوف : اييه .. شفتيها ؟
فرح : ايه وش فيها ؟
نوف : هذي سميره .. بنت مها صديقة خالتي حصة ..
فرح : آهاا ...
نوف : البنت ذي ما تحترم أمي ابد .. مثل حنان
فرح :حناان !!!
نوف : ليه انتِ مفكره ان حنان تحب أمي و تحترمها ؟
فرح : هذا انت تحترمين عمتي حصة ..
نوف : احنا أمنا ربتنا على كذا .. بس عمتي حصة الله يهديها
نزلت نوف راسها و كملت : حنان طيبه مره , هي صدق عليها حركات و خطط بس تراها طيبه و تحب تساعد الناس .. بس تكرهني أنا وأمي و نواف لأن امها برتها على انها تكرهنا ولا تحترمنا ..
فرح : و ساره ؟
نوف : حتى ساره طيبه .. بس ما تحب أحد يكون أحلى منها أو اكشخ منها .. ولا تحب احد ينصحها عشان كذا ما يحبون عمتي منى
فرح : آهاا .. و ربى؟
نوف : ربى أطيب بنت ممكن انك تشوفينها في حياااتك .. قمر و ربي هالبنت ..
منى قربت من نوف و فرح : وش تسوون ؟
مشاعل كآنت تمشي ورا : منى خلي البنات براحتهم
حنان : فروحه انتِ هناا .. تعالي صديقات ماما يسألون عنك
مشاعل : نووني شغلوا اغاني الوضع كذاا ع الصامت مو حلوو
منى : لا وش تبغين بالاغاني .. أولاً حرام و ثانياً اصواتها مزعجة ولا تخلينا نآخذ راحتنا في الكلام و السوالف
مشاعل : يوووه منك .. اذا ما تبين تسمعين روحي الغرفة الثانية
حنان :خلاص عمتوو الحين اروح اجيب الأشرطة ..
نوف حركت كرسيها و راحت مكان بعيد .. ما تحب تختلط فيهم كثييير .. تحس ان نظرات العالم كلها شفقه عليها ...
حنان : يلا فرح تعاالي شوفي صديقات الماما
فرح بتردد : آآ .. طيب

يالله ابغئ ردود عشان اكمل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:22 am

تـــابع *__^
نزلت من السجن الي حابسة نفسها فيه .. تعبت من الوحدة والله تعبت ..
بس تخااااااااااف .. تخاف من عيون الناس .. تخاف أحد يكلمها بمصيبتها ..
وش ترد ذيك الساعة ! وش تقووول ! كيف ترد عليهم ...؟؟؟
حرام عليك يا ابوي .. انت الي حطيتني في هالوضع .. كيف اطلع نفسي منه .. كييييييييف ..
نوره : سوسن .. هلا حبيبتي .. محتاجة شي ..
سوسن نقزت في حضن خالتها و بدت تبكي : خالتي أنا مليت من الوحدة .. ملييييييييت والله مليييييييت
نوره : والله حاسة فيك يا سوسن .. حاسة فيك بس وش اقول ! ما أقدر أقوول شي غير حسبي الله ونعم الوكيل ..
سوسن تلألأت عيونها: خالتي .. انا قررت اليوم قرار ..
نوره : بشري يا بنتي
سوسن : قررت اني انهي عزلتي .. حرام ادفن نفسي في هالملحق أكثرر .. كرهته والله كرهته ..
نوره : أخيراً يا سوسن .. أخيراً عرفتي ان مالك ذنب في الموضوع ..
سوسن : سنتين .. أكيد تكفلت تنسي الناس
نوره : الله يهديه أبوك .. أبوك السبب يا سوسن
سوسن و دمعتها نزلت من عينها الحوراء: أدري .. أدري
نوره مسحت على خصل شعرها الأسود الفاحم شديد النعومة و قالت : خلااص يا حبيبتي كل شي انتهى الحين ..
سوسن : خلاص أنا قررت اني انهي عزلتي .. للأبد
نوره : الله يبشرك بالخير .. و يرزقك ولد الحلال الي ينسيك همك
سوسن : هههه تتوقعين ان فيه أحد بيرضى يتزوجني
نوره : المحظوووظ بس الي بيقدر يآخذك يا بنتي ..
سوسن ابتسمت و بانت اسنانها الشبيهة بحبات اللؤلؤ المرصوصة داخل فمها الصغير ..
نوره : سوسن .. فرح بنت خالك هنا ..
سوسن : مين فرح .؟
نوره : ما تتذكرينها ؟!
سوسن : فرح ! ..... كأني سمعت ذا الاسم من قبل ..
نوره : اليوم حفلتها ..
سوسن : حفلتها ؟
نوره : اييه .. اليوم بس بتعلمينهم انك قوية ..
سوسن بتردد: ايه .. صح
نوره :تعالي معااي ..
سوسن دخلت غرفة نوف و لقت نوف و ربى و فرح ..
نوف مو مصدقة : سوسن !!!!!!
ربى : أخيراً طلعتي ..
فرح طالعت بتعجب .. ما عرفت اش تقول .. و مين هذي السوسن الي أخيراً طلعت
سوسن/ بنت حلوووة مووت , لون شعرها اسود فاااحم مثل لون عيونها يوصل لنص ظهرها و ناااعم مره .. جسمها مرسووم مثل عارضات الأزياء , /
نوره : خلااص تقول سوسن ما فيه عزله بعد اليوم ..
ربى حضنت سوسن : حياااتي .. ليه سويتي بنفسك كذا .. لييه يا عمري ..
سوسن : خلاص يا ربى ..
نوف حركت كرسيها و توجهت لجهة سوسن : الحمدلله .. أخيراً طلعتي لناا ..
سوسن : لو أدري كذا استقبالكم لي كآن طلعت من زمااااااان ..
تقدمت فرح جهة سوسن ..
سوسن : أكيد انتِ فرح ..
فرح : ايه ..
سوسن : شخبارك يا بنت خالتي الجديدة هههههه
فرح : هههه بخير ..
سوسن : انا بنت خالتك .. سوسن اذا تتذكريني يعني .. مع اني ما اذكرك
فرح : ههههه عادي حتى انا ما اذكرك ..
(طق طق طق طق)
نوف : مييييين ؟
......: نوفاا .. عندك احد ؟
نوف : مين نواف ؟
نواف : اييه ..
نوف : ايه عندي البنات ..
نواف : طيب أمي عندك .؟
نوره فتحت الباب : ايه امك عندها ..
طلعت نوره و سكرت الباب وراها ..
فرح عرفت هذا الصوت .. و كيف ما تعرفه و هو نفس الشخص اللي خوفها في الفجر .. ((نواف))
سوسن : فروحه كم عمرك ؟
فرح : 19
سوسن : يعني بالكلية ..
فرح :لا
سوسن : أجل ؟
فرح : تأخرت سنة .. يعني بأدخل الكلية السنة الجاية .. وانتِ ؟
ربى : اهاا يعني انا أكبر وحده هناا ..
سوسن : يعني انت عجوزه هههههههه
ربى : دبه أنا رورو الحلوة .. صرت عجوزه !!
فرح : ليه انت اي سنة ربى ؟
ربى : باقي لي سنة و اتخرج من الكلية ..
فرح بصدمة : من جددددددد ؟
ربى : ايييه .. عمري 21
فرح : يوووه .. شكلك صغيره
ربى : طيب انا صغيره ..
فرح : هههههه لا بس ما توقعت كذاا
سوسن : كم نسبتك فروحه ؟
فرح تنهدت : 95%
ربى : ما شاء الله ...أجل شاطرة
فرح تذكرت اليوم الي طلعت فيه النتايج .. كآن ثالث يوم بعزا امها (سامية) عشان كذا ما ذاقت طعم الفرح
سوسن : واي قسم ان شاء الله ؟
فرح : دراسات اسلامية ..
سوسن : اهاا .. أجل مثل ربى
فرح : وانت اي قسم ؟
سوسن : لغة عربية ..
فرح : حلوو ؟
سوسن : يهببببببببل .. عاد انا لحالي اموت ع العربي
ربى تطالع في سوسن .. شخصيتها حلوة و اجتماعية أبداً العزلة الي عاشتها ما كآنت تصلح لها ..
سوسن : ايه سمعت ان اليوم فيه حفلة ..
فرح : ايه .. حنان و ساره في المشغل
سوسن : هههههههه الحين حنان و ساره في المشغل و انت بتتصلحين في البيت
ربى : احم احم .. بتلقى احسن من ربى تصلحها ..
نوف : اييه ... رورو بتصلحنا كلناا
ربى : يووو خلاص بطلت هههههه
نوف : ههههههه مو على كيفك
سوسن : خلاص رورو انت صلحي نوف و انا بأصلح فرح
نوف : فروحه ترى سوسن و ربى اخذوا دورة مكياج قبل سنتين
سوسن تنهدت : قبل سنتين
نوره دخلت : بنات يلا البسوا بسرعة عشان تساعدوني
فرح : ان شااء الله خالتي
ربى : سوسو عندك شي تلبسينه ؟
سوسن : اييه ما عليك ..
فرح : انا بروح غرفتي البس
ربى : ملابسي في غرفة فرح بروح معاها ..
سوسن : و انا بأطلع الملحق
نوف لفت بسرعه جهة سوسن : بس تنزلييييييييين
سوسن بإبتسامة عذبة : ان شاااااااء الله ..
الكل راح يتعدل و الساعة سبع بالضبط كآن الكل جاااهز ..
فرح /لابسة فستان وردي هاادي طالعة فيه مثل الأميرات فاكه شعرها الكستنائي و مسوية مكياج وردي نااااعم طالعه أميرة من جددد ..
حنان/ فستان عودي يوصل للركبة فيه حزام ذهبي ومسويه مكيااج خطيييير ..و مسوية سشوار لشعرها
ساره / بنطلون أبيض ضيييق و من فوقه لابسة بلوزه طويلة صفرااء تجنن .. و مكياج خفيف و مناكير فرنسية ..و مسوية شعرها كيرلي
ربى / فستان أزرق دفش شوي مع اكسسوار ناعم.. و مجعدة شعرها و حاطه مكياج خفيف و عدسات زرقاء طالعه تجنننننننن
سوسن / فستان بني مخمل ضيييق و فيه نقش بالبيج طالع على جسمها خطيير لأن جسمها مرسووم.. حاطه في نص شعرها ايشارب بيج لافته طالع شكلها خياااال
نوف / بنطلون أبيض واقف و بلوزه تفااحي و وردي .. و حاطه مكيااج وردي خفيف و اكسسوارات ورديه و مناكير وردي .. طالعه قمررر 14
منال / فستان أسود تحت الركبة شويه .. ولابسة اكسسوارات حمراء و شراب طويل أحمر و ماسكه شعرها الأحمر من النص بعظاظه سوداء طالع شكلها يجننن مكياج ناعم و مناكير حمراء ..
الجميع تجمعوا في الصالة الرئيسية ...
نوره : اهلين سميره ..
سميره بدون نفس : هلا نوره .. هلا
نوره : كيفك وشخبارك يا قاطعة ..؟
سميره : الحمدلله ..
نوف طالعت سميره بنظره قوويه و همست ..: اففف وش جابها ذي ..
فرح كآنت واقفة جنب نوف و سمعتها : ميين ؟
نوف : تشوفين ذي البنت اللي لابسة اخضر
فرح : اخضر مع برتقالي .. ورافع شعرها ؟
نوف : اييه .. شفتيها ؟
فرح : ايه وش فيها ؟
نوف : هذي سميره .. بنت مها صديقة خالتي حصة ..
فرح : آهاا ...
نوف : البنت ذي ما تحترم أمي ابد .. مثل حنان
فرح :حناان !!!
نوف : ليه انتِ مفكره ان حنان تحب أمي و تحترمها ؟
فرح : هذا انت تحترمين عمتي حصة ..
نوف : احنا أمنا ربتنا على كذا .. بس عمتي حصة الله يهديها
نزلت نوف راسها و كملت : حنان طيبه مره , هي صدق عليها حركات و خطط بس تراها طيبه و تحب تساعد الناس .. بس تكرهني أنا وأمي و نواف لأن امها برتها على انها تكرهنا ولا تحترمنا ..
فرح : و ساره ؟
نوف : حتى ساره طيبه .. بس ما تحب أحد يكون أحلى منها أو اكشخ منها .. ولا تحب احد ينصحها عشان كذا ما يحبون عمتي منى
فرح : آهاا .. و ربى؟
نوف : ربى أطيب بنت ممكن انك تشوفينها في حياااتك .. قمر و ربي هالبنت ..
منى قربت من نوف و فرح : وش تسوون ؟
مشاعل كآنت تمشي ورا : منى خلي البنات براحتهم
حنان : فروحه انتِ هناا .. تعالي صديقات ماما يسألون عنك
مشاعل : نووني شغلوا اغاني الوضع كذاا ع الصامت مو حلوو
منى : لا وش تبغين بالاغاني .. أولاً حرام و ثانياً اصواتها مزعجة ولا تخلينا نآخذ راحتنا في الكلام و السوالف
مشاعل : يوووه منك .. اذا ما تبين تسمعين روحي الغرفة الثانية
حنان :خلاص عمتوو الحين اروح اجيب الأشرطة ..
نوف حركت كرسيها و راحت مكان بعيد .. ما تحب تختلط فيهم كثييير .. تحس ان نظرات العالم كلها شفقه عليها ...
حنان : يلا فرح تعاالي شوفي صديقات الماما
فرح بتردد : آآ .. طيب

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:24 am

مشاعل : يوووه منك .. اذا ما تبين تسمعين روحي الغرفة الثانية
حنان :خلاص عمتوو الحين اروح اجيب الأشرطة ..
نوف حركت كرسيها و راحت مكان بعيد .. ما تحب تختلط فيهم كثييير .. تحس ان نظرات العالم كلها شفقه عليها ...
حنان : يلا فرح تعاالي شوفي صديقات الماما
فرح بتردد : آآ .. طيب
.................................................. .
دخل البيت معصصصصصصصصصصب ووده لو يذبح أي أحد ..
طبعاً استقبلته رنا بطلباتها المزعجة ..
رنا : اخيييييييييراً جيت .. ساعة انتظرك
طالع فيها و مشى ولا كأن فيه أحد يكلمه ..
رنا : هييييييييييه .. ابو الشباااااب
ايهم و هو ضاغط على شفاته : رنا مالي خلقك
رنا حست بزعل ايهم :وش فيييك ؟
ايهم : رنا ريحيني راسي بينفجررر
طلع فوق لغرفته و أول ما دخلها تمدد ع السرير و قعد يفكر في منال و الحركة الي صارت لهم اليوم و تعبيرات سامي المزعجة
غمض عيونه و أخذ نفس عميق و همس : أجل مسويه لثمه يا منال و تراسلين الرجال بالبلوتوث هاا ..!
أخذ المخده و حطها فوق راسه .. هذي الحركة طبيعه فيه إذا كآن بينام لازم يحط فوق راسه المخده ..
حاول ينام .. مره , مرتين , بس ما قدر
التفكييييييييير ذابحه ( حتى سامي لما جلس جنبي حكا لي عن البنت اللي صادفها و سحرته عيونها , آآآآآه يا منال حتى ساامي !!
سامي اللي ما عمره لف على البنات أو حاول يتقرب منهم , أنا المفروض اعرف ان البنت الي تكلمني تكلم ميه غيري بس طلعت تافه و أفكاري على قدي ..
طيب يا منال أنا اوريك ان ما قلت لسعوود عن حركاتك ما أكوون أنا ايهم)

*طق طق طق*

...............................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:24 am

طق طق طق*
ايهم : تفضل ؟
يعقوب : سلااام
ايهم : وعليكم السلام .. وش تبغى ؟
يعقوب سحب الكنبه الي كآنت جنب الدريشة حتى وصلت لجنب سرير أيهم و جلس عليها .. أما ايهم رفع نفسه و وجلس (متربع) ع السرير
يعقوب : استح يا ولد أنا اخوك الكبير
ايهم : الحين أنا طول في عرض ولد !
يعقوب : ههههههههه وش سالفتك اليوم ؟
ايهم اعطاه نظره : وش سالفتي ؟
يعقوب : ع العموم يا استاذ ايهم ما ابغى آخذ من وقتك الثمين بس بغيت اقولك على شغله
ايهم : وش تبغى ؟
يعقوب :انت ما مليت من الشركة اللي تشتغل فيها ؟
ايهم : اشتغل مع أبوي لأ .. امر مفروغ منه
يعقوب : لالا ما تشتغل مع أبوي
ايهم : أجل ؟
يعقوب : تجي معاي .. ارامكوا
ايهم : ههههههههههه من جدك ؟!
يعقوب : ايه والله جد ..
ايهم : ومين بيدخلني ارامكو ان شاء الله ؟؟
يعقوب : ما عليك انت وافق .. و الباقي علي
ايهم : طيب اعطيني مهله أفكرر في الموضوع ..
يعقوب : وشوو مهله .. ترى الشركة اللي تشتغل فيها خاايسه
ايهم : وانت وش عليييك !
يعقوب : ايهم وش صاير فيك اليوم .. واضح انك مو على بعضك
ايهم غمض عيونه : بعدين تعرف
يعقوب : طيب ... أنا بروح الحين
ايهم هز راسه بدون ما يتكلم ورجع سدح نفسه ع السرير
اما يعقوب طلع من الغرفه و هوو مستغرب من اخوه .. العادة ايهم ينبسط مع يعقووب لأنه فرفووش و يحب يضحك و يمزح معااه كثير ..
طلع ايهم جواله من جيبه و فتح على رقم خالته أم أثين ..
ضحك في نفسه .. خالتي هذي ما تحب من عيالها إلا اثيين , مع ان عندها فواز و رجاء .. إلا انها ما تحب إلا اثييين
اتصل ايهم على الرقم بعد تردد طويل و رد عليه الصوت الي ما كآن حاب يسمعه ..
أثين : هلا والله
ايهم : اهليين ؟
أثين : عفواً مين ؟؟
ايهم بقلبه (علينا ما تعرفيني .. المشكلة اني أول اسم بقائمة أمك) : أنا ايهم
أثين : شخبارك ايهم ؟
ايهم : بخير .. اعطيني أمك ؟
أثين : آآ .. أمي ! .. هي مشغولة الحين
ايهم : اوكيه بااي
أثين : لحظة ..
ايهم : هلاا
أثين : أمي تقول تبي تكلمك ع الماسن
ايهم : قولي لها مو فاضي الحين أدخل ماسنجر
أثين : برااحتك ..
ايهم : يلا بااي
أثين : سلم لي على خاالتي و خاالي
ايهم حس انه يبغى ينفجر : طيب يوصل بااي
أثين : و رنا و رند
ايهم : خلاااص بسلم لك ع الكل ..
أثين : هههههههه لا ما يصير الكل ..
ايهم : ايه صح ما يصير الكل
أثين : ههههههه نعتبرها غيره بريئة !!
ايهم : ايه ايه .. باااي
أثين بتنهيدة: مع السلامة
اول ما قفل ايهم السماعة قام يفكر بجدية انه يعطي قلبه فرصة يحب أثين ..
نهايتها أثين بنت خالته اللي تربت معااه أماا منال فالأفضل له انه ينساها للأبد..
.................................................. ..................................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:26 am

دخل الشركة و هو مهموم .. سالفة ايهم و منال شاغلة باله , هو يعرف صاحبه زيييييييين متهور مرره
و كلامه في السوق كآن صعب .. ممكن يسويها!! هو قال انه بيعاقبها .. بس كيييييييف !!
البنت واااضح انها مؤدبه ..
تذكر الموقف اللي مر فيه لما جت عنده و تكلمت معااه , هي فعلاً جريئة شووي .. بس .. بس
غمض عيونه و بدأ يرسم صورتها اللي تعلقت في خياله .. صدق كآنت لابسه عبايه ومع انه ما شاف إلا عيونها بس كآنت و كأنها سحرته ..
محمد : ساامي المدير طالبك ..
سامي فتح عيونه : هاا ؟
محمد : اشفيييك سلامات !
سامي : لا ولاشي .. وينه المدير ؟؟
محمد : في مكتبه
سامي : وين مكتبه !
محمد : هييييييييه سااامي .. وش سالفتك ؟؟
سامي مسح كل الأفكار اللي كآنت في راسه و ركز مع محمد : المدير طالبني ؟
محمد : ايييه من أمس
سامي : تعرف ليه ؟
محمد :لا والله
سامي : خير ان شاء الله ..
راح سامي طيراان على غرفة المدير .. لأنه تأخر عليه بما فيه الكفااااااااايه
*طق طق طق*
ابو مشاري : تفضل
سامي : قوه أبو مشاري
ابو مشاري : الله يقويك
سامي : طالبني ؟
ابو مشاري : اييه والله
سامي : سم ؟
ابو مشاري : سامي أنت رجال ذكي و شاطر و الواحد يعتمد عليك دايماً
سامي : لو سمحت يا ابو مشاري ممكن تدخل في الموضوع سيده ؟
ابو مشاري : الحقيقة يا ولدي يا سامي .. انه .. اني .. ان
سامي : ....................
تنحنح أبو مشاري و قال بسرعه : الشركة الحين فيها فائض موظفين زي ما تعرف و ..
سامي : و ايش ؟
ابو مشاري : لازم نقلص العدد
سامي : آهاا .. تحب اسوي لك قوائم بأسماء الموظفين و كذا ؟
ابو مشاري : لالا انت ما فهمتني
سامي : أجل ؟
ابو مشاري : انت واحد من الصنف الي ما حالفه الحظ في البقاء في هذي الشركة
سامي بعصبيه : كيييييييييييييييييييييييف !!
ابو مشاري : لو سمحت لا تعلي صووتك
سامي استجمع قواه : بس .. بس ..
ابو مشاري : انا آسف يا سامي .. بس هذا اللي حصل
سامي : و مين معاي من الموظفين تبغى تطردهم ؟؟
ابو مشاري : سامي لو سمحت التزم حدودك معي
سامي بقهر: اانا مره في حياتي طلعت من الدوام بدون عذر .. أو حتى تأخرت ..!!
ابو مشاري : ........................
سامي ضاق صووته : حسبي الله و نعم الوكيل عليييييييييك .. حسبي الله عليييييييييك ..
ابو مشاري عض شفته امتعاض و فتح درج مكتبه : لحظة قبل ما تتحسب
سامي : فيه شي ثاني بعد ؟؟
ابو مشاري : اكيييد
سامي : ................؟
ابو مشاري : انت من الموظفين الممتازين عندي و عشان كذا وصيت عليك في شركة معروفه و رئيسها .. بيوظفك عنده
سامي : شركة ايش !! ؟؟
ابو مشاري مد بطاقة لسامي :شركة لابو حاتم
سامي لما شاف البطاقة اندهش : عم تركي !!!!!!!!!!!!
ابو مشاري بتعجب: ايه ..روح له و بيوظفك عنده
سامي : بس .. بس
ابو مشاري : لا بس ولاشي .. الحين ممكن تتفضل لأن عندي شغل
سامي وجهه قلب: آآ .. طيب
و اعطى ابو مشاري ظهره و راح يمشي و هو يتحسب و يفكر وش بيسوي !!
يروح عند العم تركي ؟ ولا لأ !! , وش بيقوله !! يحس بالإحراج ..
سامي بقلبه ( اففففففف .. الحين وش اقوله ! والله يا عم أنا طردني المدير من عملي و ابغاك توظفني !! , الله يسامحك يا أبو مشاري , الحين بعد خدمااتي كلها تطردني كذا!! والله ما توقعتها منك .. يعني .. يعني ..)
.........: سامي اش فيك ؟
سامي : هاا ..!
محمد بحشريته المعتادة: وش قالك أبو مشاري ؟؟
سامي رسم على وجهه ابتسامة مصطنعة : ولاشي
و كمل طريقة و طلع برااا الشركة ...
.................................................. ..............
.........: وعليكم السلام و رحمة الله
أبو مشاري : كيف الحال ان شاء الله بخير
تركي : الحمدلله بخير عساك بخير
أبو مشاري : خلاص اليوم نفذت اللي قلت لي عليه
تركي : يعني خلاص أضمن إن سامي بيتوظف عندي ؟؟
أبو مشاري : ما قلت لي وش تبغى في سامي ؟
تركي مسح على جبهته : هاا .. يعني تدري بالموظفين اللي عندي .. و سامي مدحوه لي ناس و كذا
أبو مشاري مو مصدق : آآهاا ..
تركي : بروح الحين عندي شوية شغل .. تآمر على شي
أبو مشاري :سلامتك
تركي :الله يسلمك
أبو مشاري : مع السلامة
تركي : في أمان الله
قفل تركي السماعة و ابتسم ابتسامة نصرر و بدأ يفكر (الحين في أي قسم بأحطه ! أنا لازم اخليه فتره تجريبيه قبل ما أقدم ع الخطوة الأخيرة )

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:26 am

طلع من المطبخ حآمل في يده كتكآت و يدندن بعض الأغاني اللي حافظها..
صوته حلوو .. دائماً ايام المدرسة كآنوا يختآرونه الاساتذة ينشد لأن صوته خطيييييرر
هادي : حاجة غريبه .. حاجة غريبه .. الدنيا لها طعم جديد
اتجه للكنب و جلس عليه و فتح التلفزيون و يقلب بهالمحطآآت
سليم : هااااااااااااادي
هادي لف و حصل سليم وراه و حآط يده على خصره
هادي : نعم ؟
سليم : جووعآآن
هادي : وش اسوي لك !
سليم : هااااادي انا و هشام جوعانين
هشآآم نازل من الدرج و ركض توجه للصالة عشآن يشآرك في هذا الحديث
هشام : و انا بعد جوعاان .. هااااادي
هادي ابتسم : طيب المطبخ فيه اندومي كلوه
هشام يطالع في سليم : يلا ناكل اندومي
سليم مسك يد اخوه : لا .. زهقت من أكل الاندومي 24 سااعة .. كل ما قلت شي قالوا اندومي
هادي : يا نصااب دايماً سامر يطبخ لكم
سليم : ايه بس ..
هادي : يلا أجل .. اقلب وجهك وروح كل اندومي
هشام : هاااااادي ..
هادي : نعم ؟
هشآم : نبغى مطعم
هادي : بكره اوديكم احلا مطعم
سليم : من جد ولا تكذب ؟
هادي : افاا .. وانا من متى اكذب عليكم !!
سليم : ونااااسه بكره بنطلع المطعم
هشام : وليه ما نطلع اليوووم ؟
سليم : ايه صح ليه مو اليوم ؟
هادي : ابد لأن اخوك طالع بالسيارة من العصر
سليم : صح سآمر تأخر .. مو من عوايده
هشام نط و جلس ع الكنب : ونااااااااااااااسه بكره بنرووووح المطعم ..
................................................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:28 am

حنان راكضة جهة المطبخ : سريآتي .. جيبي العصير و دوري ع الضيوف ..
فرح و سوسن و ربا كانوا في المطبخ يساعدون عمتهم نوره ..
نوره : حنان مين دق الباب ؟
حنان بأفأفه : جمآن و وسآم
بعدين لفت جهة فرح و مسكتها من يدها ..
حنآن : فرروحه تعاآلي واريك بنات جيراننا ..
فرح تعجبت من رد حنآن على زوجة ابوها : طيب بأساعد عمتي
حنان : يووه .. مو وقته سوسن و ربا بيساعدونها .. بعدين عندنا بدل الشغالة ثنتين مدري ليه النآس يحبون يتعبون اعمآرهم على ولاشي
نوره : روحي يا فرح .. و انت بعد يا سوسن
سوسن : انا ..!! لا بأساعدك
نوره حست ان سوسن تبغى تتهرب من الروحه للضيوف و الاحتكاك فيهم
نوره : اصلاً خلااص خلصت .. و عندي ربوونه تساعدني
حنآن : يلا سووزي
سوسن بتردد : طـ ـيب
دخلوا البنات الصالة الي كآنوا فيها الضيوف جالسين و كآن دخولهم على اغنية (دلوعتي) لراشد المآآجد
فرح : دلووعتي ؟
حنآن : ههههه عرفتيها من النغمة !!
سوسن : وهل يخفى القمر .. الله يهديكم
فرح تفكر في نفسها (وش يسوي هادي الحين! .. هذي الأغنية ذكرتني فيه .. هو يمووت فيها)
حنآن تتجه لجهة وسآم و جمآن و هي تتمايل مع انغآم الاغنية
جمان : هلا سوسن .. وش أخبآآرك يا القاطعة .. وينك من زمآآن عنك !
سوسن : اهلييين فيك .. الحمدلله تمام وانت اخبارك ؟
جمآن : الحمدلله بألف خير
سوسن بغمزه : وش اخبار بعض النآس؟
وسآم بصوت اتضح فيه الخشونه : ههههه لا تحرجينها
حنآن : وين سميرة كانت معاكم موو ؟
جمآن : ايه كانت معانا بس الظاهر امها نادتها
سوسن : ايه صح ليه انقسمتم ؟
منآل: خآلتي منى ما تبغى اغاني .. فخلينا الحريم بقسم و البنآت بقسم
جمآن تسلم على فرح : وانت أكيد فرح .. صح !!
فرح هزت راسها بالإيجاب بدون ما تتكلم , بعدين طالعت في وسام متعجبة من منظرها لدقآيق قبل ما تسلم عليها

جمآن / بنت حلوة .. بشرتها بيضا و في خدودها نمش .. شعرها صابغته اشقر و طالع خيآآل عليها و كأنه طبيعي يوصل لنص ظهرها.. ملامحها ناعمه .. و حركاتها تدل على انوثه كبيرة داخلها , لابسة بنطلون ابيض و بلوزة وردي و حآآطه مكيآج ناعم..
وسآم/ جمآآل غير طبيعي في هذي البنت .. ملامحها حادة و عيونها مرسومه .. شعرها قاصته ولد ولونه اسوود .. نفس بياض اختها جمآن ..لابسة جينز برمودا و تي شيرت اسود و شمآغ لونه رمادي لافته على رقبتها.. مو حاطة مكيآج ابداً .. حركاتها و طريقتها في الكلام تتضح فيها انها من اللي يسمون انفسهم (بويآت)

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ranix
Admin
Admin
avatar

ذكر الجوزاء عدد المساهمات : 369
تاريخ التسجيل : 08/07/2009
العمر : 29
العمل/الترفيه : الإبداع
المزاج : صافي

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   السبت سبتمبر 26, 2009 10:49 pm

يسلمو على القصه الجنان
بس أهم شي أني ما أكون قاطعتك بس

_________________


(( مرر الماوس ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nuts.yoo7.com
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الأحد سبتمبر 27, 2009 12:10 am

الله يسلمك من كل شر ما قطعت بس احسن وانت رديت عشان اكمل باقي الاجزاء

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الأحد سبتمبر 27, 2009 11:56 pm

جلسوا البنات و بعد دقايق دخلت نوف ..
نوف : بناات وين ربونه ؟
فرح : عند امك تسآعدها
منآل : تعاالي نوفاا
نوف : هـلا ؟
منآل : أجلسي
جمآن : اييه اجلسي ما قعدنا معآك من زمآآن
نوف جرت كرسيها و توجهت جهتهم : احسن شي اننا انقسمنا .. تدرون عشآن ناخذ راحتنا
دخلت سميرة على كلمة نوف : اييه احسن ..
وسآم زحفت جهت منآل و همست : شووفي الحين وين بتجلس
البنات كآن ترتيبهم في الجلوس : جمآن و فرح و سوسن جنب بعض على كنبة طويله و فيه فراغ جنبهم يكفي لشخص زياده .. بعدين وسآم و منآل على كنبة ثانية أصغر و الفراغ جنب وسآم صغير .. يعني اللي تجلس في هذاك المكآن تكون لاصقة في وسآم أما نوف كانت جالسة على كرسيها المتحرك قدامهم ..
سميرة تطالع في وسآم : زين افتكينا من المدرسة ..
وسآم : لا عآآد .. حرام عليك انا كنت مبسووطه ع المدرسة
سميرة : وووع .. فيه أحد يحب الدراسة
وسآم بإبتسامة مصطنعة : اييه أنااا
سميرة جلست جنب وسآم و صارت لازقة فيها : ههه دام انت تحبينها خلااص أنا بعد أصير احبها
منآل ضحكت في داخلها على شكل سميرة و هي تتلزق في وسآآم ..
سميرة : بنآآت يلا نرقص زهقناا
وسآم وقفت : أنا بروح اشوف خالتي و رباا
ربا دخلت على كلمة وسآم : ما يحتآآج خلاص خآلتي راحت عند الحريم .. و انا جيت
وسآم : زيين جيتي
بعدين راحت وجلست في كنبة منفصلة ..
سميرة بقهر : وش فييك وسآم قاعده لحالك تعاالي هنا بسولف معآآك
وسام : ودي بس احس اني مخنووقه
سميرة بقلق: سلاامتك .. تبغين أجيب لك جهاز الربو ؟؟
وسآم لفت لجمآن و غمزت لها: جماانه معآك جهاز الربو
جمآن فهمت الإشارة : هآآ .. ايه الجهاز في شنطتي .. هنآآك بالغرفة اللي جالسين فيها الحريم
وسآم طالعت في سميرة : سمووره ممكن تجيبينها لي ؟
سميرة لمعت عيونها : من عيوووووووووووني
أول ما طلعت سميرة طلعت ضحكه عآآليه من جماان : ههههههههه حراام عليك خوفتي البنت
وسآم : ما شفتيها كيف لازقه فيني !!
سوسن : ههههههههههههه الله يعينك على ما ابتلااك
فرح تطالع في الكل بإستنكآر مو داريه عن السالفة
منآل : الله يهديك خليتيها جنبي
حنآن : حراااام عليكم .. ما لقيتم الا سموور ما تستآهل
نوف : هههههههههه تستآآهلين .. ولا بنوته مثلك مفروض ..............
وسآم تنحنحت : جبتيه ؟
سميرة دخلت : اييه جبت الشنطه ..
جمآن : ما شاء الله عليك سريعة ..
سميرة تطالع في وسآم: خووفي على وسآآم يخليني سريعة ..
وسآم تطالع في منآل و ترفع حآجبينها: مشكوورة قلبي ..
سميرة : ولوو كم وسآم عندي بالدنياا !!
منال تطالع الموقف و في داخلها ضحكة , تحااول تكتمها بس مو قادرة تمسك نفسها
جمآن وقفت على صوت اغنية عبد المجيد عبدالله (مرتآآآآح)

مرتآآح ولا يتصنع قلبك الراااحة // شاايل بخآآطرك ولا البآل متهني
مجروووح ولا شفى قلبك من جراحة // زعلآآن للحين ولا راضي عني !!
شخبآر قلبك عساا ما فآرق افرااحة // أدري جرحتك و أبي تسمع و تفهمني


وسآم تضحك بقهقهه عاليه و بخشونه قالت : ذي البنت مو طبيعيه .. شفتم كيف نطت ترقص
بعدين لفت على سوسن و اردفت : قوومي ورينا شطارتك
سوسن : ههههههههه لا أنا ما اعرف
وسآم رفعت حاجب : عليناا ..!!
سوسن بإبتسامة : قصدك اجاكر جمانه .؟
وسآم تحرك يدها بخشونه: و تهزمينها بعد ..
جمآن و هي تتمايل بخصرها: اتحدااااااااك يا سوسن ..
سوسن قآمت و مسكت يد فرح : يلا تعاالي ارقصي معي
فرح بإحراج : لا .. أقصد .. مالي خلق
نوف ابتسمت و قالت : بروح اشوف أمي اذا محتاجة شي ..
دفعت كرسيها و طلعت بدون ما تسمع رد من أحد , كالعادة لما يبدون البنآت بالرقص و الركض و اللعب تتراجع نوف لأنها تحس بأنهم يطالعون فيها بالنظرة اللي تكره أحد يطالعها فيها (نظرة الشفقة)
سوسن تتمايل برشآقة جنب جمان ..
منال تصفق:ههههههههه عااشت سوسن
وسآم بنظره لمنال : وانت ليه ما تشرفينا معاهم
منآل : هههههههه لا ما اقوم من دونك
سميرة بنظره لمنآل : ههههه ما قآمت معي ..
بعدين قامت من مكانها ومسكت بيد وسآم : هآآت يدك برقص معاك
ربا : ما عليك منها منووله بأرقص أنا معاااك
وسآم وقفت و سحبت على سميرة الي كآنت مادة يدها : يلا منوله .. انت طلبتي أول
منال وقفت و رفعت حواجبها و طالعت في سميرة بنظرة انتصار : مرتآآآآآآآآآح .. ولا ....!!
وسآم لفت الشمآغ اللي كآن حول رقبتها على وجهها و سوت لثمة و قآمت تتمايل مثل الرجآل لما يجون يرقصون..
منآل : يمممممه منك .. الي يشوفك يقول كل اخوانك اولاد
جمآن تقرب منهم : و المشكلة انه العكس
سميرة قآمت تصفق عشآن تبين ان الموضوع ما أثر فيها ..
رباا : ههههههههههه اشكآلكم ونااسه
سوسن جلست ع الكنب : تعععععععععععععبت
دخلت في هالحظة أم سميرة (مها) ..
مها : الله الله .. و لييه مخليني هنااك .. ما تبوني انبسط بهالرقص اللي يشرح الصدر
وسآم فكت اللثمة و جلست جنب سوسن ..
سميرة : ماما فاتك رقص وسآم و جمآن و سوسن جنآآآن ..
بعدين اعطت نظرة لمنآل ..
مها : عآآد دايماً يمدحون رقص جمآن .. مو شي جديد
سميرة : ورقص سوسن بعد يجنن مامي ..
مها تطالع في سوسن بإحتقآر : ايه بنت خريج .........
وسآم بعصبية : خآآلتي
سوسن وجهها اكتسته الحمره : آآ .. بروح .. أشوف .. آآ .. نوف
و ركضت برا الغرفة ..
سميرة : ماامي .. ليه قلتي كذا !
مها تترفع ببصرها: ذي الحقيقة
ربا وقفت : برووح لسوسن
جمآن توقف معاها و ترمي نظره على مها : و انا بعد ..
منال تطالع في وسآم و تهمس : كريهه ..
وسآم : طبيعي .. بنتها سميرة
منال : ههههه اششش لا تسمعك
وسآم بخشونة : خليها تسمع ..
منال تضرب يد وسآم : بنت بطلي
وسآم : هههههههه طيب طيب
مهاا : يلا سمووره ترى السواق دقايق و يجي
سميرة : لا مامي بدرري ..
مها : لا مو بدري .. ثلاث اربآع المعازيم راحوا
منال : محبووبتي .. معزومه من ضمن المعآزيم
وسآم : وع وع وع
منال : ههههههههههههه
وسام : من جد .. انت متى بيتحسن ذوقك ؟
منال : انقلعي والله ذوقي يجنن
وسام : لااا .. و محمد عبده ذا اللي مدري على اييش عاجبك
منال : مالكش دعوووووووه
وسام : ههههههههههه
منال : ع الأقل احلاآآ من خالد عبدالرحمن
وسآم : صوت محمد عبده كأنه فآر مخنوق
منال تمد لسانها : محتررررررره
وسآم : هههههههه صدق انك بزره
منال تسبل بعيونها : اجل تحسبيني كبيرة !!

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الأحد سبتمبر 27, 2009 11:58 pm

يوسف : هلا
لجين : السلام عليكم ..
يوسف : اهلين .. وعليكم السلام
لجين : ...............
يوسف : تعرفين انك مصدر قلق الإتصآلات السعودية دايماً
لجين : هههه
سوسف : والله بجد .. طيب وعدتك اتصل فيك و نسيت , مليون مكالمة و ميه رسالة و ازعآآآج
لجين : حرام عليك كلها ثلاث مكالمات و مسجين
يوسف : لا والله .. و كأنها قليلة يعني
لجين خالطت صوتها العبره: خلااص انا آسفة .. اصلاً الغلط مني اخآآف عليك
يوسف : آآ ..
لجين : يوسف .. زعلت مني ؟
يوسف : هآآ .. لأ
لجين : طيب ممكن اهديك اهدااء ؟؟
يوسف : اهداء ؟
لجين : ايييه ..
يوسف : اوكيه .. موافق
لجين : اوك .. اسمع

قوول آمين .. عساك تحبني و تموت فيني
قول آمين .. عسى ايدينك ما تفارق ايديني
مثل ما اشتآق أنا لعينك
أبي تشتآق انا لعيني ..

لجين : ما رآح اكملها ..
يوسف : هههههههههههاااي
لجين : اشفيك تضحك .؟ لا يكون الاهداء ما عجبك
يوسف : انا آسف لجين .. بس حبي صعب .. فكري بشي ثآني
لجين : مااابي غير قلبك
يوسف : صعبة
لجين : بس مو مستحيلة
يوسف : اوك .. انا و انت و الزمن
لجين بمرح : الايآآم بيننا
يوسف : ممكن الحين اروح ارتآح .. لأنك مزعجة و مقومتني من نص نوومتي
لجين : نووم العوافي
يوسف : يلا بااي
لجين : تصبح على ألف خير
يوسف : تلاقين الخير .. باي
لجين : مع السلامة ..
قفل يوسف و استغرب من هذي البنت ..
يعني ممكن اخت صديق له تحبه بجنوون لذي الدرجة .. اليوم هزأها ولا تآبت .. معقووله !!
.................................................. .....
سامي دخل البيت و هو متضايق بالمررررررره و لقا في وجهه هادي جالس ع الكنب فحب يفش خلقه فيه ..
سامي : سلاآآم
هادي : و أخيراً شرفت
سامي : ههههههه وشفيك معصب
هادي : منك انت و اخوك
سامي : حدد اي واحد ؟
هادي : سامر .. يعني مين غيره
سامي : وش فيه ؟
هادي : قول وش ما فيه
سامي جلس ع الكنب : يلا عاد لا تسوي الغآز مع وجهك
هادي رفع حاجب : تخيل انه ما رجع البيت الى الآن
سامي : و اذا !!
هادي : و اخوانك .. ما ناموا الا بعد طلعت الروح
سامي رفع حاجب : ولا تقول انك انت الي نومتهم
هادي يحك شعره : يعني هو الحقيقة
سامي : هههههههه ادري انه سلووم مسؤول عن كل شي لما يغيب سآمر .. ولا انت مالك فايدة في المجتمع
هادي : افاا .. انا مالي فايدة!
في ذي اللحظة دخل سآمر
سامر : السلاام عليكم
سامي : هههههههه تونا نحش فيك
سامر : افاا تحشوون فيني
هادي : ليه طالع و اخوانك ما سويت لهم عشآ ولا نومتهم
سامر : احلف
هادي : والله
سامي : خلااااص ..
هادي : انا طالع انام
سامر : تصبح على خير
هادي : ايه سامر .. اليوم وعدت سليم و هشآم اوديهم بكره المطعم .. توديهم ؟
سامر : لا انت وعدتهم
هادي : طيب بأوديهم .. بس خل مفتآح السيارة معي
سامي : انا الي بروح انام الظاهر تعلقياتكم مطووله
سامر يدخل يده بجيبه: هههههه لا مطوله ولا شي
و بعدين مد لهادي المفتآح : خذ ولا تضيعه
هادي : لا والله .. اصغر عيالك أناا !!
سامر : هههههههههه
ساامي : تصبحون على خير
هادي : وانت من اهله
سامر : وانت من اهل الخير
طلع سامي لغرفته و فك ثوبه و تمدد ع السرير و بدأ يفكر في مقابلته للعم تركي بكره
...............................
دخلت منآل البيت بعد يوم شآآق و طويل قضته مع بنات جيرانهم
هذول البنات الي تعتبرهم أكثر من أخوات ..
أول ما فتحت نور الصاله لقت سعود في وجهها ..
سعود بعصبيه : مساء الخير .. كآن تأخرتي أكثر
منال رفعت حاجب : وش صاير ؟
سعود مسك منال بقووه من ساعدها و قال : ممكن تفهميني وش مسوية الاخت ؟
منال فكت يده من يدها و صرخت : وش مسويه أناا !!!!!!!
سعود من النوع العصبي و انقهر من اسلوب منال في الرد عليه و على طول رفع يده عليها و .....................
منال : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
سعود : وحده مثلك مفروض ما تمسك جوال .. اصلا انت وحده مش متربيه
منال تبكي مو لأن الكف عورها .. بس لأن سعود بذي الطريقة ذلها
لفت راسها جهته و طالعت فوق تقآوم دموعها المتجمعه في عينها و قالت : ماااااالك شغل فيني .. و اللي شرا لي الجوال أبوي الله يرحمه
سعود :لا تكلميني كذا .. انا خآآلك
منال : تخلخلت ضروسك قل آمين
سعود جرها من ملابسها لجهته : انت يبغآلك اعادة تربيه من جديد صح !!!!!!!!!!

......................................
جالسة في زاوية مظلمة لحآلها .. الشوك من حولها و في كل مكآآن و هو قاعد بعيد يتفرج
اقترب منها و حط يده على كتفها و بقوة ضربت يده و شالتها من كتفه
قآمت له و قالت : وش تبغى الحين ؟ ما يكفي انك تخليت عني !!
سامي : بس بس أنا ما تخليت عنــ ــ ــ
بس قبل ما يكمل جملته بدت تتراجع ..
خطواتها كانت متثاقلة على غير العادة
و في النهاية اختفت بين الظلام !!
وين رآآحت ؟؟
ركض في كل مكآآن بس ما حصل شي !!
صرخ : فررررررررح .. فرررررررررح .. فرررررررررررح
فتح عيونه بخوووف و اكتشف ان كل هذا كآن كآآبوس مو أي كابوس
هذا كابوس مخيف !!
رفع ظهره و نفث عن يساره 3 مرات و بدأ يردد الأذكار
غمض عيونه و قعد يفكر في الحلم !
اشفيها فرح !!
أكيد انها محاجة لي ..
انا الي نسيتها و نسيت مصيبتها
كيف سكت كذا .. كييييييييييف !!
غطا وجهه بيدينه و استغفر ربه ,و اتخذ قرارة النهائي
لازم اتزوج فرح بأقرب وقت ممكن ,,
بس كيف و أنا ما عندي وظيفة !!
يا رب خفف عننا مصايبنا ..
............................
دخل البيت و هو يترنح بمشيته و يدندن : هلي الله يسامحكم إذا ما كان عاجبكم
لقا امه تصلي الفجر رمقها بنظرة من فوق لتحت و جلس جنبها حتى سلمت من الصلاة ..
فيصل : أخيراً خلصتي !
أم فيصل : اللهم انت السلام ومنك السلام .. تباركت يا ذا الجلال و الإكرام
فيصل : هييييييييييه .. اكلمك أناا
ام فيصل اعطت ولدها نظرة : نعم ؟
فيصل : ابي فطور .. جوعان
ام فيصل : ما عندنا اغراض
فيصل : وانت اش تآكلين من الصبآح
ام فيصل : امس خلصت علبة الجبن .. الي شاريها من اسبوع
فيصل : اففففففف منك .. انت بس تزطين!!
ام فيصل امتلت عينها بالدموع : الله يهديك يا ولدي و يصلح شانك ..
فيصل : اقوول .. روحي عند الجيران و كلي عندهم .. يعني زي حركات زمان .. ما تخلصين الأكل علي
ام فيصل غمضت عيونها: الغوالي راحوا .. ما بقي احد
فيصل : ساميوه وماتت .. بس اتوقع باقي بنتها
ام فيصل : مين فرح ؟
فيصل رفع حاجبة : اييه فرح
ام فيصل : الله يسهل لها يا ولدي
فيصل ابتسم ابتسامة خبث : وش رآيك تخطبينها لي يا يمه .. و تصير تصرف علينا من مكافأة الكلية ..
ام فيصل : ههه و مين بيوافق على زواجك منها!!
فيصل : مين ما بيوافق ؟ سامي ولا سامر هههههههه
ام فيصل : اهل فرح يا فيصل كبااار
فيصل بإستهزاء: ساامي الضفدع كبير ؟
ام فيصل : أولاً سامي احسن منك على الأقل كان بار في امه .. بعدين انا ما أقصد سامي
فيصل اعطى امه نظرة قوية وتجاهل جملتها: أجل مين ؟
ام فيصل : اعمامها
فيصل يحك شعره: خبري ما عندهم اعمام
ام فيصل : فرح ما تصير اخت سامي .. فرح تصير بنت خالتهم
فيصل بإستنكار : كييف ؟
ام فيصل : و الحين هي ساكنة في بيت اعمامها .. الي هم من عائلة الـ (.......)
فيصل : اف اف اف .. كل هذا يطلع من فرحووه !!
ام فيصل : والحين قول لي مين بيوافق عليك ؟
فيصل بإبتسامة خبيثه : ما عليك .. انا برتب كل شي
ام فيصل :انتبه تلعب مع هذول الناس ..
فيصل دق صدره : ما عليك انا فيصل مو أي كلام
ام فيصل : الحين روح صلي يا ولدي و استهدي بالله
فيصل قام من عنده امه و تجاهل كل كلمة قالتها و دخل غرفتة
.................................................. ................................
((حبيبي آسف ازعجتك // حلوو صوتك قبل لا تنام // سمعته و انشرح صدري // و كأني شفتك بعيني))
فتحت عيونها بتثاقل و سحبت جوالها من تحت المخدة و طالعت اسم المتصل ((الوالـــد))
ردت بتثاقل : سم يبه
سالم :لسه نايمه .. وانا الي قلت أخيراً جاني بنت عن مية ولد !!
وسام : آسفه يبه بس امس رديت متأخره من بيت جيراننا
سالم : طيب الحين قومي و اغسلي وجهك بعدين اتصلي علي ابيك ضرووري
وسام بالخشونة الي يحبها ابوها : حاضر يبه ..
قفلت السماعة و قامت من فوق السرير و طالعت في الساعة الي بالجوال (7:55)
همست : يالله .. تعباااانه و فيني النوم .. مالي خلق اسوي ولاشي
دخلت الحمام غسلت وجهها و فرشت اسنانها و ابتسمت بجاذبية و همست :والله اني وسيم
فتحت دولاب ملابسها و اختارت بنطلون اسود بموديل واقف و تي شيرت ولادي بلون رمادي ..
تقدمت من المرايا و رجعت شعرها على ورا بيدها بطريقة سريعة و مسكت عطرها الرجالي المفضل (boos)
بغت ترش منه بس تذكرت شي مهم : يمكن أبوي يقول لي اطلعي مع السواق !!
نظرت لوجهها في المرايا مرة ثانية و قالت :يا ليتني من جد ولد ..
........................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:08 am

فتح عيونه ببرود .. من بعد صلاة الفجر مو قادر ينام
حاس بقلق ما يعرف مصدره !
تعوذ من الشيطان و و طالع في سرير اخوه الي كان نايم بهدوء ..
هادي : سامر ..
سامر : ...............
هادي بصوت اعلى : ساااامر ..
سامر : همممممم !
هادي : قوم يلا
سامر قلب للجهه الثانية : ليه كم الساعة ؟
هادي طالع في ساعة يده الي كان حاطها على الطاولة القريبه من سريرة : الساعة 8 حكم
سامر بدون استيعاب: 8 صباح !
هادي : لا 8 عصر
سامر غطى وجهه بالبطانية : هادي مو وقت مصالتك خليني انام
هادي : افففففففف طيب
قام هادي و حاس شوي بالغرفة و دخل للحمام يآخذ دش ع السريع و لما طلع لقا سامر لسه نايم
حس بإحباط و قرر انه يطلع من البيت ..
هادي : ساامر أنا طالع
سامر : .............
هادي : سووويمر أكلمك أناا
سامر بملل :اففف ..طيب خلاص اطلع سمحت لك
هادي : ههههه كأني استأذن يعني!
سامر : وش مدريني عنك!
هادي : يلا تعال معاي نغير جوو
سامر : فيه أحد صاحي فهالعالم يتمشى هالوقت ؟
هادي :بتجي ولا لأ ؟
سامر : لا طبعاً
هادي بغضب : احسن
و طلع من الغرفة مر على غرفة سامي و شاف النور مطفي تذكر لما طلعوا لصلاة الفجر كيف كان شكله تعبان و قلق فما حب يزعجه ..
وقرر انه يطلع لحاله ..
أول ما طلع لقا سامي في وجهه
هادي : صبآآح الخير
سامي الي كان توه فاتح باب سيارته : اش الي مصحيك في ذا الوقت ؟
هادي بتصنع : هذا سلمك الله انا من قوة حاسة لسمع عندي سمعت طقة باب غرفتك وانت طالع فقمت من النوم وزي ما تعرفني ما أقدر انام إذا انقطعت نومتي ..
سامي : هههههههههههههه ما أقدر انا ع الي نومهم خفيف !!
هادي ابتسم ابتسامة عريضة : اش على بالك أجل !!
سامي : ايه اصلاً من كثر ما نومك خفيف اقعد نص ساعة بس اصحي فيك كل يوم ..
هادي : لا يكون مستكثر النص ساعة بس ..؟
سامي : أبداً
هادي : هههههههه غيري يقعد ساعه ولا ساعتين
سامي : ههههههههههه .. انقلع يلا عطلتني
هادي : تكفى يا رجل الأعمال المهم
سامي : يعني حلوة وقفتنا في الشارع نسولف !
هادي : وش مدريني عنك ! لي ساعة اقول اخوي القعيطي بيعزمني ع الفطور
سامي : هههههههه انا قعيطي !! الحين لو تموت مو عازمك على شي طول عمرك
هادي : هههههههه لا ما عاش من قال عن أخوي قعيطي
سامي طالع في ساعته : تأخرت كله منك ..
هادي : هههههههه احسن
سامي ركب سيارته و فتح الدريشه : في امان الله
وانطلق بالسيارة و هو متخوف من مقابلة العم تركي
.................................................. ..................
((حبيبي آسف ازعجتك // حلو صوتك قبل لا تنام // سمعته وانشرح صدري // وكأني شفتك بعيني))
وسام كانت في غرفتها تفطر و لما سمعت صوت الجوال يدق فزت ترد : سـم يبه
سالم : وسام عندي كم ملف في مكتبي ابيك توصلهم الشركة ..
وسام : هنا .؟ أقصد في مكتبك الي هنا
سالم : اييه وانا ابوك .. لا تتأخرين ابيهم الحين ضرورري
وسام : ابشر ..
سالم : لا تنسين تسكرين الباب زين اذا طلعتي
وسام : على أمرك ..
سالم : يلا مع السلامة
وسام : مع السلامة
قفلت السماعة و تنهدت , طالعت في الفطور و حست ان شهيتها تقفلت و قامت و خلت أكلها
و توجهت لمكتب ابوها ..
وسام الوحيدة من بناته الي عندها نسخة من المفتاح ..
فتحت الباب و دخلت راحت جهة المكتبه ولا لقت شي , توجهت جهة المكتب ولقت ملفات و جداول حسابية ..
اخذتها معاها و طلعت و سكرت الباب بالمفتاح الي معاها و رفعت جوالها و اتصلت على السايق ..
كومار : نأم ؟ (نعم؟)
وسام : كومار تعال
كومار : تويب بس في أبي بانزين اول (طيب بس بأعبي بنزين أول)
وسام : لا تتأخر بعدين بابا في جنجال ..
كومار : تويب (طيب)
سكرت وسام و ضحكت في داخلها على ذا الكومار الي ما يدري وين الدنيا ..
و في هذي اللحظة طرت عليها خطة شريرة و هي انها تصحي اختها جمان قبل لا تطلع من البيت ..
دخلت وسام غرفة جمان حتى بدون ما تطق الباب ..
لقت ملابسها حقت امس مرميه ع الأرض و الدنيا في غرفتها عفسه ,
البلوزه في أول الدنيا و العباية في آخرها , تأملت شوي في جدران الغرفة الي ملتها جمان بصور الممثلين و الفنانين خصوصاً
(تيم الحسن) و (سلاف فواخرجي)
تخيلت وسام لو انها هي الي مسويه هالحركة في غرفتها .. كيف راح يذبحها ابوها !!
ضحكت بهدوء .. يذبحها كلمة قليلة باللي ممكن يسويه فيها ..
خرجت وسام من غرفة جمان و هي تتذكر بقية اخواتها (ارجوان) و (بيان)
غمضت عيونها و قالت : ليتني مثلكم ..
((حبيبي آسف ازعجتك // حلو صوتك قبل لا تنام // سمعته وانشرح صدري // وكأني شفتك بعيني))
وسام : نعم كومار ؟
كومار : يلا انا تهيت (انا تحت)
وسام بإستهزاء : طيب اقعد تهيت حتى أجي ..
كومار : تويب
لبست وسام عبايتها الي كان تفصيلها غريب شوي , مثل ثوب الرجال بس بدون جيوب
و لفت الشيله على راسها بطريقتها المتعادة وهي انها تخلي جزء من الامام طالع شوي ..
طبعاً وسام ما تعترف بنقاب أو غطا .. بس تتحجب
طلعت من البيت و لبست الزبيري حقتها و ركبت السيارة
كومار : وين روه (وين روح؟)
وسام : الشركة ..
كومار : تويب ..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
قاعدة في غرفتها و الدموع ما فارقت عينها من ليلة امس ..
منال جالسة على سريرها و منثره حواليها صور لها مع امها و ابوها -الله يرحمهم-
منال : لو انتم عندي الحين كان ما قدر هذا السعود يرفع يده علي .. الله يرحمك يابوي رحت و تركتني وحيده اعاني غيابك
وينك انا مليت من الدنيا مليت .. ليه يا ابوي تتركني لحالي معاهم .. ابي اشوفك لو ليوم واحد .. ابي اشوفك يا الغالي ..
غمضت عيونها و نزلت الدموع أكثر و أكثر مر طيف ايهم على بالها : ايهم السبب .. ايهم السبب
هو الي خلاني احبه .,تعلقت فيه , هو الي دق علي مو انا الي دقيت عليه .. هو الي ......... آآآآه
ليه راح يخبر سعود بالي صااار ليييييييه !!
لهالدرجة مافيه ثقة بيننا .. و حتى لو ما كان يحبني و يحب أثين , مو من حقه ان يقول لسعود أي شي ..!!
حرام عليك يا ايهم الي سويته فيني .. حسبي الله عليك و نعم الوكيل .. حسبي الله و نعم الوكيل فيييك ..
((لييييه اذا حبيتك أكثر زدت قسوة .. و ان دريييت بحاجتي لك زدت جفوه))
منال دق قلبها مع دقة جوالها ..
مين ممكن يتصل فيها هالوقت !!
نطت للشنطة الي كانت مرميه فوق الطاولة و سحبتها و طلعت منها الجوال وشافت اسم المتصل ..(رجــــاء)!!
استغربت ..؟ وش تبي رجاء منها في هذا الوقت ؟!!
ردت بملل و حاولت تخفي نبرة صوتها الحزينه : الوو
رجاء : الو مين ؟
منال : هلا رجاء .. وش تبين ؟
رجاء : اوه منال .. اسفه غلطت .. لا يكون ازعجتك بس
منال :لا عادي
رجاء بمكر : اقول منال وش فيه صوتك عسا ما شر ؟
منال : وش رايك .. داقة علي الساعة 8 و مصحيتني من احلاآ نومه .. تبين صوتي صوت اليسا يعني !!
رجاء بتنهيده : هههه .. لا حبيبتي صوتك أحلآآ ..
منال :وانت ليه مو نايمه ..؟
رجاء : هاا .. لا بس .. ايه .. انا كنت بأدق على صديقتي .. و اسمها تحت اسمك بالضبط
منال : اهاا .. اوك حبيبتي ما أأخرك عن زميلتك
رجاء : سلمي لي على جدو و تيته
منال : يوصل ان شاء الله ..
رجاء : أقول منوله ..
منال : هلا ؟
رجاء : فاتك امس وش مسوي ايهم
منال (اللهم طولك ياروح) : وش مسوي ايهم بعد؟
رجاء تحاول تنرفز منال : امس متصل على أثين الظاهر بينهم شي و يخبونه عني ذول الكتاكيت ..
منال : وانت ما انخطبت للحين !!
رجاء بشهقه : وش قصدك يعني ؟
منال : ولاشي ..بس اثين لسه صغيرة ابي اأمن مستقبلك انت الأول
رجاء : تطمني حبيبتي .. انا في بيت اهلي مو عاله على أحد ..
منال : ايه رجاء ما قلت لك ..!
رجاء : وشوو ؟
منال : خلاص كل شي بوقته حلوو ..
رجاء بلقافه : لاااا قولي وشوو ؟
منال : خلاص بروح انام .. مع السلاامة ..
رجاء : باااي
قفلت منال بسرعه قبل ما تقول اي كلمة لرجاء تندم عليها بعدين ..
الكل يعرف ان رجاء ما تحب منال و منال تبادلها نفس الشعور لأن رجاء تحب تقلد منال بمشيتها و حركاتها و كلامها و دلعها
حتى لما شافت منال تصبغ شعرها احمر راحت و صبغت شعرها احمر .. بس لأن طبيعة لون شعر رجاء فاتح أكثر من لون شعر منال طلع
لون شعرها مايل للبرتقالي و انقهررررررررررت من منال مررره ..
منال مسكت جوالها و قلبت فيه و مسحت كل رسالة جاتها من ايهم و مسحت حتى اسمه في الجوال (مجرد احلاام) ..
ابتسمت و مسحت دموعها و قالت : ليه انا حزينه عليك !! انت ما تستاهلني أصلاً .. حتى أثين كثيرة عليك .. يمكن رجاء تصلح لك
و ضحكت بألم ..
رجعت و ضمت الجوال : لا ما أقدر .. ما أقدر اتخلاآ عنه ..
((لييييه اذا حبيتك أكثر زدت قسوة .. و ان دريييت بحاجتي لك زدت جفوه))
رمت منال الجوال عن صدرها بسرعه لأنه دق فيه و هي تضمه ..
طالعت في اسم المتصل : ( أميرة الورد )
ليان :منوله صاحيه ؟
منال : هلا ليوونه ..
ليان : ادخلي المنتدى بسررررعه
منال : يوووه ليان مو فاضيه له ..
ليان : اقولك روحي تحبك منزل خاطرة جديدة ..
منال : لااااااا .. من جد ؟
ليان : ايه والله ..
منال :لحظة خلي روحي تحبك الحين و اسمعيني
ليان : وشوو ؟
منال : حزري مين دق علي اليوم ؟
ليان : مين .؟ ايهم ؟
منال بحزن : لا
ليان : أجل من ؟
منال : رجاء
ليان : له له له .. من جد ؟
منال : والله ..
ليان : وش تبي ذي في حياتها ؟
منال بضحكة : مدري تقول غلطت بالرقم
ليان : اييه من زود حبها لك تغلط في الرقم
منال : ليان متى بتجين عندي .. محتااجه تجيني ضروووري
ليان : حتى انا عندي شي مهم بأقولك عنه
منال :تعالي اليوم ..
ليان : اوك بقول لماما ..
منال : يا ويلك اذا ما جيتي
ليان : كم بنت خاله عندي انا ..
منال : خمسه
ليان : هههههههههه .. لا يعني انت اغلاهم
منال : ايه هين صدقتك
ليان : يلا عاد بلا دلع .. انا بروح ارد على روحي تحبك
منال : طيب روحي .. باااي
ليان : باااي
منال بقلبها (الله يخليك لي يا ليان .. صوتك رد فيني الروح الي فقدتها امس)
بعدين نطت تجيب الابتوب حقها عشان تدخل المنتدى

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
له ساعه ماسك جواله و وجهه اكتسته حمره مخيفه
سعود : نزوجها يعني نزوجها .. هذا هو الحل الوحيد
أم أثين : بس أهلي ما راح يرضون .. اسمع مني يا سعود و
سعود بغضب : لا .. مو على كيفهم , ذي ما ينفع معاها كذا .. تدلعت بما فيه الكفاية
أم أثين : الحين انت معصب .. اذا هديت اتصل فيني
سعود : اسمعيني ..
أم اثين : انت الي اسمعني .. الحين سكر السماعه و ارتاح شوي لأنك من امس ما نمت و بعدين يحلها الف حلال
سعود : انا جتني فكرة ..
أم أثين بمكر : وش هي ؟
سعود : نزوجها هي و ايهم و نفتك
أم أثين بخيبة أمل : ايهم ما يبيها .. امس متصل علي عشان يسأل عن أثين
سعود :محد قاله يتصل عليها و .....!
أم أثين قاطعته : نزوجهها مشعل .. هذا الحل الوحيد
سعود : بس مشعل !!
أم أثين : مشعل يحبها و هي أكيد بعد الزواج بتحبه .. و ترى كل الشباب في بداية حياتهم لعابين بس بعدين يتعدلون
سعود : مشعل راعي خرابيط ولا اتوقع ان منال و لا حتى اهلي يرضون
أم أثين : وانت بتنتظرها ترضى ؟
سعود : و ابوي ؟
أم أثين : ابوي خله علي .. المهم احنا لازم ما نتأخر و نشوف الولد اذا شاريها لسه ولا لأ ..
سعود حك جبهته : خلاص أجل .. في الليل أمرك و نتفق على كل شي
أم أثين : اي ليل .. ؟ تعال لي المغرب
سعود : طيب خلاص
أم أثين : يلا مع السلامة
سعود : مع السلامة
.................................................. .................
في سيارته متجه لشقته أو مصنعة الصغير .. طلع المفتاح من جيبه و تذكر موضوع مهم
هاني : هلا جمال
جمال : اهلين فيك
هاني :وينك ؟
جمال : في البيت وانت ؟
هاني : انا رايح الشقة
جمال : اييه .. ترى البنقاليين يبون معاشاتهم
هاني :طيب مو هذا موضوعنا
جمال : اجل وش تبي ؟ فلوس ما عندي
هاني : مابي منك فلوس .. ابي اعرف وش سويت بموضوع سامي
جمال : هذا ولدك الي كان عنده المفتاح ؟
هاني : ايه هوو
جمال : انا عندي سفره لتركيا بعد كم يوم
هاني : تخلص الموضوع قبل تسافر
جمال : لا .. اخلصه اذا رجعت
هاني : جمال .. !! انا بأقعد اهوجس حتى تجي !!
جمال : لا تخاف .. أول ما اجي ما راح تسمع حس لسامي بعد كذا
هاني بفرح : يعني بتخلصني منه !!
جمال : للأبد ..
هاني : حلوو ..
جمال : يلا توصي شي ثاني
هاني : سلامتك
جمال : يلا مع السلامة
هاني : مع السلامة
.................................................. ................
قالت للسواق اسرع بإفتراض ان الشارع فاضي هذا الوقت من الصباح
السواق حاول يهدي عند الاشارة ..
وسام : حرك حرك مافيه أحد عند الاشارة
كومار ما صدق خبر و انطلق بأسرع سرعته ولا انتبه للسيارة الثانيه الي كانت ماشيه من اليمين و طــرآآآآآآآآآآآآخ
صدمت السيارة بسيارة شاب كان مسرع بنفس الطريقة ..
الشاب ما صار له شي و نزل بسرررعه من السيارة و نط يشوف اش صار لراعي السيارة الثانيه
لقآ السواق داخل وجهه ضارب في (المقود) و ينزف دم
فتح الباب الثاني و لقا البنت طايحه ووجها مايل لتحت .. حس بخوووف
و دق على الاسعااف بسرررعه و على أول واحد طرى على باله في هذي المصيبه ((سامي))
دخل للسيارة و عدل وجهه البنت الي كان مايل و في هذي اللحظة البنت استعادة وعيها
وسام فتحت عيونها ولما شافت وجه هادي خافت : مين .. مين انت ؟
هادي بفرح : الحمدلله على سلامتكم .. انا .. انت
وسام تأملت في ملامح وجهه بعدين طاح راسها على فخذينه ..
هنا هادي حس انه انصفق كف .. و خاف لا تكون ماتت : يا آنسه .. يا آنسة
الله يستتتتتتتتتتتترر
×××

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:11 am

×××
هذه الدنيا ..
تأخذ منا ضعف ما تعطينا
تسرق سعادتنا و لهفتنا ... تركض بعيداً لعالم من الأحلام الورديه
لنجد انفسنا بين شتات الحب و غطرسة الزمن
ثم يعاود الزمن القسوة و يطرح ما هو أكبر و أعظم منهاا ...
تستميت على بوابة الحزن انفسنا لنجد حولنا بقية من الناس
قد اقفلت الدنيا طريق حياتهم , سواء عاطفياً أو عائلياً أو حتى مهنياً ..
و يتعرض البعض منا لفقدان ذاته بين حطاام الماضي البعيد
الدنيا خداعة .. تخطف الأبصااااار و تعلقها بقلب واحد
و لقب واحد و هدف واحد و مصير واحد ..
ثم .. تبقينا على قارعة الطريق .... بلا هدف ..بلا أمل ..بلا طموح .. و أيضاً ..بلا حب ..
هنا ستجدون بقية بوحي .. فهل اجدكم ؟
×××
ليان بقلبها : آآه يا (روحي تحبك)
ليتني اعرفك حقيقة كان جيت عندك حملت كل هالهم الي في صدرك
أبي ارد عليه بس ما اعرف كيف اجاريه
أكيد منوله بتجاريه , اصلاً ذول الاثنين روعه في قسم الخواطر
ضحكت بخبث و قالت و مضحكين في قسم النقاش .. لازم يتهاوشون
(صعــــبة المنـــال) >>> سجل دخوله في الماسنجر
ليان ابتسمت و كلمت منال في الماسنجر..
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = دع
(صعبـــة المنـــال) = هههههه دعين
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = منووله ادخلي شوفي الخاطرة الجديدة
(صعبـــة المنـــال) = اوك الحين داخله
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = اخوي مشعل يسلم عليك هع
(صعبـــة المنـــال) = انقلعي انت و اخوك
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = هههههه لا تعصبين امزح معك
(صعبـــة المنـــال) = تعرفين انك ماصله هذا الصبآح ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ههههههه انا رايقة .. ما تشوفين التوبيك ؟
(صعبـــة المنـــال) =هههههههههه
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ما قلتي لي وش تبي رجاء منك ؟
(صعبـــة المنـــال) = مدري عنها .. !
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = اكيد وراها سالفة
(صعبـــة المنـــال) = ليوونه .. تحسين ان روحي تحبك ما عنده سالفه اليوم !!
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ما اسمح لك تسبين روحي تحبك ..
(صعبـــة المنـــال) = هههههههههههه طيب
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = صح تذكرت
(صعبـــة المنـــال) = لا تكفين .. الا ذاكرتك لا تستعملينها
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) =هههههههه هين هين يا الدبه .. ما راح أقولك شي بعد كذا
(صعبـــة المنـــال) = هههه لا امزح حبي قولي
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = خلااص فاتك القطار هع
(صعبـــة المنـــال) = ههههههه طيب انا بروح أرد على الي روحه تحبها و أجي
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = بسرررعه بقولك سالفه
(صعبـــة المنـــال) = وشوو ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = لا اذا رديتي اقولك
(صعبـــة المنـــال) = لا تقولين لي احسن
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ههههههه لا تعصبين طيب بأقولك
(صعبـــة المنـــال) = وش عندك ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = لعبت على يوسفوه
(صعبـــة المنـــال) = يؤيؤ .. مين يوسفوه ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = يوسف ما غيره .. ولد خالتك
(صعبـــة المنـــال) = لا والله .. كانها مو خالتك بعد !!
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = خخخخ المهم اني لعبت عليه
(صعبـــة المنـــال) = وكيف لعبتي عليه ان شاء الله ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = عادي .. تذكرين شريحتي القديمه
(صعبـــة المنـــال) = ايوه ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = دقيت عليه منها , وسولفت معاه
(صعبـــة المنـــال) = يؤ يؤ .. و اعطاك وجه ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = الصراحه في البداية لا ,بعدين اخترعت له سالفه مدري كيف دبرتها و هو صدق
(صعبـــة المنـــال) = وش قلتي ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = التفاصيل اذا جيت عندك هع
(صعبـــة المنـــال) = يووه ما فيني صبر ليانووه قولي
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = أبد .. قلت له ان اسمي لجين و اني احبه من زمااان و اني اخت صديقه
(صعبـــة المنـــال) = من جددددددددددددد ؟؟؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ايه والله
(صعبـــة المنـــال) = صدق انك مجنووونه !
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = هههههههههههههه
(صعبـــة المنـــال) = والحين وش بتسوين ؟
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = بأرد له دين قديييم بس
(صعبـــة المنـــال) = صدق ان ما عندك سالفة .. بروح ارد على ابو روح احسن لي
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = يا لبى قلبه الكاتب ..
(صعبـــة المنـــال) = انت شريرة .. يعني ما تحبين يوسف اتركيه في حاله
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ما راح اتركه حتى اوفي له الدين
(صعبـــة المنـــال) = كيفك بس اذا توهقتي لا تقولين منوله ساعديني
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ههههه ليه اتوهق تحسبيني زيك
(صعبـــة المنـــال) = وش قصدك ليانووه !!
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = ههههههه ولا شي ..

(صعبـــة المنـــال) = طيب طيب يا الدبه .. انا اوريك اذا جيتي
(ان لم تكن ذئباً .. عادي كن حمار) = افااا .. لا منولتي انت قلبك طيب و تحبيني خخخ
(صعبـــة المنـــال) = ههههههههههههه
.................................................. ...............
فتحت عيونها بكسل , أول شي وقع عليه نظرها العلب اللي جتها هدايا ليلة البارحه
والي بنظرها ما كان لها داعي أبداً ..
رفعت يدها لفوق بعدين نزلتها عدة مرات عشان تحس بشوية نشاط و راحت الحمام اخذت لها دش سريع
و طلعت و هي تحس بالجووع الشديد ..
لبست تنوره جينز زرقاء و تي شيرت بنفسجي و رفعت شعرها الكستنائي لفوق و قررت تنزل تآكل لها شي
أول ما طلعت من الغرفة لقت في وجهها عمتها (حصة)
فرح : صباح الخير ..
حصة : اي صباح ..! صرنا ظهر
فرح بخجل : امس سهرنا في الليل
حصة : ايه ايه .. طيب قولي لسلفيا تجيب لك فطور
فرح : آآ .. فطروا البنات ؟
حصة : اي بنات ؟ قصدك حنان ؟
فرح : ايه حنان و نوف
حصة بغضب : لا حنان لسه نايمه
فرح ما فهمت ليه عصبت عمتها : طيب و نوف ؟
حصة بنفس الغضب : يووه منك.. وانت دايماً اسئلتك كثيرة كذاا !
فرح حست انها غلطت بشي : آآ .. طيب انا بروح افطر
حصة قاطعتها: شفتي الهدية الي جابتها لك مها أمس ؟
فرح : لا .. لسه ما فتحت الهدايا
حصة : يالله قد ايش انت بارده يا فرح .. للحين ما فتحتيها ؟
فرح : ما فيه وقت .. امس أول ما دخلت غرفتي حطيت راسي و نمت
حصة بحماسه: تدرين مها صديقتي شاريه هديتك من ماليزيا
فرح تسايرها :بالله !
حصة بنفس الحماس: اييه .. لما عرفت انك بتجين عندي كانت في ماليزيا و شرت لك الهدية
فرح بدون اهتمام: ما قصرت والله
حصة خاب املها من برود فرح : انا بروح اصحي حاتم ..
فرح : طيب
لفت فرح و هي تسمع عمتها تتنهد !!
و كملت طريقها للمطبخ و هناك لقت عمتها نوره ..
فرح : مساء الخير
نوره : اهلييين .. مساء الخيرات
فرح بإبتسامه : شلونك عمتي ؟
نوره ردت الابتسامه : الحمد لله تمام .. وانت ان شاء الله ارتحتي بالنومه أمس ؟
فرح : الحمدلله ..
نوره :عساا ما ازعجوك المفحطين أمس .. ؟
فرح : ليه امس كان فيه تفحيط
حنان دخلت المطبخ بهدوء :اووه .. امس تشجيع قام جنب بيتنا
فرح لفت على حنان : اهلين نووني مساء الخير ..
حنان بتثاؤب : مساء الخيرات ..
فرح : ليه أمس كان فيه مباراة عشان يشجعون ؟
حنان : في أي عالم عايشه انتِ ؟ ما سمعتي امس وسام وهي تتكلم عن المباراة ..
نوره و هي تعطي العصير لسلفيا عشان تحطه ع الطاولة: خلو المباريات الحين و تعالو افطروا ..
فرح جلست على الطاولة المستطيلة الي عليها الفطور و سألت عمتها: وانت بتفطرين معانا؟
حنان طالعت بسرعه في فرح : لالا .. أكيد انها افطرت من زمااان
فرح بتعجب : آهآآ ..
نوره طالعت في حنان بعدين اعطت عدة اوامر لسلفيا و طلعت من المطبخ
حنان : ايه ما قلتي لي فروحه أمس سلمتي على عمي عبد العزيز ؟
فرح : بغيت اروح له بس ...
حنان بتعجب : بس ايش ؟
فرح تسترجع الي صار لها امس و كيف حاولت تروح المجلس و لما سمعت اصوات رجال (اعمامها) ظلت ترجف من الخوف و قررت ترجع للبنات ..
حنان : هييييه .. وين مسرحه !!
فرح انتبهت لحنان : هاا ؟
حنان ترفع شعرها الي كان منسدل على وجهها : لااا البنت مو معااي أبد ..
و بغمزه : مييين شاغل بالك ؟
فرح بتنهيده : لااا وييين راح بالك ..
سوسن دخلت المطبخ و لما شافت البنات حطت يدها على خصرها : تفطرون من دووني ..! جد سخيفات وانا قعدت انتظركم
فرح قامت من الكرسي بتعجب .. أمس سوسن طلعت للملحق و سكرت على نفسها فيه , ما رضت تطلع لأحد و اليوم بكل حيويه نازله و تسولف معاهم ..
سوسن بتعجب من وقفه فرح : وش فيك فرووحه وقفتي , ترى بس امزح !!
حنان : لا الي يعيش في هذا البيت يشوف هوايل
سوسن طالعت في حنان : وش قصدك يا الدبه !!
حنان : انت مو زعلانة من مها ؟
حصة دخلت على كلمة بنتها : وش فيها مها .. ؟
.................................................. ................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:14 am

المستشفى و هو في قمة الغضب ..
يهرول بسرعة لعند الاستقبال و يسألهم اذا كان الخبر الي وصلوه له صحيح !
يأكدون الاستقبال الخبر الي ينزل عليه زي الصاعقه و يخبرونه برقم غرفة بنته و يرووح
لجهة الغرفه بسرعه كبيرة ..
بالرغم من كبر سنه إلا انه كان سريع جداً ..
وصل للغرفة بدقايق معدوده و شاف عندها رجال واقف راح له بسرعه و سأله : هذي غرفة مين ؟
الرجال اشفق على هذا الشايب الي باين في عيونه اللهفه
هادي : مين تبغى يا عمي ؟
سالم : هذي مو غرفة وسام ؟
هادي بتعجب : انت ابو المريضه !!
سالم بغضب : انت مين ؟
هادي : انا الي صدمتهم بالسيارة ..
سالم مسك هادي من ياقة ثوبه و صرخ عليه : انت !! انت الي حاولت تقتل ولدي !!
هذا ولدي الوحييييد .. هذا الوحيد الي انا اعتمد عليه .. انت ما تعرف هذا وش يعني لي .. انت ما تفهم ..
كيف يعطون واحد زيك رخصة !! قولي انت وجه أحد يعطيك رخصة قيادة !! قووولي وش ....
هادي مصدوووم من ردة فعل الرجال و أي ولد يتكلم عنه !!!!!!
قام مسكه من يده و قال بإحترام : يا عم انت غلطان
سالم فك يده من ثوب هادي لأنه لمس في كلامه احترام و حس بالاحراج : غلطااان ؟؟
هادي بنص ابتسامة : الي هنا بنت مو ولد
هنا سالم ما تحمل و حس انه بيدوخ و حط يده على جبهته فقام هادي مسكه بسرعه و جلسه على الكراسي الي كانت جنب الغرفة
و في هذي اللحظة طلعت وسام بسرعه من الغرفة بعد ما لبست عبايتها و حاولت تلف البوشيه على راسها بس ما قدرت تلفها زين لأن يدها مجبره ولأنها سمعت صوت
صراخ ابوها استعجلت بالطلعه
أول ما شافها ابوها راح لها و قام يتحسس ملامح وجهها !!
وسام .. وسام .. انت بخير ؟!
وسام إبتسمت لأنها حست بخوف ابوها عليها
قالت بخشونه : ولدك الوحيد .. أكيد بيطلع رجااال
سالم طالع في الجبيرة الي كانت على يد بنته و بعدين سحبها من يدها الثانيه لحضنه و همس : خفت اليوم اني افقد ولدي الوحيد
هادي طالع في المنظر الي قدامه ..
يشوف بنت ! و تتكلم مثل الأولاد ! ابوها يقول انها ولد ! و الدكاتره يقولون انها بنت !
وسام رفعت بصرها على هادي و حست بالاحراج من الموقف الي جرا .. فقامت من حضن ابوها و اتجهت للغرفة
بس ابوها مسكها من يدها : وين يا وسام .؟
وسام : بروح اظب اغراضي عشان أجي معاك
سالم : و كومار وش صار عليه؟
وسام بشهقه : والله مادري
هنا هادي قال بصوت عالي : سواقكم ما فيه الا العافية بس شوية غرز في راسه
سالم التفت على هادي :والله يا ولدي ما ادري وش اقولك ..
هادي : انا الي مادري وش اقولك يا عمي .. بس صدقني سواقكم هو الي كان مسرع و الغلط راكبه 100%
وسام : ايه يبه انت كنت مستعجل على ملفاتك و ما حبيت اتأخر عليك
و هذا الرجال لما صدمنا كان يمديه يتركنا و يهرب بسيارته ولاحد بداري عنه لكنه ظل معانا ..
سالم طالع في هادي بخجل : والله ما اعرف اشكرك ولا اعتذر منك على موقفي !
هادي حك خده بسبابته : لا تعتذر ولا تشكر .. كانت الصدمه غلطه و حاولت بجهد اني اصلحها ..
سالم : هذا من طيب اصلك .. ولا لو كان غيرك
هادي قاطعه : اي واحد بيكون بمكاني بيسوي نفس الشي
وسام : لا يخوي مو أي واحد يسوي الي انت سويته
هادي تأمل في وسام ..
كانت ملامح وجهها حلوة , حلووة مووووووت , بس كانت خشونتها مخليه فيها طابع مقزز
و هذي نظرة هادي لها !
سالم : انا بروح اتطمن على كومار و اشوف متى بيطلعونه ..
بعدين طالع في وسام و قال : انت ضب اغراضك و الحقني
وسام : على أمرك يبه
سالم ابتسم ابتسامة رضاا بعدين شكر هادي بحراره و راح يتطمن على سواقه
وسام كانت راجعه للغرفة بس تذكرت شي و شهقت : الملفات بالسيارة .. أكيد انهم سحبوها
هادي الي كان رايح تذكر الاوراق الي حملها معاه من السيارة : لا انا اخذتها
وسام ركضت لجهته لأنه كان بعيد شوي عنها: الاوراق و الملفات معاك ؟
هادي رجع لورا و فهمت وسام حركته و لكنها ظلت تطالع فيه : لو سمحت الأوراق معاك ؟
هادي هز راسه بالإيجاب :ايه في السيارة .. بأعطيها ابوك
وسام هزت راسها و ابتعدت عن هادي لكنه ناداها و لفت : نعم ؟
هادي : انا آسف على هذي الجمله بس "شخصيتك تناديك ارجعي لها لأنها فاقدتك.. و الضعيف بس هو الي يتنكر لذاته"
وسام شهقت لكلمة هادي .. اما هادي اعطاها ظهره و انصرف عنها و همس بداخله : الحمدلله على سلامتك يا قمر ..
..............................................
السكرتير : ممكن تباشر معانا في العمل الحين استاذ سامي ..
سامي : كذا ..! بدون ما أقابل العم تركي ؟
السكرتير : ايه .. الاستاذ تركي عنده اجتماع ..
سامي : داري ان عنده اجتماع مو أنا هنا من الصباح و الحين صرنا ظهر
السكرتير : ايه أول ما طلع من الاجتماع الاول وبلغته انك هنا قال خلوه يجي بكرة و يباشر عمله و دخل اجتماع ثاني ..
سامي بضحكة: اهاا .. طيب هذي ملفاتي اذا حب يشوفها ولا شي
السكرتير : خلها هنا و انا بأدخلها له اذا خلص الاجتماع ..
سامي : اوك .. الحين وين اروح ؟
السكرتير : الحين روح بيتكم تغدا و عاين خير و بكرة تعال عشان تستلم شغلك
سامي :طيب .. ممكن اعرف شي واحد ؟
السكرتير : وشوو ؟
سامي : وشوو شغلي ؟ يعني ايش بأشتغل ؟
ضحك السكرتير و قال : أكيد الاستاذ تركي اذا خلص اجتماعه بيشوف اوراقك و يقول للأستاذ نواف يعطيك الوظيفة المناسبة لك ..
سامي : آهاا ..
السكرتير : تقدر تتفضل الحين يا أخ سامي ..
سامي : طيب ..
اتجه سامي لباب الخروج و تذكر انه قفل جواله من الصبح عشان المقابلة ..
طلع سامي الجوال من جيبه و قعد يطالع فيه عشان يدخل الرمز , و في ذي اللحظة صدم سامي رجال عرفه من أول ما شافه
سامي : احم .. آسف
نواف رفع حاجبه : مو انت سامي ؟
سامي ابتسم : اييه سامي
نواف مد يده مصافح : هلا والله
سامي صافح نواف : اهلين فيك
نواف : شخبارك ؟
سامي : الحمدلله بخير .. وانت شعلومك ؟
نواف : بخير دامك بخير ..
اشر نواف لسامي يعني تفضل: حياك سامي .. تفضل على مكتبي
سامي : لا والله اخاف اعطلك
نواف بجديه : لااا توصل لعند مكتبي بعدين تروح بدون قهوه ! ما يصير !!
سامي بضحكة : تقهويت عند السكرتير حتى تعبت
نواف : ههههههه .. انت هنا من زمان ؟
سامي بإحراج : ايه جيت هنا اقدم على طلب وظيفه
نواف بتعجب : وظيفه ؟
سامي : ايه و قال لي السكرتير ان اوراقي بتجي لك
نواف : انت مو متوظف ؟
سامي : الا .. بس ... للأسف قرشعوني ((طردوني))
نواف حس بإحراج سامي : اييه تبي تنورنا و تشتغل عندنا
سامي : الله الله عاد فيني
نواف : افاا علييك ..
دقت نغمة الرساله في جوال و سكرها سامي بدون ما يشوفها بعدين سكر جواله كله..
سامي : الحين أنا استأذن
نواف : ويين ؟
سامي : عندي شوية شغلات ابي اخلصها
نواف : على راحتك .. بس تمرنا أكيد عشان تخلص اوراقك
سامي : ياليت تتطلع عليها
نواف : أكيد راح اشوفها اليوم
سامي : يلا سلااام
نواف : مع السلامة
خرج سامي و نظرات نواف تلاحقه , نواف انطوائي بس انفتح قلبه لسامي ما يدري ليه !!
حس ان عنده شخصيه قويه و اسلوبه في الكلام رهيب .. حتى لما احرجه نواف كان سامي صريح ولا حاول يتلاعب بالكلام
.................................................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:20 am

قام من نومه و هو رآآآآيق ما يدري وش سالفته اليوووم مع الروقاان
يمكن لأنه نام كثير !!
طالع في الساعة لقاها 3 و نص ..
تأخر مرررره على شغله !!
ايهم رمى راسه على المخده و همس : وش المشكلة اذا غبت اليوم .. فيه ألف موظف في الشركة
بعدين حك راسه و سحب نفسه من فوق السرير و غسل وجهه و اسنانه و لبس بنطلون جينز اسود و بلوزه تي شيرت ابيض و عليه بلوزه سودا مفتوحه ازاريرها
و قرر انه يدق على سامي عشان يطلعون سواا ,بس لما اتصل على سامي لقا جهازه مغلق ..
ايهم : يااليييل .. وقتك تقفل جوالك ؟!!
طالع يمينه لقا الابتوب على الطاولة ..
من زمآآآآآآن ما فتحه .. يمكن له اسبوع تقريباً , فقرر انه يفتح النت يطقطق عليه شوي حتى يفتح سامي جواله
فتح الآبتوب و نزل اغآآني محمد عبده و لعب كم لغز فلاش و بعدين فتح الماسنجر
ابتسم ابتسامة واسعه لما شاف كل اللي موجودين مبلككين ..
شوي و دق عنده الماسنجر بأنه استلم رسالة جديدة من احد المنتديات الي مشارك فيها
و تذكر انه من زمااان ما شيك على الايميل حقه ..
ففتح علبة الرسائل و لقآآ كثيييييير بس شدة انتباهه رسالة وحده ..
مكتوب عليها (اهداء للي غدر بي &)
ما همه العنوان كثييير تجيه رسايل كذا .. بس هذا الرمز مألوف عنده !!
هذا الرمز الي دايماً تحطه منال تحت رسايلها حقت الجوال ؟
فتح الرسالة على عجل و لقا بطاقة فلاشية فيها اغنية لماجد المهندس
×××
بعد هذا العمر كله
اكتشفت أنك تسلا
يا هي في حقي كبيرة
و أنا يا غافل لك الله
روح روح الله حسيبك
تدعي لطفك و طيبك
ناوي تتسلى بقلبي
على ما يرجع حبيبك
ذنبي في رقبتك يا قاسي
ما وراك الا المآسي
ياللي ما خفت الله فيني
يوم تلعب باحساسي
×××
البطاقة مرسوم عليها ظل بنت ولا يبان منها الا دمعتها الي تنزل ..
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تتكر الف علامة استفهام في عقل ايهم !
وش سالفة هذي البطاقة !!
وهل ممكن ان منال هي الي مرسلتها ؟
بس ليييييش ؟؟
.................................................. .............................
مشعل : من جد يا خالتي ؟
أم أثين بمكر : عمرها خالتك وعدتك وعد ولا نفذته !!
مشعل : بس كذا انت بتقدمين لي فرحة العمر ..
أم أثين : ايه لأني احسك ولدي يا مشعل ..
مشعل : بس اخاف يسوون مثل المره الجاية و يردوني ؟
أم أثين : تطمن .. هذي المره هي بتجي تبوس رجلينك عشان تتزوجها
مشعل : آآه ماني مصدق .. مناال بتصير لي
أم أثين : ما عليك الا تتقدم .. و انا اضمن لك انها بتوافق 100%
مشعل : انا خوفي مو من منال أنا خوفي من جدي ..
أم أثين : وش فيه جدك ؟
مشعل : اخاف يردني .. هو أكيد بيردني لأنه ما يحبني .. و دايما يقول لي اني موب كفوو
أم أثين : ما عليك .. اذا منال قالت انها تبيك ما فيه شي راح يعترض طريقكم بأي شكل من الأشكال
مشعل مو مصدق عمره :أخيراً .. أخيراً
أم أثين : بس انتبه .. انت الحين لازم توريهم انك خوش رجال و يعتمد عليك
مشعل : بس كيف ؟
أم أثين بخبث : يعني لازم تترك طلعاتك للبحرين الي مالها داعي كم يوم و تترك روحتك للقهوه و السهر براا و تترك اصحابك
مشعل : لااااااا خالتي ما اقدر ..
أم أثين بعصبيه : بس كم يوم حتى يقتنع جدك ..
مشعل بإبتسامة : صاار ..
و بعد تفكير : ايه و عندي فكرة بعد حلوة
أم أثين بفرح : هاا ؟
مشعل : بأروح أصلي في المسجد الي يصلي فيه جدي
أم أثين بخيبة أمل : اففف منك .. انت الي بتخربها , الحين بيتكم وين و بيت جدك وين! بيعرف انك منافق
مشعل بتفكير : ايه والله صح
أم أثين : اسمع انت لا تسوي ولا شي الا الي اقولك عليييه و بسسسس فااهم ؟
مشعل : ولووو
أم أثين بضحكة : و مبروك عليك يا عرريس
مشعل بفررررررررررررررررررح: احم احم .. الله يبارك فيك
أم أثين : يلا قفل الحين لأن بعد شوي بيجيني خالك سعود
مشعل : لا تنسين تقنعينه يا خالتي
أم أثين : ما عليييك .. ابشر
مشعل : تسلميييييييين يا اغلاا خالاتي
ام أثين : بس اذا دق عليك خالك سوي عمرك ثقيل و لا تغلط و تقول اني كلمتك
مشعل : لحظة .. وشلون ثقيل يعني ؟
أم أثين : يعني اذا قالك لسه شاري منال .. قول هي باعتني يا خالي
مشعل : لالالا .. اخاف تطير من يدي
أم أثين : يووووه منك ليه ما تفهم .. سوي الي اقولك عليه و بس
مشعل : طيب بس ان طارت من يدي يا خالتي
أم أثين : ما عليك .. اذا طارت من يدك عطيتك رجاء بنتي
مشعل : لاااا تكفين ..خلاص امزح معاك
أم أثين : ههههه قلعه والله ما اعطيك بنتي
مشعل : هههههههه والله ما آخذ بنتك
أم أثين : يلا الحين بأقفل سعود انتظار عندي
مشعل : بااااي
سكرت أم أثين و مشعل تشقق من الفرحه .. ليه لأ و هو الحين قريب من منال عمره الي عاااش عمره يتمناها ..
هو فعلاً يكلم بنات و عنده ألف وحده يحبها .. بس منال يحس انها هي الوحيدة المناسبة انها تكون شريكة عمره ..
..................................................

شخصيتك تناديك ارجعي لها لأنها فاقدتك.. و الضعيف بس هو الي يتنكر لذاته"
"شخصيتك تناديك ارجعي لها لأنها فاقدتك.. و الضعيف بس هو الي يتنكر لذاته"
"شخصيتك تناديك ارجعي لها لأنها فاقدتك.. و الضعيف بس هو الي يتنكر لذاته"
هذي الجملة ما عادت تفارق خيال وسام أبد أبد..
طلعت من المستشفى و جلست في البيت لحالها و تحديداً في غرفتها هي تكره المستشفيات
حتى كومار أحسن منها لأنه بات الليلة في المستشفى ..
بس لما عرض سالم على وسام انها تبقي في المشفى عصبببببت هي تكره هذا المكان من يوم هي صغيرة ..
حاولت جمان انها تقعد معاها عشان تسليها بس وسام رفضت و قالت انها تبغى ترتاح في غرفتها
بس حتى لما حاولت تنام طار النوم من عينها ولا بقي الا نفس الجملة .. تتكرر في مخها
"شخصيتك تناديك ارجعي لها لأنها فاقدتك.. و الضعيف بس هو الي يتنكر لذاته"
وش يقصد يا ترى !!
لا يكون يقصد اني أنا جباانه ؟!!
لا ما اتوقع ..
آآآآآآآآآآه
ذاك الرجال غير أي رجال ثاني
فيه قوة .. قوة غير طبيعيه ..
مسحت يدينها بكفينها و همست بسرعه : حتى أنا قوي .. ابوي رباني على أني اكون قوي
و رجعت تنهدت ..
عمرها ما حبت اسلوبها هذا .. ما حبت انها تتملك شخصية الولد
بس .. ابوها لو يدري !
هو رباها على انها كذا ..
غمضت عيونها تتذكر لما كانت في الابتدائي و تروح للحلاق ..
كانت طفولتها خاليه من الشرائط البيضا
خالية من الظفاير
خالية من الدلع
ما فيها ولا شي يدل على انوثتها
كانت تحسد اخواتها .. جمان و ارجوان و بيان على كل شي
لأنهم ناعمات و دلوعات
تحسدهم حتى على اساميهم ..
كلها دلع و انوثة
بس هي اسمها (وسام) !
هو صحيح يركب على بنت و ولد ..
بس تحس انه ولادي أكثرر
تنهدت بقوووووة و دفنت وجهها في المخده و غاصت في عالم من الدمووع
.................................................. .................................
فرح تقلب بين الهدايا عشان تطلع هديه مها
حست ان عمتها حصة زعلت لما دخلت المطبخ و سألتهم وش فيها مها ...
الكل سكت وقتها و نظرات حصة دارت في وجوه الموجودين بعدين طلعت بغضب ..
سوسن كانت جالسه ع السرير مع فرح ..
سوسن : لقيتيها ؟
فرح : مدري أي وحده ..
سوسن : غريبه ما عليها بطايق الهدايا !!
فرح بإبتسامة : انا نزعت البطايق عشان اتفرج عليها
سوسن : ههههههه فيه أحد صاحي في العالم ينزع البطايق ولا يفك الهديه
فرح : هههههههههه فيه ليه لأ
سوسن : طيب بأقلب معاك بالهدايا يمكن يكون حظي احسن من حظك و الاقيها
جلست سوسن جنب فرح و قامت تقلب بالهدايا و فتحت هديه من بين الهدايا
سوسن : فروووووحه شوفي
فرح بفرح : وشوو ؟
سوسن : هديتك ذي .. جوال خطييير
فرح : يووه منك على بالي انك لقيتي هدية مها
سوسن : يا بنتي اقولك جالك جوال و شريحه بعد .. الظاهر ذي من خالي عبد العزيز
فرح بتفكير : بس انا ما سلمت عليه !!
سوسن : عادي يمكن ساره حطتها مع الهدايا
فرح : ايه يمكن ..
سوسن : انت عندك جوال ؟ اقصد من أول ؟
فرح : لا ما عندي
سوسن : أجل وش تنتظرين اشبكيها يالله و سجلي رقمي عندك
فرح : ههههههه حاضر يا ست سوسن
سوسن و هي تساعد فرح في تركيب الشريحه و تشغيلها:هاااه مبسوطة
فرح : ايه .. ذوووق مره عمي فديته
سوسن رفعت حاجب : كيف تفدينه وانت ما تعرفينه ؟
فرح : لا تدققين كثيييييييييرر
سوسن : ههههههه فديتك
فرح أول ما شغلت الجهاز و بدون تفكير اتصلت على رقم بيتهم القديم : .......................
فرح : الووو
سامر : هلا
فرح : آآ .. سامر ؟
سامر انشقت شفاته من الفرحه : ميييييين فرح ؟؟
فرح : اييه فرح
سامر بلهفه : اهليييييين فروحه وش اخبارك .. ان شاء الله بخير
فرح : بخير عساك دووم بخير
سامر بتفكير : لحظة فرح .. من وين تتصلين ؟
فرح : هذا رقمي الجديد .. سجله عندكم عشان هشومي و سلوم يدقون علي
سامر : حااضرين للغالين .. كم فرح عندي أنا !
فرح بإحراج خالطه الحزن : تسلم ..
سامر : الووو .. الووو .. فرح
فرح ما قدرت تتحمل و سكرت الخط و دخلت في دوامه من الدموع صوت سامر ذكرها في حبه لها
ذكرها في مصيبتها
ذكرها في فيصل
ذكرها في ايامها السودا
فتح عليها ابواب كثيرة كانت ناسيتها
دمعتها حرقت خدها .. بس مافيه أمل ترجع الماضي
سوسن لما شافت دمعة فرح حضنتها بسرررعه و قالت : وش فيك فرح !
.................................................. .............
.............................................
................................
في اليوم التآآآلي //
سامي قام من نومه بدري مبســـــــوط لأنه بيداوم اليوم بعد ما حمل هم كبير و هو مقابلة (( تركي ))
قام سامي يتأمل في ملامح وجهه الوسيم ..
كان له نظرة قوية .. يمكن هذا الي يميزه بين اخوانه ..
هذا الي يخليهم يحترمونه .. نظرته الي دايما تخطف البصر و تخليه ما يمل النظر في عينيه ..
لبس سامي شماخه و تعطر و طلع يمشي بخيلاء و كأنه عريس ..
أول ما ركب السيارة اجرى اتصال كان يبي يسويه من أمس بس وقته ما اسعفه لأنه بعد ما طلع من مكتب تركي قضى وقته كله مع هادي
سامي : هلا بهالصووت
ايهم : هلا
سامي : اخبارك يا الحبيب !
ايهم : اسأل عنك مع خشتك ذي .. وينك من أمس ادق عليك
سامي : ههههههههههه لا تتكلم و فيك النوم .. روح غسل وجهك بعدين دق علي
ايهم : اي نوم يا سامي .. انا ما نمت من البارح
سامي : افاا .. ليه ؟
ايهم : ذابحني التفكيير والله ذابحني
سامي : في وشوو !
ايهم : انت رايح الدوام
سامي : ما قلت لك انهم افصلوني ههههه
ايهم بتعجب : له له له .. فصلوك !! انت ؟ طيب و انا؟
سامي : ههههههه وش بلاك ما قال لك محمد
ايهم : لا والله ما عندي خبر
سامي : يا شيخ انا مخبرك
ايهم : لا ما خبرتني
سامي : الظاهر ان قلة النوم مأثرة بعقلك
ايهم : اقووول والله انت الي في عقلك شي اليوم .. طيب وش راح تسوي ؟
سامي : تعرف العم تركي الي حكيت لك عنه ؟
ايهم :ايه اخو زوج خالتك
سامي : ههههه عليييك نوووووور
ايهم : ايه وش بلاه تركي ؟
سامي : أبد وظفني عنده
ايهم : لااااا .. وانا يخووي
سامي : وشوو وانت .. مدري انت افصلوك معي ولا لأ .. مع اني ما اتوقع
ايهم : لا اذا طلعت انت انا مالي قعدة بذي الوظيفة
سامي بإستنكار : هههههه اقول ايهم بلا حركات ما لها داعي وشوو معاك حشا ابتدائي حناا
ايهم :ابتدائي ولا مو ابتدائي مهوب شغلك .. ابي اكون معاك بعدين كيف نمسك شفتات بعض ؟؟
سامي : ههههههههه أجل تعال قدم اوراقك هنا .. و انا بأتوسط لك ههههههههه
ايهم : هههههههههههههاااي حلوووووة
سامي : انت عندك دوام الحين ؟
ايهم : لا بأسحب عليهم
سامي : يؤيؤ من جدك ؟
ايهم : ايييه من جدي
سامي : كل هذا لأني ما بأداوم معك
ايهم : هههههههههههه ليه ووش تفكر نفسك .. لا انا بس متضايق و بروح اشوف لي شغلة اسويها
سامي : اوك خلاص بعد ما اطلع من دوامي بأتصل عليك نطلع سواا
ايهم بتنهيده : اوك ساامي ..
سامي : توصي شي ؟
ايهم : سلااامتك ..
سامي : الله يسلمك من كل شر
ايهم : مع السلامة
سامي : في حفظ الله
قفل سامي السماعه و شغله التفكير في ايهم .. وش فيه يا ترى ؟!!
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
((بحبك أنا كتيير ×× يا حبيبي ظلك طل عليه و وعيني بكير ×× ))
فتح يوسف عينه بتعب و بملل رفع ظهره و سنده على المخده
و تناول جواله من على الطاولة الصغيرة الي جنب سريرة و رد بأفأفه بعد ما شاف اسم المتصل
يوسف : نعم
لجين : نعم الله عليك
يوسف : تدرين كم الساعه الحين ؟
لجين بصوت حزين : أنا آسفه والله مو قصدي ازعجك .. بس اصحيك لجل دوامك
يوسف نزل الجوال من على اذنه و طالع الساعه 7:9
يوسف بلهجة حادة: ما راح اروح اليوم عندك مانع يا الأخت ؟
لجين بصوت مبحوح : أنا آسفه .. آسفه اعذرني .. بس خفت يكون عندك شي مهم
يوسف بعد تفكير تذكر شوية اوراق قال انه بيآخذها معاه للبيت يسويها و نسيها بالمكتب
يوسف : الله يذكرك الشهادة .. ذكرتيني بالأوراق
لجين : وياااك يا الغلا ..
يوسف بصوت نعسان: اوك الحين بروح اغسل و ابدل و ادق عليك ..
لجين بنبرة أمل : صحيح بتدق علي ؟؟
يوسف : عندك مانع ؟
لجين : لا حيااتي كيف يكون عندي مانع و انا راح اسمع صوت اغلآآ البشر
يوسف : طيب أجل .. مع السلامة
لجين بدلع : باااي
قفل يوسف السماعه و فكر ليه قال لها انه راح يدق عليها !! حس نفسه سخيف و ما عنده سالفه .. بس هو وعدها و راح يدق عليها
قام من على فراشة و غسل و غير ملابسه و وقف قدام مرايته يتأمل في نفسه ..
طبيعي أي بنت تشوف هالوسامه كلها تتعلق فيه بس ما توصل الى ان اخت صديقه تحبه !!
يعني ممكن تعجب فيه مثل ما تعجب أي بنت في أي انسان حلوو
بس توصل لهالدرجة من الحب !! معقووووووووووووووول ؟
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:24 am

فزت من نومها بخوف .. لقت نفسها بين احضان بنت عمتها سوسن !
ابتسمت فرح .. أول مره في حياتها بنت تنام جنبها ..
حست بإحساس غريب ..
تذكرت ليلة البارحه ..
يا حياتي يا سوسن حضنتيني بالأمس وجلستي تبكين معاي .. ما تدرين وش صاير بس بكيتي لأني بكيت!!
تذكرت كل لحظات الإنهيار الي صارت لها
حكت لسوسن كل شي .. كل شي ..!
إلا عن فيصل
فيصل الي بسببه انهدمت حياتها .. و انهدم مستقبلها !
فيصل الي تتمنى ترد له كل شي سواه لهاا
وودها تذبحه ..
حلمها الوحيد الحين انها تذبحه ..

ولو اصرت سوسن انها تعرف هالسالفة كان استسلمت فرح و قالت لها في ذيك اللحظة
لحظة الألم .. لحظة الحزن .. لحظة اليأس
خلاااص تحس انها تعبت ولا عاد بمقدورها تتحمل أكثر من كذا !!
طالعت في سوسن , مع ان السرير كبير الا ان سوسن كانت نايمه على حافته
هزت فرح سوسن بنعومه
فرح : سوسو حياتي .. قومي ارتاحي بغرفتك .. شكلك على طرف السرير يحزن
فتحت سوسن عيونها بكسل و ابتسمت حتى بانت الغمازه الي محليه خدها : مابي اقوم .. خليني فروحه بس اشوي
فرح رجعت تحط راسها ع المخده : آآه راسي مصدع
سوسن : حتى انا والله ..
فرح بمرح : هذا من هذرتي امس
سوسن : هههههه ايه والله
فرح ضربت سوسن بخفه على كتفها : دبه بس انا اسبني
سوسن : هههههه حلوة اسبني
فرح غمضت عيونها و بتثاؤب : انا بناام خلاص تعبت
سوسن : تريحين و ترتاحين
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ×××× ×
×××
كل ما عديت اسباب حبي لك .. اغلط في العدد و اعد من ثآآآني
اختااارك الزين .. من بين كل جيلك
و احتار وش يوصف .. من وصفك لسآآآآني
اسباااب حبي لك .. اسباااب حبي لك .. اسباااب حبي لك
كم حاسد غار من حبي و شوقي لك .. يا منور قلبي و روحي و وجداني
كم نجم يتمنى .. لو كان قنديلك .. الصبح من طلتك .. ييصبح صبح ثآآني
كل ما مشيت بطريق .. القاه خذني لك
حبك لآآخر مدى .. في الكون وداني
و أقول اسعد يوم هو يوم حبي لك .. يجي بالأول هواك و عمري الثآآآني
×××
جالس بالسيارة و يسمع اغنية مفضله عنده من فنانه المفضل
سامر الشاب الي ملأت رومانسيته قلبه كان مبسوط اليوم بشكل جنوووني
لأنه امس سمع صوت فرح .. فرح الي سلبت عمره و عقله ..
و بين ما هو واقف عند الإشارة يستجمع ذكريات الماضي الي عاشها جنب فرح
لفت نظرة ورقه بيضا طايحه من الكرسي الي جنبه ..
عدل جلسته و أخذها ..لقاها معامله لإحدى الشركات !!
شركة سالم أحمد الـ ........................
طالع فيها بتعجب ..!
شكلها مهمه ..
بس كيف وصلت هنا ؟!!
أكيد هادي له علاقة بالموضوع ..
لف الورقه على الجهه الثانيه .. لقا رقم موجود فيهاا !!
حمل جواله و دق على الرقم ..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
جالسه تدوور في غرفتها .. من ليلة البارحه ما طلعت منها
ولا في نيتها تطلع , ما تبي تشوف وجه سعود !!
ما تبي تواجه الحقيقة المره الي حطها فيهاا ..
تأففت عده مرااات و قالت : يااااااربي جوعاانه ما عاد فيني اتحمل
من امس ما اكلت شي غير قطع شوكولاته كانت حاطتها في غرفتها
جلست ع السرير و فتحت النت ..
كاااانت تعبااانه تبي بس تشوف ليان و تسولف معاها
رددت بصوت عالي : كله منك يا ليووونه الدبه.. قايلتلي امس انك راح تجين لي ولا جيتي
افففففف ما احبك ..
فتحت الماسنجر ولا لقتها .. تضااايقت مرررررررررره
و قررت آخر شي انها تفتح المنتدى الي دايما هي متواجدة فيه
و أول ما سجلت دخولها لقت رساله خاصة من روحي تحبك !!
ضحكت بصوت عالي نساها همها ..
وش يبي ذا .. أكيد قرأ ردي على خاطرته أمس !
فتحت الرسالة الخاصة و زي ما توقعت .. كان مقتبس ردها و كاتب كلام تحته
( لا اقول ان خاطرتي هي الأمثل في العالم .. ولكنها أفضل من ((خرابيش الدجاج)) التي تكتبينها انتِ
ان اردتي يمكنني مساعدتك لحل المأساة .. عفواً .. خواطرك
على هذا البريد :
(تم حذف الإيميل لأن عرضه مخالف لشروط المنتدى)
تحياااتي)
منووله حست انها انصقعت كف لما شافت رسالته ..
انقهرررررررت قههههر موو طبيعي أبداً
هذا وقح .. يقول عن خواطري الي يتسابقون الأعضاء لقرائتها خرابيش دجااج !!
انا اوريه , بعدين وش مفكرني معطيني ايميله ..!
طيب طيب يا ابو روح .. عسى روحك تروح ان شاء الله و افتك منك
يعني ما يكفيني ايهموه ابو المصايب جااي انت تكمل علي ..
سكرت الرساله و رجعت تحوووس في المنتدى
ما كان فيه أحد متواجد الا بعض الاعضاء الجدد الي ما تعرفهم زيين
رددت بملل : يووووه ليييه فاااضي .. وش اسوي بعمري انا .. زهقانه و زعلانة و فوق هذا بموووت جوع , و لياانووه العله مقفله جوالها ..
حطت كم موضوع للنقاش ودها تتضارب مع روحي تحبك ..
انتظرته كثييييييير بس ما دخل ..!
طرأ على بالها فكرة شينه بنظرها .. بس الانسان في لحظة من اللحظات ينشل تفكيرة من كثر الزهق
و يبي يسوي أي شي يتونس فيه و يوسع فيه صدره ..
منال بهمس : الحين اضيفه و اوريه شغله .. باهزئ فيه و بعدين بأعطيه بلوك و ديليت .. اتونس فيه اشوي حتى تجي ذي الليانووه
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>.
..............: وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
سامر بهدوء و شك : الأخ وسام ؟
وسام بملل : ايه مين معي ؟
سامر شاك في الصوت : عفواً .. انت الأخ وسام!!
وسام : ايه انا وسام .. انت منوو ؟
سامر : انا لقيت ورقة في سيارتي يخوي .. مكتوب عليها سندات و مكتوب عليها اسم شركة سالم الـ .......
وسام فزت من سريرها الي كانت متمدده عليه : ايش ؟ تقول معاك الأوراق ؟
سامر : ايه الورقه لك ؟
وسام بقلق : ايه لي لي .. يا
سامر : سامر ..
وسام : ايه اخوي .. تدل شركة سالم الـ ....
سامر : أكيد ومين ما يدلها
وسام : اوكيه أجل نتقابل هنااك .. باجي آخذ الاوراق و امشي
سامر لف السيارة للطريق الثاني : اوكيه .. نص ساعه بالكثير و انا هناك
وسام : مع السلامة
قفل سامر السماعه و هو يضحك ..
صوت هالرجال غريب مرررره !!
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
في مكان بعيد مرره .. جالس محتار مع صديق عمره الوحيد
هو ما يحبه , بس المصالح بينهم كثيرة
وطريقة تفكيرهم وحده ..
كانوا جالسين في شقة الخراب حقتهم
اصلاً ذول الاثنين ما يطلعون من الشقة الا وجه الفجر ..
سلطان : فيصل .. فيصل
فيصل الي كان شارد يفكر كيف يوصل لفرح : هاا !!
سلطان : هوا ينفخ بطنك .. ليه ما ترد ؟
فيصل قز سلطان : وش تبي الحين ؟؟؟؟
سلطان : زهقان .. تعال خل نطلع
فيصل : وين تطلع , ناسي ان جيوبنا فاضيه
سلطان : كله منك .. امس بالقمار ما عرفت تلعبها صح
فيصل : وانت وش فايدتك .. ما طلبت منك تغششني؟
سلطان بأفأفه : و انا وش مدريني انك ما تعرف تلعب
فيصل بإبتسامة مكر : بس حلو آخر مقلب
سلطان قهقه : ايه لما سرقت البوك حقهم و كشفوك يا الخبل
فيصل لوح بيده : لو انت ما طالعت فيني بذيك النظره العجيبه كان ماحد حس فيني
سلطان : ههههههههه ما علينا خيرها بغيرها
فيصل : ايه وش عليك .. ابوك عنده شركة ويصرف عليك موب زي حظي الردي
سلطان : ايه ذا الشايب رهيب , بس اقول هات يعطيني
فيصل : مالت علي انا شايبي مات و خلاني
سلطان : ههههههه لا يكون بتبكي !
فيصل ضربه على ظهره : ههههههههههههه أكيييد
سلطان بجديه : بس انا زهقاان ودي بــ
قاطعه فيصل بس ما عزم يفتح معاه الموضوع : اسمع خل الي ودك الحين ابيك بسالفه
سلطان : هااه وشوو ؟
فيصل : تذكر مره جبت هنا بنت للشقة
سلطان :ههههههههههه انت دايما تجيب بناات
فيصل بغضب لأن سلطان يستهتر بكلامه : شغل مخك اشووي
البنت الي اقولك بنت جيراننا
سلطان : ايييه اييه .. أمينه مدري احلام
فيصل : مو مهم اسمها الحين .. المهم تذكرها ؟
سلطان : اييه ذيك المزيونه ما تنسي .. الا وينها تتوقع ؟
فيصل : عند اهلها
سلطاان : اهاا
فيصل بنظرة جاده : تعرف مين اهلها ؟
سلطان : ميين ؟
فيصل : عائلة الـ .......
سلطان غطا يده بفمه من الاندهاش : لااااا .. من جدك ؟
فيصل : والله العظيم
سلطان : طيب هي تقرب لتركي و عبدالعزيز الـ ..... ولا بس مجرد تشابه اسماء ؟
فيصل : ذول يصيرون عمانها
سلطان هز راسه : والله و لعبت لعبة منت قدها يا فيصل
فيصل رفع حاجبينه الكثين : لا .. الحين أحسن
سلطان بتفكير : انت تفكر تبتزهم ؟
فيصل : انا اعرف ان تركي و عبدالعزيز ما راح يمشون السالفه بالساهل
فالأول بحاول معاها هي شخصياً
سلطان يحك راسه : بس ما عندنا شي ضدها
فيصل : يكشفون عليها و يشوفون ينفسهم .. موب صعبه !
سلطان : والله و طلعت ذيييب
فيصل : اعجبك ..
سلطان : كفووو
فيصل : بس فيه مشكلة وحده
سلطان : وش هي ؟
فيصل : كيف اوصل لها شخصياً
سلطان ضرب صدره : ذي خلها علي أناا ..
فيصل بمكر : ذيييييب
×××××××××××××××

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:28 am

جالس يطقطق ع الكمبيوتر بغرفته بكل برود ..
هو دايماً كذا يغلف نفسه ببرود قاتل , ناادراً ما يتكلم
نادراً ما يشارك اهله في جلساتهم , يحب يكون وحده
اما يغطي نفسه بآللآف الأعمال و بقية وقته يقظيه أمام شاشة الابتوب
كان فاتح ايميله و يحمل بعض البرامج الجديدة
طبعاً أغلب جهات الإتصال في ماسنجره محضوره
لأنه ما يحب يتكلم كثير , مجرد ما يساعد أحد يحتاجه يحضره على طول
شوي طلعت له اضافة جديدة..
و بشكل عشوائي قبلها زي ما يقبل أي اضافه ثانيه
قعدته خلف الشاشه لساعات طويله علمته اشياء كثيرة
و صاروا ناس كثير يضيفونه عشان يسألونه عن شغلات و برامج و كذا
انتظر شوي .. المضيف ما تكلم !!
تعجب من الوضع
العادة أول ما يضيفه أحد يلاقيه ناقز له ؟؟
انتظر اشوي ..
بعدين قرر انه يتكلم
(الحل الصعب) = السلام عليكم
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
(الحل الصعب)= مين معي ؟
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= انت تضيف أحد ما تعرف مين هو ؟
(الحل الصعب)= لو سمحت اختصر .. مو فاضي
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)=انا الي تبي تعلمها كيف تكتب الخواطر
(الحل الصعب)= انتِ تاج النساء ؟؟
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= ايه أنا تاج النساء ..
(الحل الصعب)= اهلين ..
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= اهلين فيك
(الحل الصعب)= طيب الحين المطلوب ؟
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= المطلوب عليك .. انت تقول راح تعلمني ؟
طالع في الابتوب و فكر !! غريبه هالأنثى ؟
الحين تبيني من جد اعلمها !! ولا تبي تستهتر فيني
الحين انا الي تلقفت و حطيت لها ايميلي
هي ما شاء الله عليها كاتبه مبدعه , بس مو مشكلة .. انا أأدبها
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= وينك ؟
(الحل الصعب)= موجود
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= اوك ما راح تعلمني ؟ ولا خواطري فوق المستوى عشان كذا ساكت !!
ابتسم برضآآ .. ايه هذي هي الملسونه الي اعرفهااا و رد ببرود
(الحل الصعب)= انت تتصنعين الحزن دايماً بخواطرك .. اسلوبك استجدائي جداً , و هذا ينقص من قيمة الخاطرة
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= الحيين أنا اسلوووبي استجدائي ..!!!
(الحل الصعب)= وش فيك زعلتي .. انت الي قبلتي اني اعلمك , لازم تصيرين طالبه نجيبه
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= اوكيه , اسلوبي استجدائي و غيره !!
(الحل الصعب)= اممم .. تحتاجين للتركيز , دائماً تكتبين في البداية شي بعدين تجي النهاية شي ثاني مغاير و ضد المعنى الأول ..
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)=انا اسلوووبي متناقض ؟؟؟
(الحل الصعب)= لا ما نقول متناقض لأن كلمة متناقض كبيرة اشوي , بس نقدر نقول مشتت
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= طيب و بعدين ؟
(الحل الصعب)= عندك بعد طريقة الزخارف عندك , تبالغين فيها حتى يفقد المعنى الرئيسي ..
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= اهاا .. أجل ممكن تفسر لي ليه اعطوني وسام أجمل قلم في المنتدى !!
(الحل الصعب)= بكل بساطه لأأني ما كنت مسجل وقتها ..
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= طيب ليه معطيني اياه للحين ؟ ليه ما اخذوه مني و اعطوك ؟
(الحل الصعب)= ما يصير ياخذونه منك و يعطوني , وين الذوق !! انا ما راح اقبل
منال عيونها طلعت النآآر لكنها تمالكت اعصابها و ردت بهدوء و بكل استهزاء
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= ما شاء الله عليك ذووق !
(الحل الصعب)= داري .. و الحين انا استأذن مشغول , بس اشوفك على خير و اكمل لك شرح
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= لا اسمح لي , انا مضطره احذفك
(الحل الصعب)= ايه اعرف , مو زلزلتي النقاش الجاد بكلامك ذاك اليوم !!
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)=وجهة نظري وياريت تحترمهاا
(الحل الصعب)= طيب يا آنسه .. تبين شي لأني مستعجل عندي شغل ؟
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= لا شكراً ..
(الحل الصعب)= العفوووو
(تبي تعرف مين أنا .. شوف شموخي زلزلك)= باااي
(الحل الصعب)= في امان الله
انتهت المحادثه و خرج (روحي تحبك) من المحادثة لكن منوله لازالت تطالع في صورته الي كان رازها و كانت تحس أنها مألوفه بالنسبه لهاا
منال تفكر بصوت عآلي : وين شفت هالصوره ياربي ..!! معقول تكون صورته ؟ أكيد صورته اففف انا مشبهه عليه بس ما اذكر منووو !!
أحسن شي اني احفظ الصوره عندي حتى اتذكرر ..
و بجنون سرقت منال صوره الرجآل الي كانت حاسه انها شافته في مكان و حفظتها على سطح المكتب ..
××××××××××××××××××××××××××××××××××
واقف في مواقف السيارات له أكثر من نصف ساعه .. انتظر كثييير
و كل اشوي يطالع في ساعته و يردد : اشفيه ذاا ما يحترم المواعيد
لفت نظره وجود سياره ثانيه واقفه عند باب الشركه و فكر بعمق
هالسيارة وصلت من زمااان والى الآن ما تحركت ..!!
و انا وش دخلني فيهاا ..
التقط جواله بعد تردد طويل و دق على آخر الأرقام
سامر : الووو
وسآم : هلا
سامر : وينك ياخوي لي أكثر من نص ساعه انتظرك ؟
وسآم بتعجب : أنا عند باب الشركه .. انت وينك ؟
سامر بعدم تصديق نزل من السياره : وين عند الباب .. انا الحين عند الباب بالضبط
وسام : اوكيه الحين يجيك السواق و اعطيه الاوراق
سامر : طيب
وسآم بأمر : كومار روح خذ أوراق من الرجال الواقف هناك
كومار حرك السياره و اتجه للجهه الي واقف فيها سامر ..
سامر : وين وسام ؟
كومار هز راسه : اس فيه !! وين ورقه مال ماما وسام ؟
سامر بتعجب : ماما ..؟!
وسآم فتحت الشباك و قالت بخشونه بعد ما عقدت حاجبينهاا : مشكور أخ سامر
سامر فتح فمه ع الأخيرر و همس : عشاان كذا كان صوتك غريب !
وسام قفلت الدريشه لأنها بغت تضحك قدام سامر نزلت راسها للأسفل و غطت فمها بيدها و ضحكت لدرجه ان الدموع نزلت من عينهاا
ضحكت بقووه ومع كل قهقه تحس بألم يعتصر داخلهاا
تبي تحس انها طبيعيه لو لمره وحده .. تبي تحس بأنها انثى ..بس في نفس الوقت ما تقدرر .. خلاص هي تعودت تكون مثل الرجال
××××××××××××××××××××××××××××××××××
نازل بسرعه من الدرج بسرعه لأنه تأخر كثييير عن دوامه ,
و لأن دوامه في ارامكو يفرض عليه الخروج من البيت في أوقات غريبه و متفرقه اعطاه ابوه مفتاح الباب الجانبي
محمد عنده عادة و هي ان بعد الساعه 12 كل البيبان تتقفل لأنه وقتها يروح ينام , و الي يبي يسهر براا
عنده مفتاح الباب الجانبي يطلع و يدخل منه متى يبغى ..
أول ما طلع للحوش بدأ يبطئ بخطواته لأنه سمع همسات و ضحك عند الباب
كان الصوت مألوف يعني يعرفه بس ما يذكر صوت مين .. بس بالأخير ميز اللغه الغريبه ..
يعقوب بغضب : ايرماا .. وش تسوين هناا ؟
ايرما دخلت راسها من عند الباب و الدمعه نزلت من خدها : بابا ياقووب
يعقوب ركض جهة الباب بس للأسف كان الي تتكلم معاه ايرما (الخادمه) قد هرب
يعقوب بصوت عآلي : وين كنتي ؟؟
ايرماا نزلت لعند رجل يعقوب و قالت بتوسل شديد : بابا ياقووب والله انا مافيه سوي شي انا في خووف من الله هزا اخوو مال اناا
يعقوب الي حزن لمنظرهاا لأنها كانت شوي و بتبوس رجله : خلاااص خلاااص اذلفي داخل وانكتمي و انا ما راح اقول لأحد شي بس اياني وياااك اشوفك تعتبين عند باب الحوووش احش رجلك حش مفهوووووم
ايرما الي في الأصل ما فهمت وش قال يعقووب قالت برجااء : والله انا في عندي بيبي كااتير لازم شوغل انت في قول بابا مخمد هزا بابا في يزبح أناا في هراااام
يعقووب بنفاذ صبر : طيب ادخلي داااخل يا الـ ......
ايرما ركضت داخل قبل ما ينقض عليها يعقوب و يكفخهاا و طلع من الباب و هو معصب و سكر الباب بالمفتاح وراه زييين
و همس : الله يآخذهم ذوول الخدم ما يجي من تحت روسهم الا البلااااااوي ..
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
بعد مرور شهر من هذه الأحداث ::
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××
سامي :اليوم لازم اكلم عمي تركي بالموضووع .. خلاآآص الموضوع تأجل كثييير ولازم أتحرك
ايهم : طيب فهمناا .. عدت علي هذا الموآل 100 مره
سآمي سكت و مشى بطريقه و هو خايف من العواقب
اليوم راح ينهي الموضوع الي شغل باله و تفكيره من زمآآآآن
خلاص بعد ما ارتآح في عمله و صاحب نواف الي أكتشف ان شخصيته براقه و موهبته عجيبه ارتاااح كثير لفكره انه يخطب فرح و يرجعها للبيت الي فقدهاا
وصل سآمي بيت تركي بعد اتصال مسبق فيهم و ركن سيارته .. صار معتاد على الجيه لهذا البيت و خصوصاً الديوانيه الي كان يتسامر فيها مع نواف
صحيح انه قعد معاه شهر بس لكن حس ان نواف قريب منه كثييييييرر و عقله كبير ..
سامي كان يتمنى ان له أب يحضر معاه و يرفع فيه راسه , بس ايهم كفاا و وفاا ما تركه و مضآآ معاه في طريقه
دق الباب و فتح له نواف و رحب في سامي و ايهم و دخلهم المجلس الي كان فيه ابوه و حاتم (تركي اصر ان حاتم و نواف يكونون بالمجلس لما يجي سامي و هذا التصرف الي ما فهموا سببه الأثنين )
و بعد ما سلموا على بعض و بعد السؤال عن الحآل و الأخبار جلسوا
و بدأ سامي بالكلام بإرتياحيه , خصوصاً ان الارتياح كان متبادل من الطرفين حتى ان تركي كان يميز سامي في العمل و وعده بترقيه اذا استمر في شغله بنفس هالنشااط ,
سامي : والله اليوم أنا جاي و طالبك بطلبه يا عم ..
تركي بإبتسامه : آمر وانا عمك قووول
سامي : ما يآمر عليك ظالم يا عمي .. انا طالب القرب منك يا عمي
نواف فتح عيونه ع الآخر .. الشي الي كان خايف منه بيصير .. معقووول !!
تركي ما تعجب من الموضوع بالعكس كان عارف ان هاليوم بيجي و كان يبي يلعبها صح
تركي : نتشرف والله بك يا سآمي ..
سامي : الشرف لي يا عمي .. وياريت الوالد كان متواجد كان جبته بنتكم مو رخيصه يا عمي
تركي : وش هالكلام يا سآمي .. انت منا وفينآآ وهذا ايهم يكفي و يوفي
ايهم ابتسم و قال : صحيح اني مو اخوه الصدقي لكني اخو دنيآآ على ما يقولون
تركي : و انا اعرف ابوك و اعرف اصلك يا ولدي و نتشرف فيكم دايما
ايهم بثقه : الشرف لنا ..
تركي استكمل حديثه : احنا عندنا ثلاث بنات في سن الزواج .. ايهم تبي
سامي حس بالارتبااك : فرح .. فرح يا عمي
تركي بصوت عآلي : والله انت يا سامي رجال و النعم فيك بس أول اشوف عيآل عمهآ اذا فيهم من يبيهاا تعرف ذي عاداتنا و تقاليدناا يا ولدي
سآمي انصدم , لو تكلم حاتم أو نواف بينحسم الموضوع لكن ما يتوقع يسوونهاا ..!!
ايهم بثقه محآول انقاذ الموقف و قبل ما يبدأ احد الاطراف الكلام : والله يا عم و زي ما انت شايف لو
تركي مقاطع لأيهم : انا عارف الي تفكر فيه بس انا ودي البنت ما تطلع ...
و اعطى نظره لحالتم و نواف عشان يتكلموون
نواف : بنت عمي ما تطلع يبه .. آنا اخذهاا
سآمي رفع عيونه لجهة نواف و قال : استشيروا البنت بالأول ..
تركي بعقلانيه: أكيد راح نآخذ رأيها في الموضوع الأول
و بعدين اعاد نظرته لسآمي : و اذا تمت بين نواف و فرح يبقآ عندنا بنت في سن الزواج و اذا كنت تبي القرب على قولتك نشترف فيك يا ولدي
سآمي ارتبك كثييير و قال : نسبكم ينشرآ بالذهب يا عمي بس
تركي لاعبها صح : بدوون بس انت منا و فيناا
ايهم ما قدر يشوف سآمي بهالموقف ولا يتحرك فقآم بخطوه عرف انه راح يندم عليها طوااال حياته : العفوو يا عمي بس سامي يبي يقول انه يشرفني انا اني اطلب يد بنتكم
تركي طالع في ايهم الي حس انه بيدمر خططه : اا .. و انت بعد يا ولدي نتشرف فيك .. يكفي انك ولد محمد الـ .......
و بعدين تنهد: و راح أشوف رأي البنت و نرد لك خبرر
غمض عيونه ايهم بارتياح: الشرف لي يا عمي
صحيح ان سامي ما حكآ لأيهم سالفه فرح بس فطنته خلته يعرف ان فيه سبب كبييير يخبيه سامي بقلبه و هو الي دفعه للقيام بذي الخطوه المجنوونه الي ممكن تئذي اخوه سامر
سامي كان يطالع بأيهم بصدمه كبييييييييييييرره ماتوقعهاا منه !! اشلووون يسوي كذا ؟؟
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
في بيت محمد اشتعلت كارثه ماكانت بعقل أحد ولا توقعهم .. الوحيدين الي كانوا خارج البيت وقتها هم أيهم و يعقووب
محمد : شوفي حل لهذي الكلبه ..
سحر بخوف من رد خادمتهاا : من مييين حآآمل يا ايرماا ؟!
ايرماا بخبث : انا مافيه قوول .. بأدين انا في قوول في مووت انا
محمد بغضب كبير دفها ع الأرض و صاح فيها صيحه قويه : ردي على السؤال
ايرما بدموع التماسيح : هزا بابا ياقوب .. هو في قول لأنا سوي كذا كذا
محمد ما تحمل الصدمه و طاااح ع الأرض دايخ
معقوووول ..!!
يعقووب العآقل ... ومع مين .؟ مع خادمه ..!
وقتها رنا و رند الي كانوا يسمعون من ورا الباب دخلوا يشوفون ابوهم الطايح ع الأرض
رناا و دمعتها على خدهاا: رند روووحي شووفي يوسف فوووق .. قولي له ينزل قولي له بسرررعه
رند طلعت تجري لغرفه يوسف و فتحت عليه الباب و هو جالس يكلم
يوسف : ههههههههه و اقدر اتحمل يمر يوم ما اسمع .....
رند بصرااخ : يوسف الحق على أبوووي الحق
يوسف طيح السماعه من يده كان وده يذبح رند لأنها فتحت عليه الباب بدون ما تطقه بس في اللحظة الي نطقت فيها اسم ابوها انصعق يوسف و ترك الجوال مرمي ع الأرض و نزل يركض من ع الدرج , نزلت وراه رند وهي غارقه بالدموع .. صورة ابوها و هو طايح ع الأرض ما فارقتها
يوسف أول ما لقى ابوه متمدد ع الأرض شاله و نزله سيارته
سحر : انتظر يمه يوسف أبجي معاااك
يوسف بعجله : مافيه وقت يمه نادي ايهم .. و تعالي وياااه
البنات يمشوون ورا يوسف حتى طلع من البيت و بعدها تحاضنوا و بدؤا بالبكاا على ابوهم
اما سحر فراحت ركض عند جوالها تدق على ايهم
ايهم اللي توه طالع من مجلس تركي ولاهو مستوعب لسه الي سواه قبل اشوي !!
لما طالع رقم امه تتصل فكر انها سالفه عاديه ولا رد ..
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
محمد استيقظ فجأة من اغمائته وهو بالسياره و ألح على يوسف انه ما يوديه المستشفى
مع ان يوسف كان مصر الا ان ابوه اقنعه ان مافيه شي
يوسف : يبه انت متأكد انك بخيييرر ؟
محمد : ايه
يوسف : بس يبه
محمد : خلاااص .. ردني البيت
يوسف : بس يبه انت تعبآآن ..
محمد ولعت النار بعيونه : بتردني البيت ولا ارد لحالي ؟
يوسف : أمرك يبه
مشآآ يوسف بسيارته جهة البيت و هو يطالع في ابوه بقلق
مسك محمد راسه : جنني يعقوبوه .. سود وجهي الكلب
يوسف باستفهام : يعقوب ..!
محمد : ايييه اتصل عليه
يوسف مسك السماعه و اتصل على يعقوب بس كان جواله مقفل
يوسف : مقفل جواله يبه
محمد : آآه .. اخوك ذبحني يا يوسف تربيتي له طلعت هبآآ
يوسف : وش مسوي هوو ؟
محمد : الخدامه
يوسف باستنكار : وش فيها ذي بعد ؟
محمد و عيونه تولع نار : حامل منـ ...
يوسف شهق : ايييييييييييييييييش
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
ليان كانت وقتها عند منال .. طبعاً كانت ليان فاتحه مكبر الصوت عشان تسمع منال المكالمه
يوسف ارتآآآح كثير ل(لجين) الي هي في الأصل (ليان) و حس انها قريبه منه و تفهمه
ما كان في راس ليان الا انها تعاقبه على موقف قديم صار بينهم
اما منال فكانت تحس ان هذول الاثنين مخلوقين لبعض ..
طبعاً بعد ما طاحت السماعه من يد يوسف و اسمعوا كلام رند قررت منال انها تدق على خالتها و كأنها تبي تسأل عن احوالهم وهي بالاساس تبي تشوف وش صاير بخالها , دقت كثييييييييييير بس محد رد عليهاا
و هذا الي زاد قلقهاا و خوفهاا
و أخيراً قررت انها تقدم بخطوه مجنونه ولا لها معنى بس يمكن شوق قديم مندفن داخلهاا
توكلت على الله و ارسلت مسج لأيهم (وش صار ؟)
اول ما وصل المسج لأيهم انتفض ..
و طالع في سامي و همس بصوت مخنوق : عرفت ..
سامي : مين؟
ايهم : منال
سامي : امااا ..!! ما اسرع ؟
ايهم بعصبيه : خبرك هم جيران من زمااان و دايما يروحون عند بعض , اصلا هي قايله لي من الأول انهم أكثر من خوات
سامي : اصلا انت مجنووون ولا في احد يسوي سواتك
ايهم غطا وجهه بيده و قال لسامي : نزلني
سامي بغضب : وين ؟
ايهم : هناا
سامي : بنص الطريق ؟
ايهم : ايييه
سامي : لا
ايهم : تكفى سامي
سامي بنفاذ صبر : قلت لا
ايهم تمالك اعصابه وقرر يرد ع الرساله : (أنا آسف والله ما كان قصدي ... وربي اني احبك انتِ و اني لما خطبتها كنت مجبور)
منال اول ما وصلها المسج انتفضت : ايهم خطب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت على الرساله وهي ما تحس وش الي تكتبه بالرساله (تحبني؟؟؟؟ وينك من زماااان خليتني احلم بذي الكلمه و بعد ما خطبت جيت تقولها لي ..!!)
ايهم طالع بالرساله بخوف من الي ممكن منال كاتبته فيها و لما قرا (وينك من زمان) حس برعشه مخيفه تجمد كل قطره دم في جسده
ويني ؟ انا ويني يا منوله ؟؟ حرااااااااااام عليك .. لو انت بس مبينه لي بس لووو
و بعدين استلم مسج ثآني : (أنا آسفه على الرساله كتبت بدون تفكيييرر .. بس كنت اسأل قبل اشوي عن خالي)
ليان تطالع في منال الي ارسلت رسالتها الأخيره وهي غارقه بدموعها ..
ليان : منوله وش صاااير
منال مسحت دمعتها الي حست انها حرقت قلبهاا : ايهم .. خطب
ليان انصدمت : وانتِ ؟
منال ببرود : وانا اش فيني ؟؟
ليان لجمها الصمت و بعدين همست : ليه تبكين ؟
منال : قولي لمشعل اني موافقه عليه
ليان فتحت عيونها ع الآآخر .. وش الكلام الي تقوله منال الحين ؟؟ وش تخربط هي !!
ليان : لا يكون عشان ايهم ؟
منال : انت بلغي مشعل انه اذا تقدم لي مره ثانيه فأنا موافقه ولا عليك من الباقي
ليان : بس مشعل
منال قاطعتها : لو سمحت لا تغلطين عليه .. هذا عريس المستقبل
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ×××× ××××
دخل يعقوب البيت آخر الليل بعد ما انتهى من دوامه كالعادة ..
بس المره ذي كانت مختلفه عن العآده لأن الكل كان بالصاله ينتظره , الوحيد الي ما كان موجود بالبيت هو ايهم و الي قرر انه يسهر مع سآمي حتى طلوع الفجر
يعقوب بإبتسامته المرحه : اشوف الكل مجتمعيييـ ....
و قبل ما ينهي جملته انصعق بكفففففففففففففف حآآآآآآآآمي من يد ابوه الى خده
قوة الكف كانت قادره على انها ترجعه للخلف بضع خطوات ..
يعقوب بصدمه تحسس خده و كأنه في حلم
رند ركضت فوووق لغرفتها لأنها ما تحملت تشوف هالمنظر .. تبي تخفف الاحراج على اخوها اماا رنا فشهقت و وقفت و بدأت عيونها بتسريب الدموع
حست ان هذا الكف راح يكون سبب في نهاية علاقتهم مع يعقوب
يعقوب الي لسه مو مستوعب الي حصل بقآآ صامت لفترة طويله بينها ابوه امطره بكلام جارح و قوي جداً
يعقوب : بس انا وش سويت ؟
محمد بغيض : الشغآآله ما لقيت الا الشغآآله .. لو قلت لنا نزوجك زوجنآآآك يا ...........
يعقوب بعصبيه مو معتآدين عليها أهله : اييييييييييش ؟؟ يبه انت تفكر فيني كذااا ..!!
محمد : طبعاً راح تنكرر .. الحين وين أودي وجهي عند النآآس هااااا
يعقوب بغضب : تصدقها و تكذب ولدك يبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد حآول يضرب يعقوب مره ثانيه بس يوسف فصل بينه و بين يعقوب و جت الضربه على كتف يوسف
محمد دفع يوسف و قآل : ابتعد انت
و بعدين لف على يعقوب و اردف : اعترف يا يعقوووب و خلينا نخلص من هالسالفه على خيييرر
سحر طلعت من الصاله و مسكت يد بنتها و اخذتها للخارج
يعقوب تنهد بقوة و حاول يجمع كل برود العالم ورد بهدوء يخفي وراءه كل غضب العالم : انا ما سويت شي تقدر تسوي اختبار لها وتشوف
محمد انلجم لسانه مو عارف كيف يرد على ولده ..
بس قبل ما ينطق محمد بأي حرف انسحب يعقوب للخارج و همس : وحتى ذاك الوقت انسى ان لك ولد اسمه يعقوووب
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ××××

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:30 am

×
في اليوم التآلي ..
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ××××
تركي بعد ما رجع من الدوام شاف فرح جالسه بالصاله تطالع التلفزيون مع حنآن
و قال بقلبه ان ذي اللحظة المناسبه الي يفاتحهم بالموضوع
راح جلس على احدى الكنباات :ثنتينكم ابيكم بموضوع
فرح بإبتسامه عذبه : آمر يا عمي
حنان بلا مبالاه : بابي انتظر يخلص الفيلم
تركي : حنااان
حنان مسكت الريموت و سكرت الدش : آآمر تدلل يا بعد عمر حناان
تركي : ههههههه ايه ذي بنتي السنعه
فرح : هههههههههه
تركي : امس انخطبتم ثنتينكم
حنان رقص قلبها من الفرح .. معقول يكون سآمي خطبها
بعدين طالعت بسرعه في فرح بس اشلون انا و فرح ؟؟
فرح شهقت بخوف : منو يا عمي ؟
تركي : نواف يبيك يا فرح ..
اعتلت شفاه حنان ابتسامه و قالت : يااااي انخطبنآآ .. انا عن نفسي موافقه
تركي ضحك على هبال بنته و قال : اصص انت أبي اكلمك عشان موضوع دراستك
حنان : ههههههههههههه غش
فرح وجهها تلون : انا آسفه يا عمي .. بس أبي اكمل دراستي و .......
تركي قاطعها : طيب تقدرين تكلمينهاا يا فرح في بيت زوجك
فرح بإصرار : لالا مابي اتزوج الحين
تركي : ع العموم الي تقدموا لك اثنين .. نواف و سآمي انت اختاري واحد وخليني اعطيهم كلمه
حنان بس سمعت اسم سآمي انخرست .. اذا سامي خطب فرح هي مين خطبهاا ؟؟
تركي رجع يطالع بحناان : وانت تقولين موافقه هاا
حنان رجعت تطالع بأبوها : هاا ؟
تركي : اووهوو .. هذا و انا مابعد قلت لك ميين خاطبك راح البآل بعيد و صرنا نفكر كثيييرر
حنان : مين ؟
تركي : ايهم ولد محمد الـ ............
حنان : يووه قريب منوله ؟
فرح : ايهم صديق سامي ؟
تركي : اشوووف فيه معلومات كثيرة عن ذا الولد
حنان بعدم اكتراث :.. أبي افكرر
تركي : ايه ثنتينكم فكروا على مهل و اعطوني خبرر
فرح بصدمه : سويتها يا سآآمي .. بس انا مستحيييل افرق بينك وبين سآآمر مستحييييل..
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
في الصبآح طرق الباب الضيف الي ما كان أحد متوقع قدومه
كآن هندي البقآله المجاوره ..
دخل الحوش و نزل له يوسف يشوف وش يبي
الهندي قال انه الخادمه كانت تطلع من البيت بالليل ولا ترجع الا الصبآح ولا أحد كان يدري عنها بس هو
شافها أكثر من مره و كل ما حاول يقول لأحد خاف و قرر انه يسكت لكنه سكت كثييير و يبي يتكلم اليوم
يوسف شك في البدايه ان يعقوب ممكن هو الي حفظ الهندي هذا الكلام لكن فيه داخله شي قوي خلاه يصدق كلام الهندي ويمسح أي شكوك بيعقوب
و راح يواجه الخادمه بهذا الكلام و تحت التهديد الكبير من يوسف و بعد ما قال لها انه راح يسوي اختبارات لها بالمستشفى اعرفت الشغاله بالحقيقه
و على طووووول طلع من غرفتها الى غرفة ابوه و بشره أن الشغاله اعترفت انها مو حامل من يعقوووب
محمد أول ما سمع الخبر سجد سجود شكر لله و بعدها حس بتأنيب ضميــرر قوي
لأنه ضرب يعقوب ليلة أمس ..
الحين كيف بيراضيه و هل ممكن أن يعقوب يرضى ؟؟
يوسف : انت تهورت يبه لما ضربته
محمد غمض عيونه : داري يا ولدي
يوسف : انا طالع يبه توصي شي ؟
محمد : وين ؟
يوسف : ادور عن يعقوب .. من أمس مسكر جواله
محمد بلهفه : اذا حصلته خبرني ..
يوسف : أمرك .. يلا سلااام
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
طلع هادي بالسيارة و راح يتمشى مع سليم و هشام .. اليوم واعدهم انه يعشيهم بمطعم ..
هادي : يلا انزلوووا
سليم : الله الله .. وش هالكرم يا مستر هادي
هادي بضحكه :قول اني مو كريم و ارجعك الحين البيت
سليم : ههههههههه لا كريم و نص .. ما عآآش من يقول انك مو كريم
هادي : ههههههه ايه خلك كذاا سنع
هشآم : انا ابي آكل مكرونه
هادي : طيب ادخل المطعم بعدين نتفآهم وش بتآكل انت ..
دخلوا المطعم و أكبر صدمه لهادي انه دخل من مدخل العائلات و لقآ الوجه الي ما توقع يشوفه ..!
طالع ببرود و ابتسم : قد ايش الدنيآآ صغيره
سليم بتعجب : وش تقول ؟؟
هادي : هاا ؟ ولاشي
سليم : يلا نجلس هناك
هادي : طيب
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
سجى : وااااااااااو بنات شوفوا هالولد قد اييش خطييييرر
منيره: لا وع وع وع .. شوفي هذاك الي توه دخل وهـ بس
سميره : والله مجآآنيين صح وسآآم هههههههه
وسآم التفتت لأنها كانت تبي تشوف الولد الي عجب منيره و انصدمت لماآ شافت هادي : هآآدي .!
سجى طالعت في وسام : وش تقولين ؟
وسآم : هاا ؟ لا ولاشي
منيره : بناات بليييز لحد يطالع أغآآر هههههههههه
وسآم بقلبها : وش ذي الصدفه الي جمعتني بك يا هآدي مره ثآنيه , مع انه مر على الحادث كثيرر الا اني ما قدرت انسى حتى اسمك
بعدين هزت رآسها .. شعور مخيف قاعد يتسلل لقلبها , وش ذي الخرابيط الفاضيه
رجعت هزت راسها و قآلت : بنآآت خل نغير المطعم
سجى : لاااااااااااا مانبي
وسآم تنهدت .. نآدمه لأنها طلعت مع ذي المجموعه الخربانه .. أصلا لو ما اصرت مها على وسآم انها تطلع مع بنتها ما كان رضت
هي ما تحب الجلسه مع سميره تحس راسها فآضي و افكارها بآيخه و طفوليه جداً , و صديقاتها الي تعرفت عليهم اليوم كانوا مع الأسف اسخف منهاا
سجى : بنااااااات يلا نبي نطلب
سميره : انا مثل وسآآم
منيره : وانا مثل سميره
سجى : وانا مثل منيره
ثلاثتهم ضحكوا من قلب .. أما وسآم فكانت تتصنع الضحكه وكآن هذا بآدي على وجههااا
وقفت وسآم و قالت انها بتروح لدوره الميآه و مرت من جنب طاوله هادي
سليم لفتت نظره ذي البنت و قال لهادي : شوف شوف وربي لو ما كانت لابسه ذي العبايه لجزمت انها ولد
هادي بعدم تركيز : ليه
سليم : العبايه مفتوحه ولابسه بنطلون واسع و تيشيرت رجآالي و نص الشعر طالع و القصه ولد و مو حاطه مكيآج .. انت بس شوف المشيه ولا الزبيري الي لابسته
هادي : هههههههههههه ما شاء الله عليييك قاعد تتمقل بالبنت
سليم : ذي مو بنت .. استغفر الله
هادي : لا بنت .. بس يبي لها فورمااات
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××

^
^
^
الفصل لسه ما انتهى ..
لي عودة قريب
ايهم طلع من غرفته ..
يوم أمس طوول في السهر مع سآمي ولا رجع إلا بالصبآآح
وعلى طول نآم ولا صحي إلا الساعة 9 بالليل ..
أول ما طلع توجه لغرفة يعقوب , هو الى الآن ما عرف باللي صار له
أصلا هو ما عاد يعرف يفكر بعد الي صآر له مع منآل
يتمنى الأرض تنشق و تبلعه ولا يشوف اليوم الي تبتعد منآل عن عينه
دق باب غرفة يعقوب عدة مرات بس ما لقآ جواب
تعجب ..
ايهم راعي طلعات بعكس يوسف و يعقوب الي كان الطابع البيتوتي غالب عليهم
بس يعقوب في هذي الشغلة أحسن من يوسف كثييييرر
لأن يوسف ما يعرف يطلع من غرفتة إلا اذا كان رايح الدوام أو في كبر ضيقته ..
استمر طرق ايهم لباب يعقوب ظن منه انه نايم
وبعد محاولات كثيرة كلها باءت بالفشل
انسحب بهدووووء
وصادف في طريقه رند الي كانت الهالات السودا باينه في عيونهاا
ايهم : وش فيك رنوده ؟
رند طالعت في ايهم و امتلت عيونها بالدموع : ايهـــ ..
بعدين ارتمت في حظنه وبكت بشدة
ايهم انفجع و مسح على شعرها و قال بهدوء : وش فيك ؟
رند : يعقــوو ...ب
ايهم و خوفه يزداد : وش فيه ؟
رند حاولت تمسك نفسها لا تنهار أكثر بس ما قدرت: ابوي .. ابوي .. امس طرده من البيت
ايهم مسك عضديها ورجعها للخلف حتى يبان وجهها : رند ؟ وش الكلام الي تقولينه !!
رند ودموعها تغرق وجهها : والله .. الكلبة الخدامه اتهمته بس بس
ايهم ما انظرها تكمل كلامها و اتجه على طووول جهة غرفة يوسف و تركها تحتضن بقية دموعهاا بكفوفهاا
طرق الباب عدة مرات و أخيراً جاوبه الصوت : أدخل
دخل ايهم بهلع ..
لقا يوسف لابس بلوزه و بنطلون غير رسميه على خلاف عاداته
و شعره مبلل بالماي
ايهم دخل لنص الغرفة : صحيح الكلام يا يوسف ؟
يوسف رفع حاجبة : اي كلام ؟
ايهم : يعقوب
يوسف بغضب : انت في أي عالم عايش
ايهم : يوووسف
يوسف اومأ براسه ايجاباً : ايه صحيح ..
ايهم : مستحيل !! يعقوب ؟
يوسف : يعقوب بريء .. بس الكلبة اتهمته ظلم
ايهم جمدته الصدمه مو عارف وش يقوول ..
كل شيء قاعد يصير بدون ما يدري !!
حس بخجل كبير أنه ما كان مع عايلته في هذا الموقف لكنه قال بثبات : والحين وينه ؟
يوسف هز اكتافه : مادري .. من أمس مسكر جواله , اتصلت على كل الي اعرفهم ولا راح عند أحد
ايهم تنهد و طلع جواله من ثوبه و فرفر بالأرقام و اتصل على أحدهاا
××××××××××××××××××××××××××××××
سامي صحي بالصبآآح متفائل كعادته ..
أول ما طلع من غرفته راح يشيك على أخوانه
فتح غرفة هشام و سليم أولاً
لقاهم كالعادة كل واحد منهم نايم بطريقة عجيبه
كان هشام يضم رجلينه لما ينآم
و البطانيه طايرة بجهه و المخده بجهه
سامي مدد رجل هشام الي حس انها شادة
و لحفه زين بالبطانية
و طبع على جبهته قبله ملياانه حنان و حب
و بعدين توجه لعند سلوم و عدل رقبته الي كانت ملويه
و لحفه هو الثاني بالبطانيه و مسح على شعره بحناان
سامي هو الأب الوحيد لهذي العائلة
اليتيمه وليست بيتيمه
ابوهم عايش و مو عايش
تنهد لما ذكر امه الله يرحمهاا
وحس بفرآآآغ هائل داخل قلبه
لكنه تذكر الإنسانه العطووفه الي كانت تحن عليهم
و عتب على نفسه كيف انه نسيها هالفترة
و من زمااان ما راح يسأل عن اخبارهاا
طلع من البيت و مر البقالة القريبه من بيتهم و شرآآ شوية اغراض
يعرف انها مو من قيمة الإنسانة الي راح يعطيها
بس هو ما عنده ..
حتى حق المهر الي راح يخطب فيه أمس
كل ما يقول هانت من جهة
يطلعون له ديانه مستدين منهم أبوه من جهة
سامي حس بتعب فضيع
بس ذكر ربه ..
و كل ما دعى حس ان همه ينفرج
طلع من البقالة و توجه الى البيت الي قدام بيتهم
دق الجرس بحذر
و أمنيه تكبر في داخله
انه مايشوف وجه فيصل القذر
لو شافه ذبحه
الصوت المبحوح الي ظهرت عليه آثار التعب بوضوح : مييين ؟
سامي : هذا أنا يا خالتي .. سامي
أول ما سمعت أم فيصل اسم سامي فتحت الباب بعد ما لفت حجابها بإحكام حول راسها
أم فيصل ما قدرت تحبس الدموع الي طلعت جراء انفعالها لدى رؤية سامي: هلا بوليدي هلا بالغالي
سامي هاله المنظر الي شافه كان وجه أم فيصل مليان كدمات و رضوض
كانت الهالات السوداء برزت تحت عينها بشكل فضيع
وجهها أصفرر و نحيف جداً
شكلها تعبآآآنه
سامي ارتعب ..
حس ان ارجوله مو قادرة تشيله
أم فيصل مكانتها بمكانة أمه
مين سواا فيها كذا ..!!
وفيه غيره ..؟
هذا أكيــــــــد فيصـــــــــل القذرررر
××××××××××××××××××××××××××××××××××
و أخيراً منوله قررت تشيل الحصآر الي مسويته على روحهاا
تعبت من جد ..
نزلت الدرج وهي مو قادره تتحمل
تحس بدووووخه عنيفه
نزلت الدرجات بثقل غريب عليهاا
والي ما كانت تعرفه أن جدها و جدتها طلعوا من البيت
يحضرون عزآآ أحد أقاربهم من بعيد
دخلت المطبخ بكل ثقل الدنيآآ
بتموووت من جوعهاا
بس تحس بلوعة عنيفه
و سببها طبعاً الشوكولاته الي ظلت تآكلها في الفترة الأخيرة
نوع واحد من الشوكولاته كآن فطور و غدا و عشا منوله لعدة أيام
جلست على الكرسي
طالعت فيها ميري (الخادمه) بتعجب
و قالت : انت في تأبآآن ؟
منال طالعت فيها و كأنها ما تفهمها و ردت بثقل : وين جدتي ؟
ميري : مادام في آزآآ (عزا)
منال : عزا مين ؟
ميري : ماتري (مادري)
منال حاولت الوقوف , بس للأسف ارجولها خانتها
و قدرتها على التحمل خانتها
كل شيء بلحظتها خانها
و طاحت ع الأرض مغشي عليها
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
تركي جالس في مكتبه الي بالبيت يراجع عدة أوراق
(طق طق طق)
تركي : تفضل
فرح بتردد : طالبني يا عمي ؟
تركي ترك كل الأوراق الي بيده و حرك كرسيه للخلف بعشوائية و إبتسم : تعاالي يا بنتِ .. ابيك بكلمتين
فرح تقدمت بخطوات هادئة و جلست على الكرسي المقابل لمكتب عمها و حطت عينها بحضنها : آمرني
تركي : امون عليك يا بنتِ ولا لأ
فرح : أكيد تمووون يا عمي
تركي : ابيك توافقين على ولد عمك
شهقت فرح و نزلت راسها : بس .. بس
تركي قآم من على كرسيه و حط يده على كتف فرح : فيه شيء تبين تقولينه يا فرح ؟
فرح بخوف و قلق : لاا بس ..
تركي : بس ايش .. أحكي يا فرح
فرح : مابي اتزوج ..مابي
تركي : من كل عقلك تقولين هالكلام يا فرح ..
و استطرد : انت ماعدتي صغيرة يا بنت عشان أقولك ايش تسوين بس انا طالبك انك توافقين على نواف
مافيه أحد يستاهلك قد نواف , صح هو هادي و قليل الكلام ,بس مع الأيام راح تحبينه , نواف رجال ينوثق فيه
و قد المسؤوليه ولا يمكن انه يخذل ثقتك .. والأهم من كذا انه شاريك , انا اعرف ولدي زين و
فرح بدت دموعها تنزل بدون ما تحس فيها و هذاا الشي الي خوف تركي
و قال بسرعه : لا يا فرح .. أنا مابيك تبكين , خلااص انسي كل الكلام الي قلته لك
فرح وهي تمسح دموعها الي مو قادرة توقفها عن الانهمار : أنا آسفه يا عمي
تركي بجديه : اتمنى انك ما تتهورين بقراراتك .. انا اشوف ان نواف يناسبك
فرح : ونواف ما ينعااف يا عمي .. بس والله انا مابي اتزوج الحين
تركي وهو يوجه السؤال الي يطيح على فرح مثل الصآعقة :
انتِ ببالك أحد يا فرح ؟؟؟؟؟؟
××××××××××××××××××××××××××××××××××
هذا هو اليوم الموعود بالنسبة له
اليوم رآح يبدأ تطبيق بالمستوصف الي رآح يكون آخر عقبه له و يتخرج
د. سآمر الـ ....
كانت فرحته ما توصف و هو يحمل على صدره اسمه المنقوش على بطاقتة ..
حمد ربه ألف مرره ..
و أخيراً الحلم بدأ يتضح قدامه
طلع من البيت و هو توجه في سيارته
تأملها عدة مرات قبل ما يركبهاا
موديلها القديم
و صغر مساحتها
و أخيراً الضربة الحاصلة جراء حآدث هادي الأخير
كلها تجمعت
عشان تخرب على سآمر فرحته
ابتسم بحزن
معقولة دكتور في هالعالم يكون معاه هالسيارة ..!
تنهد و حمد ربه ..
غيره ما عنده سيارة ..
تحرك لجهة المستوصف
كان صآحب المستوصف دكتور أعصآب
قلب سامر انشرح له من أول ما شافه
و بعد الدكتور جبر صاحب المستوصف
انشرح صدره جهة سامر
ذكره بولده ..
ولده الي توفآ قبل 6 سنين
والي حلم مراراَ و تكراراً انه يشتغل مع أبوه
بس شاء القدر انه يتوفآ
و يحقق أخوه التوأم حلمه
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
جالس في مكتبه يراجع بعض البنود الجديدة الي أضآفها
و يوقع على بقية المستندات
الشغل ترآآآكم عليه كثير
و هو تعب ..
ماعنده ولد يتحمل مسؤولية هذا كله
عشان كذا هو حول بنته الصغيرة
الى ولد
علمها اشلون تدير الشركة من عقبه
كان يحرص على تعليمها أول بأول
اسرار الشغل ..
هذه هي الحياة الي رسمها سالم لبنته
لكن اليوم رآح تنقلب كل الموازين
من بدء طرق الباب الي ما اعطآه سالم أي اهتمام
و قال بشكل عشوائي : تفضل
دخل الضيف الغير منتظر
و الغير متوقع
رفع سآلم عينه متوقع انه رآح يلاقي السكرتير
أو المراسل
لكنه اجتاحته صدمه عنيفه
و غيـــرر متوقعه من هذا الضيف
حس الدم في عروقه تجمد
و حلقة جف
عيونه نطت للخآرج
حتى انه ما قدر يقعد على كرسيه من الصدمه
وقف بكل قلق و توتر
من الشيء الي يبيه هذا الضيف
و هو أصلاً لسه
مو مصدق عيوووونه !!!!!!
××××××××××××××××××××××××××××××××××××

^
^
^

يتبـــــع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:32 am

في أحدى غرف المستشفى الضخم ..
فتحت منوله عيونهاا ..
حاسه بألم فضيييع في رآسها
شافت المغذي و هو مثبت على ساعدها بإحكام
بدت تستوعب شوي شوي وين هي !!
حاولت تجلس بس انبهت للجسم الكبير
الي كآن يطالع فيهاا ..
حآولت تميزة
بس ما قدرت ..
حاسه بدوخه مو طبيعيه
غمضت عيونها لثوآآني
- منال ... صحيتي ؟
فتحت منال عيونها بكسل
وأخيراً قدرت تستوعب مين صآحب الصوت
مين هو هذا الي واقف عند الباب
أخيراً عرفته
كآن خالها سعـــــود
طالعت فيه بكبرياء
مستحيل تنسى الحركة الي سواها فيها
نظرت له لفترة
و بعدين لفت وجهها للجهة الثانية
و بدأت ببكاء مرير
بكاء عور قلب سعود ..
حس سعود انه سبب جديد
في تعاسة منآل
البنت الي فقدت أمها قبل ابوهآ
يعني لأن مالها في الدنيآآ غيره
قآم هو يقسى عليها
حس بجرح عميق
يمزقه شوي شوي
بس ما بين لهاا
كآن ملزم أن زواج مشعل و منال يتم
بعد حشو الراس الي استمر لمدة عدة أيآم
من أخته أم أثين
سعود مو من النوع الي يتأثر بآراء الناس بسهولة
لكن الموقف هنآ مختلف
كان خاايف على منآل
خايف على سمعتها
لازم يتصرف بسرعه قبل ماحد يضرها
سحب تنهيدة طويلة و همس : منال
لكن منال استمرت بالبكاء بصمت بدون ما تطالع فيه ..
رجع مره ثآنية يناديها بصوت أعلى : منآآآل
منال بألم مر : نعم ؟
سعود : الحمدلله على سلامتك
اسمترت دموع منآل بالانهمار
مع انه كان ودها تسوي أي شي عشآآن توقفهاا
ماتبيها تنزل
ماتبي تنهزم
ماتبي تشمت سعود فيها
ماتبي تضعف
أرسلت تنهيده طووويله و همست : الله يسلمك
و كملت بآقي الجمله بقلبها : لأقرب دوريه و أفتك منك
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××
فتحت فرح بآب الملحق العلوي
أو غرفة سوسن
طبعاً فرح اعتادت على البقاء لساعات طوال في غرفة سوسن
بعد أن كانت سوسن صديقتها الصدوقة
و كنز اسرارهاا
سوسن الحين تعرف كل شي عن فرح
بس فرح و للأسف ما تعرف شيء عن سوسن
أو بمعنى أصح
ما تعرف السبب الي خلآآ سوسن تعيش عمرها مغلقة على روحها في الملحق
أول ما فتحت فرح الباب انصدمت سوسن
ما كانت تتوقع أن فرح راح تجيها بهالوقت المتأخر من الليل
و على طول خبت شيء في جيب تنورتها الي كانت لابستها
تعجبت فرح ..
وش ممكن تكون سوسن تخبي عنها
ولكن كإحترام لخصوصية سوسن
ما فتحت معاها هالموضوع
على العكس و كما هي عادتها
توجهت الى أحضان سوسن لتشكي قبل أن تبكي لها
سوسن : وش فيك يا فرح ؟
فرح : عمي .. عمي
سوسن : وش فيه خالي ؟
فرح : يقول ان في حياتي أنسان
سوسن بصدمة : هو قآل كذا !!
فرح : هو شاك فيني .. لأني .. لأني
سوسن ببديهتها : لأنك رديتي نواف موو !
فرح تهز راسها بالإيجاب و تبدأ سوسن رحلة المسح على شعرها
و تهدئتها كما جرت العادة ..
فرح كانت متعودة تكتم الأحزان بقلبها
ما كانت تقول لأحد أي شي
حتى اذا تضايقت من شي
يبقى داخلها بدون ما تقول لأحد
بس الحين الوضع أختلف
سوسن دللتها كثير
صارت تسمع لها ..
تسمع لها بعمق و تحس بالألمها
تحآول تساعدها في حل مشاكلها
حتى ان فرح صارت ما تتخيل حياتها بدون سوسن
كل المدة الي عاشوها مع بعض شهر
لكن هذا الشهر
وطد علاقاات كبيرة ..
و كبيرة جداَ بينهم
سوسن بحزم : لازم فيه سبب يا فرح
فرح بقلق : سبب أيش ؟
سوسن : نواف ما ينرفض
فرح شهقت كل شيء يذكرها بفيصل .. متى !! متى تموووت و ترتاح من هالهم
سوسن : فرح انتِ تبين سآمي ؟
فرح بنفي : مستحيييل
سوسن : اممم .. انا اقول وافقي على نواف
فرح اشتد بكاءها حتى سوسن صايرة ما تفهمها
وكيف تفهمها و فرح ما حكت لها عن شي!!
وكيف تحكي لها فرح عن ماضي وعدت سآمي انه يضل في قلبها
مشاعرها الأخوية جداً اتجاه سامي هي الي تجبرها انها تسمع كلامه
هي ما كان لها لا أب ولا أم ولا أخوان
فكان لها سآمي هالثلاثة كلهم
صح الباقي ما قصروا
بس سامي كان في كل شي غيييييرر
سوسن : فررح ..
فرح طالعت في سوسن و قالت : انت ليه ما تزوجتي
سوسن شهقت و كأن هذا الموضوع فتح جراح غائرة في صدرها من سنين
تنهدت بقوووة و حبست دمعتها و قالت بحنآن : انا سببي يختلف كثيييرر عن اسباب الدلع حقت البنات .. لا تربطين نفسك فيني
و كون انك انتِ تتزوجين نواف فهذا يخليك تعيشين هنا براحة أكبرر , اسمعي نصيحتي يا فرح و تزوجيه ترى نواف ينشري بالذهب
×××××××××××××××××××××××××××××××××
كانت في غرفتها ترتب فيها من جديد
من عادة وسآم انها كل شهر تغير الترتيب حق غرفتها
و مع ان دواليبها من الخشب الثقيل الا انها ما تستعين بأحد
و تقلب فيها هي لوحدها ..
امها عدة مرات نهتها عن هذي الشغلة و قالت لها اذا تبين تغيرين غرفتك نادينا عمال يرفعونها
بس وسآم تبي تثبت لنفسها ان فيها قوة الرجآل ..
قوة محد يقدر يلومها عليهاا
بنية وسآم مو قوية ..
و تتعذب و هي تدف الدواليب
بس ما تيأس ..
أكثر من مره جالها شد عضلي من هذي الحركة
بس نفس الشي ..
ما تتوووووووب
اقتحم عليها في هذي اللحظة التيار الي حرك السكون
حرك كل شي في غرفة وسآم
حتى قلبها
انتفض
انغز
انطفآآ
تحس بشي مو طبيعي بيصير من الصبآح بس ما تعرف وشوو
دخل عليها أبوها ..
و بالهدوء الي حست وسام انه يسبق العاصفة : وسام .. وش تسوين ؟
ردت بالثقة و الخشونة الي تعودها أبوها : ارتب شوي في غرفتي .. طلبتني طال عمرك ؟
سآلم حس بجرح عميق أول مره يحسه لأن بنته تتكلم بهالطريقة و رد : قولي يا بابا
ارتجفت وسآم , وش قاعد يقول ابوها ..
وسآم بقلق: فيه شي يبه؟
سآلم بهدوء : ايه .. فيه شي مهم لازم تعرفينه
وسآم و قلبها بدت تزداد نبضآته : وشوو ؟
سآلم بذات الهدوء : اليوم جاني أبو خالد
وسآم قلبها أنقبض لهالإسم مع انها ما تتذكر انه مر عليها : مين أبو خالد يبه ؟
سآلم تنهد : هذا يا طويلة العمر هو الي ساعدني في تأسيس شركتي , و هو الي أنقذني من صفقة مفلسه , هذا الرجال في رقبتي دييين عظيم له ..
وسآم فتحت عيونها بخوف و كأنها عرفت وش يبي يقول ابوها و قالت بتردد : اييه ؟
سآلم جلس على الكرسي الأسود الي كان بمكانة بسبب الفوضى الي أحدثتها وسآآم و قال بعد ما سخب كمية كبيرة من الأكسجين
: هذا كآن صديقي الوحيد بالسوق عرفته قبل 11 سنه كآن عمرك وقتها ثلاث أو أربع سنوات ما اذكرر بالضبط
بس هذا الإنسان كان هو الوحيد الي قدرت أوثق فيه, كان مثلي الأعلى هو أكبر مني بشوي بس حكمته كآنت فووق عمره بكثيييرر
هذا الرجآل يا وسآم علمني اشياااء كثيرة بدون مقابل , و بعد كم سنه قضيناها مع بعض قرر انه يروح للخارج عشان يدير شركته الضخمه ..
وسآم كانت تهز راسها مع كل كلمة يقولها أبوها
كانت فاهمه الموضوع و مو فاهمته ..
أبوها بدأ يسترسل بكلامه و يكمل :قبل ما يسآفر و في يوم من الأيام .. تعرضت شركتي لخسآآرة مريرة , خسرت ملايين كثيرة في صفقة مغشوشه
و من هنآ بيبدأ الفصل الي يهمك يا بنتِ , ابو خالد تدخل في الموضوع و جازف بإسم شركته و جازف بإسمه في السوق عشآآني
في النهآآية جاني البيت عشان ندرس آآخر التطورات في هالموضووع , هو بشرني و قآآل انه سوا عدة اتصالات و ان شااء الله الغشاشين رآح
يآخذون جزاءهم , و في هذي اللحظة أمك دقت الباب و ناولتني العصير ,كنت انت و جمان معاها قلت لجمآن أدخلي سلمي على عمك
بس بطبيعتها الخجوله عيت , بعدين وجهت لك الكلام و قلت لك أدخلي يا وسآآم
في هاللحظة قاطعت وسآم أبوها : وش الي يهمني انا في هالموضوع كله ؟؟
سآلم بحزن : يجيك الكلام ..
و استرسل : لما دخلتي كنت أنا في قمة انفعآآلي و أبوخالد يستلم آخر مكالماته , قفل السماعه بتوتر و قآل لي :هاات البشارة
أنا طررت من الفرح و أشرت عليييك و صـ ..
وسآم قاطعت أبوها بوقوفهاا : مستحيــــل يبه .. مستحيـــــل
سآلم مسك يد بنته و جلسها وبدت وسآم في حالة شبه انهيااار و قالت له بحزن : كمل .. كمل
سآلم بعد ما زفر كمية كبيرة من ثآني اكسيد الكربون : و بعدها أشرت عليك وقلت له خلينا نطلع من هذا الموضوع و تكون أغلى بناتي لك
حلال عليك , الرجال ضحك من قلب و قال لي اننا طلعنا من هالمأساة لأن شركة فلان بن فلان الضخمة وقفت معانا و فعلاً
وقفت معانا عدة شركات و الحمدلله ربحنآآ القضية , بعدها بفترة جآآ الرجال يسلم علي قبل يساافر و سألني اذا انا لسه عند وعدي
و طبعاً انا دقيت الصدر .. كان عندي من البنات ما يكفيني اني اضحي بوحدة
وسآم غمضت عيونها و بصوت حاد قالت : انا مستحيل اتزوج خآلد .. ايه أبوه كان له فضل علينآآ بس خالد ماله شغل
إذا الباقي عليك انك توفي الدين بشكل ثآآني
سآلم بهدوء : بس أبو خالد مو متزوج ..
وسآم حست بصدمة أقوى من سآبقتهاا : مو .. مو .. يعني أنا و أبو خالــ ... د ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××

^
^×××××××
في صبآآآح اليوم التآآلي
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ×
داخل مكتبه الفخم ..
كان يتكلم مع أحد الموظفين عن أمور تخص الشركة
لحد ما سمع طرق على الباب قاطع سلسلة افكآره
محمد : تفضل ؟
انفتح الباب بهدوء ليطل منه ايهم الي تعجب أبووه جداً لزيارته
محمد : هلا ايهم .. صاير شي ؟
ايهم بهدء طالع في الموظف وبعدين صرف نظرة عنه و قال : مشغول يبه ؟
محمد أعاد نظرة للموظف و قآل بهدوء : فيه شي ثااني يا صلاح ؟
طبعاً صلاح عرف ان فيه موضوع بين رئيسه و ابنه فقرر الانسحاب بهدوء وهو يومئ براسه نفياً ..
ايهم تقدم بخطوات ثابته عند أبوه و انحنى بجسه و قبل رأسه و عاد للكرسي المقابل لمكتب أبوه
و قال : أبيك بموضوع مهم يبه ..
محمد : وش عندك يا ايهم ؟
ايهم : أبي أخطب يبه ..
محمد بهدوء و كأن هذا الموضوع بسيط : ما قلت لك المواضيع الخاصة بالبيت خلها بالبيت ؟
ايهم بذات الهدوء : هذا الموضوع خاص بالشغل و بالبيت
محمد بتعجب : اشلون يعني ؟
ايهم : انا ابي اترك شغلي و اشتغل هنآآ
محمد بفرحة عارمه : أخيراً .. لو أدري الزواج بيعقلك زوجتك من زمااان
ايهم بهدوء : تدري يبه أنا تكلمت في البنت عشان آخذ رأيها وبعدين بأروح أخطبها معك رسمي ..
محمد أتسعت ابتسامته كآن دايما يسمي ايهم المتهور لأن قراراته دايما متهوره: ومين سعيدة الحظ الي تكلمت فيها ؟؟
ايهم بإبتسامة مصطنعة : بنت أبو حاتم يبه
محمد مصدوووم من فرحته: ماشاء الله .. احسنت الأختيار يا ولدي, ابو حاتم رجال معروف في السوق هو و أخوه عبدالعزيز
ايهم : ايه .. والحين أبيك تدور لي وظيفة عندك في الشركة ..
محمد رفع سماعة هاتفه و دق على تحويلة و في راسه يتسع مخطط كبير ماحد يعرف له نهاية: هلا يوسف
يوسف : هلا يبه
محمد : تعاال مكتبي بسرعه
يوسف بتعجب : حااضر يبه
محمد أغلق سماعة التلفون و رجع يطالع ايهم بهدوء : الحين يوسف راح يجي ..
ايهم بتعجب : يعني راح توظفني مكان يوسف !!
محمد : لااا .. بس راح تشتغل في قسمه
ايهم : اهاا
و في هذي اللحظة طرق يوسف الباب
محمد : تفضل
دخل يوسف و تعجب من وجوود ايهم في المكتب
و قال بقلق : يعقووب صار له شي ؟؟
سؤال يوسف هز كيان محمد الي تعب من محاولات الاتصال في يعقووب
محمد بهدوء يخفي وراءها لهفه كبيرة : لاا
و استطرد و كانه يريد أن يزيل الهموم التي علقت بصدره : بس انا قررت أفرح فيكم انتم الأثنين
يوسف رفع حاجبة : اشلون يعني ؟
محمد : أبد .. ايهم خطب و الدور عليك يا يوسف
يوسف بهدوء مبطن بثقة: الي تآمر فيه .. بس الاقي بنت الحلال الي تناسبني
محمد اشر ليوسف بالجلوس لأنه كان واقف و فعلاً جلس يوسف و مسك ركبة ايهم
و قال : الحين خلينا نفرح في ايهم أول ..
محمد : أنا أبي افرح فيكم الأثنين مع بعض
يوسف رجع يطالع في ابوه : ومين ترشح لي يبه ؟
محمد : أخت خطيبة أيهم ,, أخوان يآخذون أخوات
ايهم طالع في ابوه و ألف علامة استفهآم تتكرر على رأسه
اما يوسف اتسعت حدقة عينه و هو خايف من الي ممكن يصير
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ×××× ××××
منال لازالت منومه في المستشفى
الحمى ما فارقتها
تحس بتعب عنييييييف يهز كل خليه في خلايا جسمهاا
الى الآن ما خبر سعود أحد غير أبوه و أمه
الي خافوا بعد ما رجعوا من العزآ ولا لقوها
لكن ميري ما قصرت
قالت لهم ان سعود أخذها للمستشفى لأنها كانت تعبآآنة
دخلت الجدة مع الجد غرفة منآل بكل ألم الدنيآآ
هذي البنت من ريحة الغالية ..
كان سعود نايم على الكرسي الي بجانبها
يده محتضنه يدهاآ بهدوء
و راسه على السرير
أما منال ماكانت داريه عن الي يصير حولها
أمس عانت من أرتفاع درجة حرارتها المفاجئ
بس اليوم تحسنت حالتها
كل شيء صار فجأة بدون سابق انذاار
مشت الجدة خطوات لمآ وصلت لولدهاا
و مسحت على شعره
ما تدري من متى هو هنآآ
سعود انتفض لمآ حس بيد أمه تفصل بين شعره الكثيف
فتح عيونه بهدوء و طالع فيها
أم سعود: من متى وانت هنآآ ؟
سعود يحرك جسمه بسرعه و يوقف على حيله
و يطالع في الساعه الي تأشر على 2
سعود : من ليلة البارحة .. ما فارقت منال ولا لحظة
أبو سعود يهز راسه و يقول : خلاص روح ارتاح الحين بالبيت , احنا راح نقعد مع منال
سعود رجع يطالع في منآل بحب ..
هو يحبهاا مره
و من زود حبه لها
يبي يحميها من كل شي .. كل شي
حتى من نفسهآآ
يشوف ان كل شي بالدنيآآ ممكن يئذيها
ولازم هو يسآعدها
حتى لو كآن على حساب احترامها له
سعود من النوع الي ما يعرف يعبر عن مشاعرة
و هذا هو أكبر عيوبه
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
غارقة في دموعها ..
غرفتها على حآلتها من الفوضى من أمس ..
تعبآآآنه جداً
ما نآمت أمس
ولا سوت ولاشي بعد ما نزل عليها الخبر الكارثة
انها راح تتزوج
و مو أي زواج
واحد أكبر من أبوها ..َ!!
ليه يصير معاها كذا ؟
هي أصلاً ما بعد حست بأنوثتها عشان تتزوج
وشلون تقبل بالتغير الكبييييير هذا ..!!
لازم توقف أبو خالد عند حده
مين هو عشآآآن يآخذهاا
مسحت دموعها واتسعت حدقة عينها
وفي رآسها يكبر مخطط جهنمي
بتسويه ..
بتسويه ..
بس ما رآح يكون هذا المخطط إلا ثانياً
بتجرب خطوة أولى قبل ما تقدم عليه
واذا خربت
رآح تسوي الي براسها
ولاحد يقدر يمنعهااا
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
أوافق ..!
ما أوافق
أوافق
لالا
أوافق!!
مستحييل
يااااربيه التفكير ذابحني
(هذي كانت حالة حنان من يوم ما قآل لها أبوها عن خطبة أيهم لهاا)
متمدده على سريرها
وتآركه شعرها منسدل بحريه و بيدها تلعب فيه
غمضت عيونها للحظآت تتذكر كلام أمها عدل
ماحد زي عيآآل محمد الـ ...........
الكل يعرفهم و يعرف انهم عائلة رااقية جداً
و هذا فعلاً الانسان المناسب لحنان
و يكفي ان منوله تصير قريبته
عشآن تتأكد ان هذي العائلة الي تستحق انها تناسب تركي الـ ...
أما عن سآآمي
الي حبته من أول نظرة
قررت انها تنسآآآه لأأنه مو داري عنها
اعتقاداً منها انه يحب فرح
في البداية قررت انها تتخذ فرح عدوة لهاا
بس ليه ...!!
يمكن بينهم شي من الأول ..
بس فرح خجلت تقول لأحد
وهذا الشي الوحيد الي يفسر ردها لنواف
لمع في ذهنا شي مهم ..
و قفزت بكل رشآقة من على السرير و الى الأرض
وراحت جرري تدور عن أبوهاا
الى ما وصلت الصالة
لقت هناك أبوها و أمها و حآتم و العضو غير المحبوب نوره
سلمت و بعدين ننطت عند أبوها
حنان بدلع : الله الله الكل مجتمعييين ولا تنآدون حنوونه طاايب طاايب أنا زعلاانة ..
تركي بإبتسامة لبنته : افاا .. حنونه بنت تركي تزعل .. انت بس قولي لي مين يقدر يزعلك وانا اوريك فيه
حنآن راحت بآست راس ابوها و قالت : مين يقدر يزعلني وانت عآآيش .. الله يحفظك لي
تركي : انا مدري كيف بأزوجك و تطلعين من البيت .. والله رآح يصير فآآآضي
حنان بمرح : ااييه تذكرت يبه .. انا عندي سؤال واحد قبل اعطيك موافقتي أو رفضي
تركي : ههههههه بدينا بالأسئلة و التشرط
حصة كحت و كأنها تبي تلفت انتباه بنتها و بعدين قالت لتركي : أجل ايش بتترك البنت تخيس عندك !
حنآن بدلع : افااا يمه .. انا اخييس !! طااايب طااايب زعلانة عليك
وبعدين وجهت نظرها لأبوها : بابا شوفها تقول اني اخيس
تركي بضحك على الأم و بنتها : ههههههههه الله يقطع ابليسكم .. صح انت عمرك صار 20 سنه ولازم تتزوجين وايهم كفوو
حنآن تحط اصبعها على فمها : طيب يبه ليه اسمه ايهم ؟ قلت الأسامي يعني ؟؟ لازم يغير اسمه
تركي : هههههههههههههه تبيني أقول للرجآل غير اسمك عشان توافق عليك بنتي؟
حنآن : يوووه يبه .. والله ودي اعرف وش خطر لأبوه لما سمااه ايهم ؟؟
تركي يهز راسه : والله مدري .. لكن إذا واجهت محمد سألته عشاانك .. غير كذا عندك اسئلة او تشرط يا ست حنآن ؟
حصة : لا ولييه يكون عندها اسئلة و تشرط .. تحمد ربها اذا بتآخذ ايهم , والله لو عند مها عيال ما تطلع بس آآآخ
حنآن بضحكة تهمس في أذن ابوها : تخيل يبه آخذ ولد لمهاا .. والله ما تفكني امي من حنتهاا هههههههههههه
تركي : ههههههههههههههه والله انك صادقة ..
نوره كان ودها تشارك في الموضوع لكنها في الأخير قررت تلتزم الصمت
لأن الكل كان مبسوط فما حبت انها تتدخل في الموضوع
و تقوم حرب دآحس و الغبراء
الي تقيمها حصة كل ما صدف و تكلموا في موضوع مشترك
وطبعاً الغلطآآن لازم يكووون
نــــــورة
××××××××××××××××××××××××××××××××

في المستوصف ..
أو تحديداً
في كافتريا المستوصف
كان جالس مع الدكتور أحمد
كان سعيد جداً بصحبته للدكتور أحمد
فوق ما توقع ..
الدكتور أحمد يصير ولد الدكتور جبر ..
و الأخ التوأم لحمد الي توفآ من 6 سنين
دارت عدة أحاديث بينهم
و الأثنين كانوا مستمتعين بهذي الأحاديث
سآمر : هههههههههههه الله يقطع سوالفك
أحمد : هههههههههههه يستآآهل ولو كنت أقدر اسوي أكثر كان سويت ..
سآمر : و طآآح ؟
أحمد : طآآح و بس .. انقلب 180 درجة
سآمر : الحين هو دخل الديوانيه كاشخ و متزبط
أحمد : يستآهل عشان ما يفكر يخطب وحدة عين أحمد عليهاا
سآمر : والله عجبتني .. هههههههههههههه
أحمد : ههههههههه مسكين وجهه قلب ألوان قدام الشباب
سآمر : حرااام علييك ما يستآهل
أحمد : هههههههه لسه أذكر تعابير وجهه أول ما دخل سفطني ورآح يسلم على علي
سآمر : هههههههههه و انت نطيت ورآه
أحمد : تخيل أني على هذا الطول كله ما انتبه أني جلست وراه!!
سآمر : ههههههههههههههههه
أحمد : و أنا الي أجلس وراه و أأشر لعلي
سآمر : وعلي ما صدق خبرر
أحمد : هههههه هذا علي ولد عمي و أغلى أخوياي
سآمر : واااضح ولا أحد يسوي سواتكم ههههههههههههه
أحمد : لا بس اشارة وحده مني وفهمها علي ع الطآير .. على طووول دفه
سآمر : ههههههههه وانت بين ارجووله موو!
أحمد : ههههههههه ايه و هو الي يفقد توازنه و يطيح هههههههههههاااي
سآمر و الدموع بدت تنزل من عينه من كثرة الضحك : ههههههههههههههههه حرااام عليكم
أحمد اخذ كمية هواء كافية عشان يبعد آثار الضحك و قآل بجدية : هذا بس للي يحاول يقترب من أملاك أحمد الشخصية ..
سآمر بإبتسامة : بنت عمك موو ؟
أحمد : ايييه .. عمي سلمان أظنك شفته موو ؟
سآمر شهق : ماغيره .. الدكتور سلمان ؟
أحمد : يب يب ما غيره الدكتور سلمان
سآمر : هههههههه والله و طبيت في عائلة في سآمر
أحمد : ههههههههه و ازيدك من الشعر بيت , ولده علي الترم الجاي تطبيقي هنآ مثلك
سآمر : ماشاء الله تبارك الرحمن .. أجل مستوصف العائلة
أحمد : هههههههههههه تقدر تقوول شي زي كذاا
سآمر يطالع في الساعه : مو كأننا اخذنا اوف بما فيه الكفاية .. يلا كل واحد على غرفته قبل ما يمر دكتور جبر
أحمد يطالع في الساعه مذهول من الوقت الي مر وهو مستغرق في حديثه مع سامر : يوو الحين وش يفكنآ من لسآن الوالد
سآمر بضحكة : يلاا تحرك تحرك
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ×××× ×
توه رآجع للبيت تعبآآن من الموضوع الي فتحه مع أبوه
كآن وده يتمدد وينآم له ساعة قبل ما يروح يفضفض لصندوق أسراره (سآمي)
أول ما دخل البيت استقبلته أمه بدموعها الي مغطيه وجهها
سحر بحنآنها الزائد كان أول ما تسمع خبر أن أحد في المستشفى
تدمع عيونها و تسوي سآلفة , حتى لو كان الموضوع بسيط
ايهم بتعجب : وش فيك يمه ؟
سحر الي كانت تلبس عبايتها : منـ .. منـ .. ـآ..ل
انتفض ايهم لمجرد سماعه اسم منآل و بدأ قلبه في مسلسل عنيف من الضرب
و كأنه يريد اختراق صدره و القفز الى والدته ليسألها عن منآل ..
ايهم بقلق بآن على وجهه : وش فيها منال يمه ؟
سحر و هي تشد نقابها على وجها : مرقدة في المستشفى من أمس
ايهم و كأن صاعقة نزلت من السماء على رآسه قال بخوف : وش فيها ؟ ليه طيب ؟
سحر لمعت دموعها من تحت النقآب وهي تقول : مادري .. مادري
ايهم : و مع مين بتروحين ؟
سحر : مع السواق .. انا قلت للشغالة تطلع
ايهم بحده : لالا .. انا بأوديك
سحر ناظرت في وجه ابنها القلق و همست : طيب
ايهم طلع بسرعه و ركب سيارته ..
مع أنه كان تعبآن
لكن هذي مو أي وحده ..
هذي منآل
هذي منآل
منــــال
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
و أخيراً حطت رجله على مطار الملك فهد الفخم ..
سفرته الأخيرة اخذت منه كل طاقآته , هي فعلاً أقصر سفراته
لأنها استمرت أقل من شهر بس لأنه أخذ ولد أخوه معاه و لأنه
بذل مجهود كبير انه يقنع رؤساء الشركات الثانيه في الدخول في صفقآت مع شركتهم ..
طلع جواله من جيبه و اتصل ..
عبدالعزيز : هلا تركي .. أحنا وصلناا
تركي : الحمدلله على سلامتكم .. متى وصلتم ؟ وليه ما قلتم لنآ انكم جآيين ؟
عبدالعزيز : الله يسلمك من كل شرر .. تونآ الحين في المطار
تركي : اهاا .. أجل العشآ عندي بمناسبة وصولكم سالمين
عبدالعزيز : مالها داعي ياخوي .. خلاص مو أول مره أسافر
تركي وهو يطالع بساعته الفاخرة: ولا هي أول مره أعزم ..اليوم راح الوقت ولا يمدي أعزم بس بآكر ان شاا الله
عبدالعزيز : طيب على أمرك
تركي : كيف السفره ,,ان شاء الله كل شي تمام ؟
عبدالعزيز :الحمدلله كل شي تمام
تركي : وكيف حمزه , لا يكون أذاك بالسفر ؟
عبدالعزيز : حمزه مافيه منه .. الله يحفظة لك
تركي : امين ان شاء الله .. واش صار على موضوع الشغل ؟
لا تواجهنا بالشركة قلت لك ..
تركي : على خير ان شااء الله ..
عبدالعزيز : تآمر على شي قبل أسكر
تركي : سلامتك ..
عبدالعزيز : الله يسلمك ..
تركي : مع السلامة
عبدالعزيز : في امان الله
سكر تركي السمآعه و على طول اتصل في نواف يقوله عن وصول عمه و اخوه و عشان
يخبره عن العشآ الي رآح يصير بآكر ..
و المعروف ان نواف يد ابوه اليمين في كل شيء فلازم يعطيه خبرر
بعكس حاتم الي كآن لاهي في حياته الخاصة
و أعظم مخططاته هي تخريب مخططات نواف
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
وصلوا للمستشفى أخيراً
ايهم كان حاسس ان المسافة بين بيتهم و المستشفى طويلة جداً جداً
مع انه أعتاد على المسافة الي بين الدمام و الخبر
إلا انها هالمره كآنت أطول بكثيييييييرر من أي مره سابقة
نزلت سحر بخوف و قلق
أخيراً قدرت تسيطر على دموعها و تكبتها في داخلها
دموعها الي أصلاً ما كان لها سبب
اثنينهم دخلوا المستشفى في حالة كبيرة من التوتر
و الترقب
طالع ايهم في أمه و سأل : تعرفين رقم غرفتها ؟
سحر هزت رأسها نفياً : انا اتصلت بأبوي قالي انهم في هالمستشفى بس نسيت اسأل عن رقم الغرفة
رفع ايهم جواله بصمت و اتصل بخاله سعود
سعود : هلا أيهم ؟
ايهم : اهلين سعود كيفك ؟
سعود : الحمدلله ..
ايهم : انت عند منآل ؟
سعود بشك: لا أنا بالبيت .. بس أبوي و أمي عندها
ايهم : آهاا .. طيب كم رقم غرفتها ؟
سعود : رقم غرفتها (............)
ايهم : طيب مشكور
سعود : لحظة
ايهم و هو رايح للإستقبال : هلا ؟
سعود : انت في المستشفى
ايهم : ايه ..
سعود : طيب انا جايك الحين
ايهم : طيب
سعود : يلا مع السلامة
ايهم : في أمان الله
سأل ايهم موظفين الاستقبال عن مكان الغرفة و بعدين رجع لأمه يخبرها
و اتجهوا اثنينهم لمكان الغرفة
كان داخل ايهم شوووق و لهفه كبيــــــررة
داخله ألم
داخله حنين
يتمزق ألف مره لما يتذكر
انه راح يكون لوحدة غيرها
و يدعي من كل قلبه
ان الي خطبها ترفضه ..
مو بعد ما عرف ان منال تحبه
لا لا .. مستحيل
وصل ايهم لغرفة منال و وقف
ما يحق له يدخل !!
ويدخل بأي صفه ؟!!
يبي يتطمن عليها ؟!
بس اشلووووون !!
يبي أي احد يسأله عنها ..
أي أحد
تمنى ان سعود يطلع وقتها من تحت الأرض
عشان يسأله عنهاا
وقف عدة دقائق لحد ما انفتح الباب
توجه بسرعه لجنبه
توقع ان امه هي الي بتطلع
لكنه انصدم بمنظر البنتين الي طلعوا
اعطاهم ظهره و انصرف عنهم
طالعته الأولى و همست بصوت مبحوح : اخبارك ايهم ؟
يعرفه ..
هالصوت يعرفه !!
قال بهدوء : رجاء ؟
رجاء بصوتها المبحوح : ايه ولا نسيت بنت عمك وخالتك ؟
ايهم ما اعطاها وجه ..
أصلا ما كان فاضي لها
باله مشغول على الي يفصل بينه و بينها جدار
بعدين تذكر شي مهم و رجع يناظرها
ايهم بلهفه : كيفها منآل ؟
رجاء : زينه ,, مافيها الا الدلع الزايد
ايهم رفع حاجبه : يليق لهاا
و بعدين اعطاها ظهره وكان بيمشي
بس تذكر الي واقفه معاها
أكيد انها أثين ..
حب ينرفزها اشووي
مثل ما يسوي فيها دايماً
من عيوب شخصية ايهم
انه يعرف ان أثين تحبه
فكان يحآول يستغل هالنقطه دايماً
و يحسسها بمدى تفهاهتها لأنها تحب واحد ما يفكر فيها
رجع التفت على رجاء و قال بهدوء : ما باركتي لي يا بنت عمي !
رجاء بدهشه : على وشوو ؟
ايهم : أنا خطبت
الخبر الي نزل على رأس أثين مثل الصاعقه
خـــــطب !!
خطــــــب !!
خــــــطب !!
لا أكيد يكذب ؟؟ أصلا لو خطب جد كآن عرفنا كلنا
ايهم تركهم و ترك علامات الإستفهآم تكبر في روسهم
و توجه لخارج المستشفى
تذكر شي مهم ..
ما شرا باقة ورد لمنآل
كان خايف عليها
لكنه تطمن عليها لما شاف رجاء
مع انه ما كان وده يشوفها
طلع لمحل ورد صغير شرا منه بآقة كبيرة من ورد الجوري
الورد المفضل عند منآل ..
و قال للبايع يغلفه بالقش و اشترا بطاقة حلوة
مرسوم فيها طفلين ماسكين ايادي بعض
و كتب داخلها (الحمدلله على سلامتك يا الغالية$)
اهم شي عنده انه يوريها شعارهم
الي ما فارق أي رسالة من رسايلهم لبعض ..
و هو داخل المستشفى من جديد
تفاجأ برؤيته سعود
ناداه : سعووود
التفت عليه سعود و أول ما شافه حامل باقة الورد أخذها من يده : تصدق نسيت أشتري لمنال باقة ورد ..
ايهم سحب الباقة : وبتعطيها على حسآبي ..
سعود : لا يكون في بالك تعطيها انت بعد !!
ايهم خجل , وش ممكن يقول
والله أحب منال و أمنيتي اعطيها ؟
ماله داااعي !!
ايهم : كنت أبي اعطيها أمي تعطيها..
سعود : و أنا و أمك واحد .. مافيه فررق
ايهم بضحكة : والله ان فيك بخل موب صآآحي , روح اشتري انت لها ورد
سعود : والله ما خطر ببآلي ..
وصلوا ايهم و سعود لحد غرفة منال و هناك لقوا أثين جالسه على الكرسي و رجاء تمتر المستشفى
مره لليمين لمآآ توصل للكرسي حق أثين
و مره لليسآر حتى توصل للكراسي الي ع الجهة الثآنية ..
سعود تنحنح : و بعدين طرق باب الغرفة
أول ما شافوه رجاء و أثين راحوا بهدوء يسلمون عليه ..
رجاء : كيفك خالي ؟
سعود : الحمدلله بخير .. وانتم ؟
أثين : الله يسلمك .. انت أخبارك ؟
سعود : يسرك الحال
أثين : ان شاء الله دوم
رجاء بمكر : يا خالي المعاريس كثروا هالأيام .. ما بقي الا انت صرت شايب هههههههه
سعود بتعجب : مين المعاريس ؟؟
رجاء بدهاء : مشعل .. و أيهم
سعود لف يطالع ايهم : صحيح يا أيهم ؟
ايهم انصدم سوتها اللئيمة عشان تتأكد : اييه يا خالي ,بس انتظر موافقة البنت عشان أتقدم رسمي
سعود بصدمه : ومين هي البنت ؟
ايهم : بنت تركي الـــ .....
أثين شهقت ..
معقول ايهم خلاااص
ما راح يكون لهاا
مع كل المخططات الي تقوم فيها أمها و أختها عشاانها
سعود أنصدم ..
ما توقع هالحقآآرة من ايهم
خصوصاً بعد ما عرف انه يكلمها
كان فيه شيء داخله يقوله ان ايهم بيتقدم لمنآل
وانه يحبهاا .. بس بعد موقفه هذا
لا .. كل الشكوك راحت
ولا بآقي الا اللعبة البايخة الي رسمها ايهم
بس ليه يبي يدمر منآل ؟
ليييه !!
رجعت فيه الذاكرة لما كآن طالع لشغله
و لقآآ على سيارته طرد مثبت زيين على زجاج السيارة الأمامي
تعجب !!
مين ممكن يثبت هالطرد كذاا على السيارة !!
بس الصدمة الكبيرة لما فتح الطرد
و كآن كل الي فيه فواتير لأيهم
و مأشر بقلم تحديد باللون الأصفر على رقم واحد
تكرر في الفواتير كلهاا
لمآآ شافه سعود أنصعـــق ..
رقمــــــــــــــهاا !!
رقمـــــــــــــــهاا!!
رقم منـــــــــــــال ؟؟
رجاء مقاطعة لسرد الذكريات الي مر فجأة على سعود : ياااي الورد يجنن
رجع سعود يطالع في بآقة الورد الي في يدهـ
و همس : لازم ينتهي الموضوع على خيرر
×××××××××××××××××××××××××××
في صبــــاح اليـــــوم التــــآآآلي ^__^
××××××××××××××××
صحى من نومه ليجد نفسه بين كومة صور قديمه
طالع في أخوه الي نآيم على السرير المجانب لسريرة
ابتسم غصب عنه على الطريقة الي نآيم فيهاا اخوه
هادي نآيم و يده طايحه من على السرير
و البطانية في الأرض
و رأسه تحت المخده
قآم بهدوء يوافق شخصيته
سآمر هادي بزيآآدة بس اليوم كآن يحس بمرح غير طبيعي
قرر يفضيه في أخوه هآدي ..
لم الصور المنثوره حولة و خباها تحت مخدته ..
و بعدين مشى بهدوء الخطوات الي تفصل بين السريرين
و مآل على أذن هادي بكل رشاقة و
سامر : هآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآدي
صرخ سآمر بأعلى صووته على هادي عشان يصحيه
هاادي قآم من نومه منتفض و نط على طوول من السرير
المعروف ان هادي نومه ثقيل .. بس صرخة ساامر كانت غير طبيعية
خصوصاً ان سآمر كان يغلف نفسه بهدوء عجيب ..
هادي بعد ما استوعب كل شي رجع يجلس على السرير بكل هدوء
سآمر تعجب هالفعل منآقض تماماً لشخصية هآدي اللي ما توقع سآمر
انه يعدي هالموضوع على خيــر ..
سآمر : هادي انت بخير ؟
هادي كان جالس على سريرة مقابل لسآمر على طول و منزل رآسه
هادي بهدوء و صوت منخفض : 1 2 3
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
وجه هادي لكمه عنيفه لبطن سآآمر بكل قوته
وقع سآمر على الأرض بس قبل ما يطيح مسك في بجامة هادي و طيحه معه
اثنينهم طاحوا و تعالت الضحكات ..
فتح سآمي الباب برعب لقآ الاثنين طايحين ع الأرض ميتين من الضحك
سامي : سلامات ؟ وش بلااكم من صبآح الله ؟؟!!
هادي بضحكة : هذا اخوك سآمر استخف اليوم
سآمر و هو يوقف و يمسك بطنه متألم من لكمة هادي : الا اخووك هذا المتوحش حبينا نمزح معه بس وش نقول في ثقيل دم !!
سامي ابتسم على هبال اخوانه لكن العبره خنقته لما تذكر موضوع مهم ..!
كيف راح يفاتح سآمر في موضوع خطوبته لفرح!
سآمي أكثر واحد يفهم لأخوانه كلهم ..
هو كآن لهم الأب ..
كيف الأب يدمرر ابنه ؟!!!!!!!!
××××××××××××××××××××
^
^
^

^

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:35 am

خرجت من غرفتها بشكلها الرجولي الي تعودت تحوط نفسها فيه ..
مسحت من راسها تماماً فكرة الارتباط في الي <ما بيتسمى> على حد تعبيرهاا
الحين هي لسه صغيرة على موضوع الزواج ..
و هذا شي مفروغ منه ,
اليوم راح تقابله و تكلمه عن كل شي
ما راح تسمح له يدمر احلامها الي رسمتهاا
و الخطوط العريضه الي راح تمشي عليهاا
وقفت عند الباب عشان تلف حجابها على راسهاا
اللفه الي دايما ما كانت تبين الجزء الامامي من شعرهاا
طلعت من البيت على أساس انها تزور منال
لأنها وحشتهاا .. و هذا الشي عارف فيه الكل
لكن الي ماحد يعرفه انها اليوم راح تطلع مع منال
و راح تكمل مخططها الي رسمته
بكل تفاصيله عشان تلغي فكرة الزواج الغبية
هي حتى ما كملت ثاني ثانوي !!!
طلعت من بيتها وهي متخوفه ان منال ما تكون موجودة
مشت حتى وصلت لبيت منال
هذي أول مره تروح بدون موعد
عادة منال هي الي تستقبلها عند الباب
أول ما وقفت وسام عند الباب انفتح الباب بقوة
لدرجة انها رجعت خطوتين للخلف
طالع فيها الي كان طالع و عقد حاجبيه و هو يسألها ..
.......: تبين مين ؟
وسآم بنبرة واثقه : أبي منال .. اهي موجودة
طالع فيها الرجال بتفحص لملامح وجهها لعبايتها المفتوحه
للزبيري الي لابسته و اعطاها نظرة استحقار للشكل الي هي طالعه فيه و قال بنبرة تريقه
........: مين الاخ ؟
وسآم بهدوء : منال موجودة ولا لأ !!
..............: عفواً بس منال ما تقابل الا الناس المحترمه
وسآم بهدوء مع ان الشرار بدأ يتطاير من عينيها : و اعتقد الناس المحترمه ما تتفرج في بنات الناس .. بس تغض النظر .. عموما أنا اسفه اني جيت بدون موعد
و لفت تعطيه ظهرها و هي تتمتم بداخلها (ناس قليلة أدب)
راحت بسرعه لبيت فرح لأنها ما كانت تبي الرجال الي لسه واقف يطالع بيتهاا
ما تدري ليه .. بس هذا وجهه وجه مشاكل
و تركي على عكس ابوها لو صار شي راح يدافع عن بناته !!
توجهت للباب و طرقته بسرعه
و بعد ثواني فتحت الخادمه الباب ..
و هي ترحب فيهاا
دخلت وسام وقلبها يدق بقوة
نظرات الرجال لها كانت مخيفه
هي متعودة على نظرات الناس لكن النظرة المتفحصه ذي
ذكرتها بانسان واحد ..
بالانسان الوحيد الي يقدر يخرب او يضبط مخططهاا
هذا لو جمعها القدر فيه مره ثانيه
ذكرتها بــــ

هـــادي .....!!
×××××××××××××××××××××××××××××
فرح جالسه في غرفتها مع سوسن ..
ثنتينهم منسدحات على السرير و يسولفوون
فرح مبسوطة برفقة سوسن
و سوسن بعد .. اسعدتها رفقة فرح كثير
و حستها كأنها اختهاا
سوسن : يووه يبي لنا نكشخ اليوم عشان العزيمه
فرح : اييه اليوم العزيمه عشان عمي صح ؟
سوسن : ايييه لايكون ناسيه ..!!
فرح : هههههه خبرك انت ذاكرتي عدم
سوسن : عندك ملابس ؟
فرح ابتسمت : أكثر الهدايا الي جاتني أصلا ملابس
سوسن : ايه دايما أكثر شي بين الهدايا .. الملابس و العطورات
فرح غمزت لسوسن : و هدية مهاا ههههههههه
سوسن : هههههههههه لا تسمعك خالتي
فرح : هههههههه عاد عمتي حصه ما ترضى في مها تقولين اختهاا
سوسن : الحل الوحيد للخلاص من حنتها هو الهرب للملحق هههههههههه
فرح : هههههههههه
سوسن : والله لما اروح الملحق تنقطع عني اصوات البشريه ولا عاد اسمع صوت
فرح شهقت وكأنها تذكرت شي مهم : الا سوزي ليه انت حبستي نفسك في الملحق ..!!
هذا السؤال كان أكثر سؤال يخوف سوسن
لأنه يذكرها بأكثر شي بشع في حياتهاا
الشي الي ما تحب تذكره لأحد
فرح بهدوء : سوسن .. تكفين والله الفضول ذابحني
سوسن ابتسمت و قالت : طيب .. راح احكي لك كل شي
فرح : أخيييييييييراً بتنفك عقدتك الكلاميه
سوسن طالعت في فرح بحزن و تنهدت بعمق لكن قطع تنهيدتهاا
صوت طرق خافت للباب
فرح : تفضل
دخلت وسام و هي مبتسمه : مرراحب بنات
سوسن قامت من السرير: هلا وسام .. من طول الغيبات
وسام سلمت على سوسن و فرح و بعد السؤال عن الحال و الأخبار
وسام : والله يا بنات انا جيت عندكم تصريفه
فرح : هههههههه يعني ما تذكريننا الا في التصريفات هاا..!
وسام بإحراج محاوله تغيير السالفه: هههههههه والله سوري بغيت ادق عليكم قبل أجي بس سوسن ما ترد دايما و فرح ما عندي رقمهاا
فرح :لا عاادي حبيبتي البيت بيتك ..
سوسن : عدااال ياللي تستأذن
وسام ضحكت بعدين سألت : وين حنان ؟
سوسن :لسه نايمه .. حنان ما تصحى الحين !!
وسام شهقت وهي تطالع في ساعتهاا : وشوو ما تصحى الحين الساعه 4 ؟
فرح وهي تتوجه للكوميدينه الصغيرة و تاخذ بكلتها : حنان من 4 الى 4 رقم قياسي
وسام : ههههههههههههههه
سوسن : و الحين انت ليه متعبه عمرك و داقه ذا الباب و الباب الخارجي ما دقيتيه
وسام : هههههههههههه لا بس تعرفين فرح تونا متعرفين عليها مالي داعي ادرعم مره وحده
فرح : هههههههههه لا حبيبتي درعمي خذي راحتك
سوسن : ههههههه فرووحه لا تعطينها وجه لأن وساامووه ما تصدق على الله .. ما شفتيها فتحت الباب الرئيسي من كيفهاا
وسام : بعد فروحه كاشخه علينا مسويه جناح .. لو داقه باب صالتها ما راح تسمعني , بعدين انتم اش عندكم مقفلين البابين !!
فرح : هههههههههه اسراااار
وسام حطت يدها على ذقنهاا : امممم الله لناا يا صاحباات الأسرار
سوسن : هههههههههههه وش تعرفين انتِ .. !
وسام كانت بترد على فرح لكنها لفت و بالمصادفه طاحت عينها على الصورة الي يحتضنها البرواز فوق الكوميدينه
طالعت و قالت بتردد : فروحه مين هذول ؟
فرح لفت على البرواز و راحت له و اخذته : هذول اخواني
شهقت وسام : انت عندك أخوان ؟؟
سوسن : ههههههه لا مو أخوانها اخوانها هذول عيال خالتها.. بعدين انت ليه ملقوفه
وسام طالعت في سوسن بهدوء و رجعت تطالع في فرح و تأشر على الي في الصورة : هذا وش اسمه ؟؟
فرح بتعجب : هاادي
الاسم الي قالته فرح رن داخل اذن وسام ...
هااااااااااااادي ..!!
هاااااااااااادي ..!!
هاااااااااااااااااادي !!
××××××××××××××××××××××××××
في السكن حق ارامكو جالس لحاله بهدوء
كاره حياته من بعد ما طلع من بيت ابوه
هذي كانت حالة (يعقوب) من يوم طلع من البيت
يداوم و بعد ما يرجع ينام لليوم الثاني
بس اليوم صحي بدري
او على حد تعبيره بدري !!
زهقآآآآآآآآن و وده يطلع
يعقوب مو من النوع الاجتماعي مره
كان له صديق واحد بس من ايام المتوسط
بس للأسف هذا الصديق راح بعثه لخارج المملكة ولا صار يقدر يشوفه ..!
أخيرا فتح جواله
و على طوول اتصل : الووو
ايهم بلهفه : هلا يعقوب وينك ؟؟
يعقوب : احد من اهلي جنبك ؟
ايهم : لا انا في ديوانيه سليمان
يعقوب : اهاا .. طيب بتطول هناك ؟
ايهم : تبيني اجيك جيتك !!
يعقوب : صاار .. وين نلتقي
ايهم : انت وينك ؟
يعقوب :انا في السكن
ايهم بدهشه : انت جالس بالسكن ..!
يعقوب : اييه انا هناك
ايهم : طيب خلاص بأجيك
يعقوب : لا خلك .. أنا باجيك
ايهم : طيب
يعقوب : يلا سلاآلآلآم
ايهم : مع السلامة
قفل يعقوب السماعه و على طوول طلع من السكن
و ركب سيارته و مشى بأقصى سرعته
××××××××××××××××××××××××××××××××
سعود الي كان طالع من البيت قرر يرجع
توجهه للصاله و جلس على الكنب و هو يضغط على اسنانه بامتعاض
يحس ان دمه يفوور , البنت ذي قهرته
و يبي يقهرها بأي طريقه كانت
طلع لغرفة منال و دق الباب بهدوء : مناال
منال المنسدحه على السرير و جدتها قربها من يوم طلعت من المستشفى الليلة الفايته بالليل
سعود : يمه .. ما نمتي من أمس ؟
أم سعود و عيونها تمتلي دموع : كيف تبيني انام و بنت بنتي تعبااانه
منال طالعت فيه سعود و قالت له : والله من أمس و انا احاول فيها تطلع عرفتها ترتاح بس مو راضيه
سعود قبل راس امه باحترام و مسك يدها بحنان و قال : يمه فديتك قومي ارتااحي تكفين
ام سعود : ومين بينتبه لبنتي ؟؟ انا اخاف تروح مني
سعود نزل نفسه بهدوء وهو يحط يده على ركبة امه : خلااص يا أم سعود دموعك غالية .. انت روحي ارتاحي وانا انتبه لهاا
منال بابتسمامه : لا تفاولين علي يا جدتي .. هذا انا مثل الحصان
ام سعود بهمس: يالله انك تحييني حتى اشوف منال متزوجه الي يحميها
منال ميلت راسها جهة جدتها : افااا مليتي مني يا جدتي؟
ام سعود و الدمعه بخدها: لا يا بنتي بس انا خوفي عليك .. الانسان ما يضمن نفسه .. وانت ما باقي لك أحد بالدنياا
منال رفعت جسدها عن السرير و قبلت راس جدتها : عسى يومي قبل يومك ان شاء الله
سعود وقف امه و قال لها : افاا .. وانا وين رحت , انا مين لي غيرك انت و الوالد الله يحفظكم لنا ان شاء الله
ام سعود وهي تمسح دمعتها : انت رجال .. بس هذي بنت ضعيفه
سعود : هذي بنت اختي .. يعني زي بنتي بالضبط لا تخاافين
ام سعود : يالله انك تحمي عيالي و توفقهم بحياااتهم
منال و سعود : آآمين
و اخيراً طلعت أم سعود من الغرفة , و بعد خروجها منها بثواني التهب الجوو
سعود جلس بالكرسي الي كانت جالسه عليه أمه : و الحين ممكن تفهميني يا آنسة مين الصحبه الخايسه الي طايحه عليها ؟؟
منال ما فهمت وش قصده : وشوو ؟
سعود بغضب حاول بكل طافته انه ما يبان : الحين مكالماتك انت و السي السيد و ساكت عنهاا للحين .. بعد تصاحبين شاذاات ؟؟
منال شهقت ..عرفت انه يقصد وسام : لو سمحت ما ارضى تغلط على صديقاتي
سعود : و النعم والله .. ونعم الصديقة الي انتِ مصادقتهاا
منال لفت وجهها ولا ردت عليه
سعود : راح تقولين لي مين هي ولا يكون لي تصرف ثاني معاك .؟؟
منال استمرت في الصمت ..
و سعود احترررق من الداخل ..
سعود : مناالووه بتردين علي ولا كيف !!
منال التزمت بالصمت
سعود قام من الكرسي و توجه للباب و هو يردد: هيين يا منااالووه انا الحين اروح اعلم أبووي بكل شي
منال شهقت ((ممكن سعود يسويها!!)) : لحظة
سعود رجع لها و هو أصلا عارف انها راح تستسلم أول ما يطري طاري جدها على لسانه و صحيح هو كان خايف انها تلتزم بسكوتها
لانه في الاساس مستحيل يسويها خصوصاً ان ابوه مريض بس في الاخير ما خيبت ظنه و نطقت..
رجع خطوات للجهتها : ايوه ؟
منال : وش تبي ؟؟
سعود : شيين تنفذينهم بسكات
منال : الي هم ؟؟
سعود بلهجة قاسيه : اولاً تقولين لي عن اسم البنت
منال قاطعته : مستحيل
سعود بنفس اللهجة قاسيه : ثانياً ..توافقين على أول عريس يطق الباب بدون أي سؤال
منال امتلت عيونها بالدموع : بـ ..بــس !!
سعود صرخ في وجهها : بدون بس .. اسمعي الكلام احسن لك
منال نزلت راسها بضعف و هالشي عور قلب سعود لكنه كان يردد في داخله (لمصلحتهاا ممكن اسوي اي شي)
سعود : وش اسمها البنت
منال تكابر دموعها عشان ما تنزل : سعود اعفيني
سعود ضغط على اسنانه وبعدين رخآ عليها وهو يهز كتوفه : اوك خلاص .. بس الشرط الثاني قايم
منال رفعت راسها بينما سعود اعطاها ظهره و مشى
و قبل ما يطلع من الغرفة لف على منال و اعطاها اوامر انه اذا جات امه ولا لقته تقول لها انه تلقى اتصال مهم و تركها قبل دقيقتين مو أكثرر
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>.
×××××××××××××××××××××××
في غرفته .. جالس أمام شاشة التلفزيون
المشكلة انه مو جالس يطالع ..!
ماسك جواله ..
من له يومين ما اتصل في الي سرقت عقله ,
ما حس ان غيابها ممكن يأثر عليه لهدرجة
هي قالت له أنها راح تسافر ..
و هذي كانت تصريفه ليان لـ (يوسف)
كان يطالع جواله بلهفه ..
ينتظر منها أي شي ..
أي مسج , أي كلمة , على الأقل تدق دقه و تقفل
يبي يتطمن عليهاا ..
وحشته مرررره و حس ان فيه شي ناقصه
مع ان المكالمات بينهم استمرت شهر و شوي
إلا انه تعلق فيها ..
يمكن لأن لها سحر خاص فيها ..!
أو يمكن لأنها أول انثى تقتحم حياته بهالطريقة
كانت تفهمه ..
و تعرف كيف تهديه إذا زعل
و تزعله إذا هدأ
كان اسلوبها في الكلام يعجبه
رنين ضحكتها يوديه لآخر العالم
و بين ما هو يستجمع شتات نفسه
و يحاول يصبر نفسه على غيابها
رنة مسج افتحمت جواله
و اقتحمت قلبه بعد
كان متمدد على الكنبه , لكن أول ما استلم المسج
رفع نفسه لوضعيه الجلوس
و فتحه بسرررعه
كان متوقع أنها هي ..
تسأل عنه
مشتاقة له مثل ماهو بيموت من الشوق لها
تبي تعرف أخباره مثل ماهو يبي يعرف أي خبر عنها
أقل شي تطمنه عليهاا
لكن للأسف
خابت كل ظنونه
(عزيزي العميل .. نأمل ان تحوز خدماتنا الجديدة على رضاكم و لتلبية حاجاتكم الكترونياً نرجوا زيارة موقعنا)
رما الجوال من يده و ضغط على اسنانه , "هذي اللي تحبني هاا" ..!!
تنهد تنهيده طوووويله
و بعدها دق جواله رنة مسج ثانيه
رفع جواله و هو متوقع انه مسج ثاني من الاتصالات
(أنا وصلت .. اشتقت لك موووت)
أول ما شاف يوسف رقم لجين يعتلي شاشة الجوال
حس بإن الشي الي ناقصه رجع ..
حس بشعور عميق يتضارب داخله
تذكر أبوه الي يبي يخطب له
حرك راسه بسرعه و كأنه يبي يمسح هذا الشي من راسه
لا .. يبي يمسحه من الوجود
ما يبي غير الي أخذت قلبه قبل عقله
بدلعها .. و رقتها .. و صوتها المبحوح
رد عليها و كتب ..
(الحمدلله على سلامتكم .. فاضيه ؟)
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××
في الناحيه الثانيه ..
كانت ليان جالسه على سريرهاا
تقلب في مجله بيدها
و لأنها حست بملل شديد قررت ترسل ليوسف
ليان الحين ما تحبه ..
يمكن في يوم من الأيام حبته
بس الحين الشعور الكبير داخلها هو ((الانتقااام))
تبي تنتقم لنفسها و بس
غمضت عيونها وهي ترجع سنوات لوراا
××أول أيام العيد في بيت الجد××
ليان لبست ملابسها الي اختارتها بعنااية شديدة عشان تطلع حلوة
و مع صغر سنها ذاك الوقت إلا انها كانت تبغى تكون حلوة قدام يوسف
هذا شعور لا ارادي كان داخلها
من أول ما دخلت وهي تقلب نظراتها على الحاضرين
تدور يوسف بينهم ..!!
شافت أيهم الي بطبيعته المحبه و المسالمه
علق على لبسها بتعليقاات جميلة
غمرتها بالسعادة , لأن ايهم بس اخو يوسف
تتذكر ذاك اليوم بكل تفاصيله
تتذكر وجه أثين لما سمعت أيهم يلقي كلمات المديح
على لبس ليان و كيف أحمرر وجهها من الغضب
تذكرت كيف مسكت رجاء يدها و سحبتهاا للداخل
و قالت بقسوة : امك تبيك .. انت وهالبس الي لابسته استغفر الله
و طلعت و تركتهاا
ابتسمت ليان غصب عنهاا
كيف ان البنات غاروا منهاا
صح هي ما تكن لأيهم الا مشاعر الإحترام و الأخوه
إلا انها فرحت كثير بتعليقة الي لمست فيه ولعه بمضايقة أثين و رجاء
طلعت الدرجات تسابق نبضاتها خطواتها
و أول ما طالعته ..
بثوبة الأبيض
بقامته الطويلة رغم صغر سنه
وسامته الشديدة
خجلت غصب عنهاا , الخجل القديم الي ما كانت تعرف له سبب
و قالت : كل عام وانت بخير يا يوسف ..
طالع فيها يوسف بهدوء : وانت بخيرر
صوت صراخ يعقوب من أعلى السطح يناديهم
ابتسم لها يوسف ..
الابتسامة الي رسمت التباشير على وجه ليان
يوسف : يلااا تعالي نشوف وش عندهم
تذكر انها ركضت على الدرج
و كانت وقتها مستعدة تركض لأجياال قدام
وصلت هناك , المكان الي كان الكل متجمعين فيه ..
ناظرت ليان في يعقوب و ايهم الي كانو يولعون ألعاب نارية و يرمونها على بعض
في مباراة (الي يصيب الثاني هو الفائز) ..
تتذكر كيف كانوا يصرفون فواز لأنه صغير
بس ما يرضى يبتعد
كان دايما مع أثين
وين ما تروح يرووح ,
عشان كذا تعكرت اللعبة عليها و همت بالنزول
اعضاء اللعبة بدو يتشكلون ..
ليان : يوسف انت راح تدخل في فريقي صح ؟
يوسف طالع فيها و قال بنذاله : لا طبعاً .. تبني أدخل مع بنت لا ومو أي بنت ليوونه عشان أخسر مره وحده..!!
ليان زعلت بس ما حبت تبين و قالت : انتبه مني راح أزعلك ..
يوسف : بنت أبوها الي تقدر تزعلني
ليان طالعت فيه بتحدي : انا رااح أزعلك يا يوسف و راح تقول ليان قالت
يوسف ناظرها و بنفس نظرة التحدي : العبي بعيد عني يا شاطرة ..
ليان انقهرررررررت بس ما راح تبين شي قدام يوسف
انقسموا فريقين ..
ليان كانت مع الفريق الي ضد يوسف ..
مع ايهم و رجاء..
اما يوسف و يعقوب كانوا فريق واحد
تتذكر كيف ركزت رمي الالعاب النارية الي من فئة (الكبريت)
على يوسف ..
و كيف جازاها بأنه فقع واحده بيدهاا
××××
ناظرت بيدها تشوف البقع البنية الي ارتسمت على كفها
لتتضح صورة يوسف و هو يرمي الألعاب النارية عليهاا
غمضت عيونها وهي تتذكر الألم كيف كان كبير في يدها
و كيف ظل يكبر في صدرها الى الحين ..
لازم تنتقم منه ...
أولاً لأنه جرح مشاعرها
ثانياً لأنه كان قاسي معاها
لازم تعلمه وشلوون راح تزعله
مثل ما وعدته من عهد طفولتها
مسكت جوالها و ارسلت مسج (لعيونك أفضى)
×××××××××××××××××××××××××××××××××
في المستشفى ...
دخل أحمد غرفة سامر و في عيونه شي غريب
سامر الي كان يلف ضماد على رجل أحد المرضى الي عنده
اشر للنيرس عشان تتابع العمل الي بدأ به
و استأذن من المريض دقايق و يرجع
مسك عضد أحمد و طلعه لبراا ..
أحمد : آسف , ما كنت أدري انك مشغول
سامر بقلق لأن هذي أول مره يشوف فيها أحمد يتكلم بهالطريقة: لا عادي ..
أحمد اكتفى بإنه ابتسم و قال : خلاص شوف شغلك
أحمد اعطى ظهره لسامر و مشى
لكن سامر مسك يد أحمد قبل ما يبتعد و طالع فيه : أحمد وش فيك ؟؟
أحمد بتعب واضح : ولاشي ...
النيرس طلعت و طالعت في سامر الي كان مثبت عيونه على أحمد
أحمد اشر له على غرفته : خلاص خلص شغلك وراح أقولك كل شي
سامر : والحين انت وين رايح ؟
أحمد : رايح أخلص شغلة مهمه ..
سامر : انا يخلص دوامي بعد ساعة .. ابي الاقيك أوك
أحمد : طيب طيب ..
سامر رجع غرفته و قلقه على أحمد يتزاااااايد
××××××××××××××××××××××××××××××××××
أخيراً ايهم التقى بيعقوب ركب السيارة على عجل
ايهم مد يده ليعقوب مصافح : وينك يا رجااال .. اختفيت كذا فجأة
يعقوب سكت
سكوته كان مخوف أيهم كثيييرر
ايهم بمرح : ايه , و على وين مودينا ؟؟
يعقوب طالع في ايهم : مدري , وين تبي تروح !!
ايهم لف وجهه عن يعقوب و طالع جهة القزاز
و بعد دقايق صمـــت ..
ايهم : أنا داري بإن الي مريت فيه صعب بــــ ...
في هذه اللحظة أو بعد انهاء ايهم لهذي الجملة انفجر يعقوب و قام يضحك ضحك هيستيري
ايهم عصب من ضحك يعقوب : انا ما انكت معاك ؟
يعقوب طالع فيه بنظرة قاااسيه : صعب ؟؟ الي مريت أنا فيه صعب ؟؟؟ أبوي
يتهمني و يكون بس شي صعب ؟؟ بكل بساطة تعبر هذا التعبير
لا تقولي ارجع البيت لأن هذا شي مستحـــــــيـــ ....
ايهم قاطعة : بس انت لازم ترجع , لو تشوف حالة أمي كيفـ...!!
يعقوب : وين أمي لما ابوي اتهمني ؟؟ وينك أنت لما صرت أنا انضرب قدام أخواتي ؟؟
وين يوسف و وين العائلة المتماسكة ؟.!!!!
ايهم انصدم من ردة فعل يعقوب الي كانت عكس شخصيتة الهادئة تماماً
ما قدر يكمل كلامه , أصلا مو عارف وش يقول ..!!
صح اتهامهم ليعقوب بذيك الصورة كان خطأ .. لا كان أكبر من خطأ , بس مافيه حل!!
قاطع يعقوب الهدوء الي ساد الموقف لعدة دقائق بتمتمه : انا بسافرر
ايهم رجع يطالع فيه وشد على قبضة ايده
لكنه تمالك غضبه و أخرج زفرة قوية بعدين بدا يرخي على قبضة ايده
وحاول يتسجمع كل هدوءة .. لا كان الهدوء الي قاعد يجمعه فووق طاقته : و وين بتسافر ؟
يعقوب طالع في ايهم بلا مبالاة : مدري يمكن نيوزلندا و يمكن أمريكا !! لأن فيه بعثتين بتروح
ايهم طالع في يعقوب بتعجب : من جدك ؟؟
يعقوب : ايه من جدي ..
ايهم : لييه طيب ؟؟
يعقوب حمرت عيونه من الغضب لكنه هو الثاني تمالك غضبه و قال : و كأنك ما تعرف ..!!!
ايهم : و متى راح تروح ؟؟
يعقوب : انا قدمت الأختبارين لكل البعثتين , والي أنجح فيها راح اروح أول ما يحددون الموعد
ايهم طالع فيه بتعب بس ما يعرف وش يقول ..!!
ليه حياتهم قاعدة تخرب واحد ورا الثاني ...؟!
رجع يطالع جهة الشباك و همس بينه وبين نفسه : على الأقل يوسف بيعيش حياته
×××××××××××××××××××××××××××××××××
دخلت حصة على فرح و سوسن و وسام في غرفة فرح ..
سلمت على وسام بتعجب , عادة ما تجي بدون موعد .!.!
حصة : وش أخبارك وسام ؟
وسام وهي تبادل حصة الابتسامة : بخير خالتي ..
حصة طالعت في سوسن و فرح : مابعد لبستم ؟ فرح امس عمك عبدالعزيز رجع من السفر
فرح طالعت فيها و قلبها بدأ يخفق بشدة ..
ما تدري ليه , بس طاري ان لها عم ثاني غير تركي يوترهاا
سوسن ابتسم : طيب طيب راح نلبس الحين ..
وسام وهي تحمل جوال فرح و تقلب فيه : فرووحه بأثبت قمي عندك
فرح هزت راسها موافقة ..
بعدين وقفت وسام و قالت : يلا حبيباتي اخليكم الحين تتجهزون
حصة : خلك معناا .. انت مو غريبه يا وسااام ..
وسام : لا خالتي تأخرت ع البيت بس جيت زيارة خفيفة
سوسن : وسامووه يا الدوبيه المرة الجاية جيبي جمان معاك
وسام : إن شاء الله ..
بعدين سلمت عليهم و طلعت بسرررعه و كأنها تحاول تهرب بشيء معهاا
فرح بضحكة : غريبه هالوسام
حصة تطالع في فرح : عاد اكشخوا اليوم بتجي مهاا
سوسن طالعت فرح و خبت ضحكتها بصعوبة ..
حصة : وش فييكم ؟؟
سوسن : ولاشي خالتي بس ما شفنا حنان لايكون نايمه ....!
حصة وهي تمسك راسهاا : يوووه من هالبنت متى راح تعتمد على نفسها
و بعدين طلعت و سكرت باب الغرفة وراهاا
وسام و فرح طالعوا في بعض و اطلقوا ضحكة عالية ..
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
أخيراً خلص دوام سامر , حس بالدقائق الي قضاها داخل غرفته
انها أطول دقايق عمره ..
كان يبي يتطمن على أحمد , مو داري وش فيه ..!!
اول ما طلع من المستوصف اتصل على جواله ..
سامر : الوو
أحمد : هلا سامر
سامر : وينك ؟؟
أحمد : افر بالسيارة
سامر : طيب تعالي
أحمد : انت بالمستوصف ؟؟
سامر : اييه أنا هناك ..
أحمد : أوكيه دقاايق وجايك
سامر : و انا بإنتظارك ..
جلس سامر بسيارته دقايق ..
و فتح أغنية عبدالمجيد عبدالله (انت العزيز)..
هو يحب هالفنان كثثثييرر , و هالأغنية بعد يحبها أكثر و أكثر
غمض عيونه و بدأ يتذكر جمال حبيبته الخرافي بنظره
كان يحس ان فرح أحلآآ مخلوقة في هذي الدنيآآ
اشتااق لهاا حيــــــل ..
ما يعرف كيف يوصف الشوق الي بداخله
قاطع سلسة أفكارة رنين هاتفه الجوال ..
((سااامي ؟؟))
سامر : الووو
سامي بنبرة حزن : هلا سامر
سامر بقلق: وش فيك انت بعد ؟
سامي حاول يخفي نبرة حزنه: وش فيني ؟؟
سامر : صوتك مو على بعضك
سامي بتردد : هاا .. لا بس أبيكم انت و هادي بموضوع
سامر : موضوع تبينا فيه أنا وهادي ؟؟
سامي : ايييه ..
سامر : طيب بس انا مشغول الحين ..!
سامي و كأن أحد سكب ماي باارد على راسه : طيب خلاص أجل نأجل الموضوع
سامر : على راحتك ..
سامي : طيب يلا في أمان الله ..
سامر : مع السلامة
أول ما سكر سامر السماعة كانت سيارة أحمد تقف أمام سيارته
طفى سامر سيارته و نزل لأحمد ..
ركب السيارة و سلم ..
أحمد : عليكم السلام
سامر : اييييه والله هالشغلة متعبه
أحمد : محد حلف عليك وقالك صير دكتور
سامر : ههههههه طيب بسررعه اعترف وش عندك ؟
أحمد ناظر سامر بتعجب , ما كان متوقع ان سامر راح يحس فيه بدون ما يتكلم
أحمد حرك السيارة : ولاشي .. بس متضايق اشووي
سامر وهو يقلب في جواله : اممم .. لايكون عشان ست الحسن
أحمد قلب وجهه أحمر و ضرب سامر ضربه خفيفه على كتفة : بتجيب اسمها على لسانك بأعلقه لك على حبل الغسيل
سامر : ههههههههههههه أفااا .. كذا يا أحمدوووش
أحمد : هههههههه أحمدووش , قسم أحس اني بزر حارتكم
سامر ابتسم لأنه يحس ان أحمد ارتاح اشووي ..
سامر : ما قلت لي وش فيك ؟؟
^
^
^
يتـــــــــــبع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى الأيام

avatar

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال   الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:41 am

××××××××××××××××××××
متمدد على سريرة يسمع الصوت الي حن له حيييييييييييل
ما توقع أبداً انه راح يشتاق لها أو لسوالفها أبداً ..
يوسف : و ان شاء الله انبسطتي ..!!
لجين : بصراحة كان ناقصني اسمع صوتك
يوسف بعد صمت استمر لدقايق : تصدقين .. حتى أنا اشتقت اسمع لصوتك
لجين بنبرة اتضحت عليها سعادتها : بجد والله ..!!
يوسف بإرتباك : هآآ .. يعني .. اشتقت اشووي
لجين بدلع : اممم .. أهم شي اشتقت لي , حتى لو شوي
يوسف بس سمع نبرتها ذي
حس بشي غريب داخله بس ماحب يبين : هههههه لبى الدلع أناا
لجين : يوسف .. ممكن أطلبك طلب
يوسف : آآمري
لجين : اممم بس اخاف تردني
يوسف : ما عاش من يردك
لجين : أبي صورة لك
يوسف غصب عنه ضحك
ما توقع ان هذا يكون طلبها : هههههه وش تبين بصورتي ؟؟
لجين : تكفى يوسف الله يخليك
يوسف : طيب طيب حاااضرين للغالين
لجين : صدق والله ؟؟
يوسف : صدقين .. كم عندي لجين أناا..!!
لجين : شكراً ..
يوسف : امم .. طيب ممكن أطلبك أنا الحين طلب
لجين بقلق : آمررني
يوسف : أبيك تغنين لي
لجين غمرها الارتياح ,
خافت ان يوسف يبي صورتها أو شي مثل كذا : اممم .. بس صوتي مو حلوو
يوسف : انا الي أحكم مو انتِ
لجين ضحكت : تيب مواافقة بس ترسل لي الصورة على طوول ..
يوسف : طيب وعد
لجين : تيب وش تبي أغني لك ؟؟
يوسف : اممم .. أي شي على ذووقك
لجين : حاااضرر
يوسف : يلاا غني لي ..
لجين : راح أغني بس مو لك , لأن كل الأغاني الي حافظتها حزينه
يوسف : طيب طيب غني أي شي , حتى لو تهزيء
لجين : هههههههههه تيب ..
يوسف : يلااا
لجين : زيين زيين يا المزعج .. احم احم
يوسف : ..........
لجين أختارت تغني ليوسف الأغنية الي تعرف انها أكثر أغنية يحبها من أغاني عبدالمجيد .. ما تدري ليه
بس كانت تحس أنها لازم تغني هالأغنية بالذاااات :
ماني راجع أتشمت // أو أشكيك و تشكيني
أصلا ما بقالي وقت // والي صار يكفيني
راجع بس أقولك شي // راجع بس أقولك شي
شايف نيتك فيـــني ؟؟
تذكر يوم جيت تقول // حبك راحت أوقاته
جاوبتك و أنا المسؤول // كل إنسان و نياته
جيت ترد لي ديني // جيت ترد لي ديني ..!!
شايف نيتك فيـــني ؟؟
مبدأ كنت أعرفه زين // وأحسب دايم حسابه
من يلعب على الحبلين // يخسر أقرب أحبابه
و هذي الحكمة ترضيني // هذي الحكمة ترضيني
شايف نيتك فيـــني ؟؟
ياللي غرتك دنياك // ناظر في البشر غيرك ..
لو دامت إهي ويااك // كانت دامت لغيرك
بعدي عنك يكفيني // بعدي عنك يكفيني
شايف نيتك فيـــني ؟؟
يوسف انصدم من صوتها , هو كان متوقع ان صوتها حلوو بس ما توقعه بهالروعه , هي مبدعه في الأغاني الحزينه الهادئة
بس لما يجي الموضوع عند الأغاني الأغاني الصاخبة صوتها ينبح بالمرررره ..
يوسف كان حاس انه سمع هالنبرة من قبل , لا كان حاس بشعور أقوى من كذا
لجين رجعته سنين لوراا نسيها من زمااان و الحين فتحت له جرااح قديمة
سكت لدقائق بدون تعليق و كأنه يحاول يشفي نفسه و بعدين قال : لجين .. صوتك يجنن
لجين بخجل : هههه لا تبالغ
يوسف بإنبهار : لا والله ما ابالغ , بجد صووتك خياااال
لجين بدلع : خلاااص يوسف , ما تعرفني انت يذبحني الحيآآ
يوسف بحب: يااربيه ع الي يخجلوون ..
لجين : ههههههههه وش اسوي يوسف والله أحبك
يوسف هنا خارت كل قواه الي كانت تمنعه من أنه يقول للجين انه بدا يحبهاا : حتى أناا
لجين جلست على حيلها بعد ماكانت منسدحه و قالت بتعجب : ايش قلت ؟؟
يوسف ابتسم : الي سمعتيه ..
لجين : لا وربي تعيدهاا
يوسف بغرور : طيب و اذا ما عدتهاا
لجين : راح أزعل
يوسف بنفس الغرور و الثقة : ازعلي
لجين تنهدت و رجعت تمددت ع السرير : تعرف اني ما اقدر اسويهاا
يوسف ضحك : حتى أناا
لجين ضحكت : ااه يا الدب , انا يكفيني اني أقدر اسمع صوتك
يوسف غمض عيونه : و انا بعد
لجين : يوسف .. انا داريه انه مو معقول تحب بنت ما عمرك شفتها , بس انا وربي أحبك موووت
يوسف : لجين.. أهم شي روحك , فيه بنات ملكات جمال بس روحهم مو شي و فيه العكس و انا استلطفتك لأنك طيبه حييل و حنونه
لجين : مستلطفني ..!!
يوسف : ايه , يعني انا مستحيل أكلم بنت هالمدة و أكون بس أبي العب , أصلا مو من عوايدي اني العب ع البنات أو اغازل
لجين بتنهيده : ادرري
يوسف بتعجب : كيف تدرين ..!!
لجين بإرتباك : هاا .. انا احس فيك
يوسف تنهد : لجين أبي اكلمك بموضوع كنت متردد أفتحه معاك أو لا , بس دام انتِ مثل ماتقولين تحسين فيني راح تفهميني أكييد ..
لجين : قوول يا قلبي ..
يوسف : اممم انا ابوي يبيني اتزو......
لجين شهقت : ايييييش ؟؟
يوسف : لجين ممكن تسمعيني للأخيرر
لجين بصوت باااكي : لاا .. لااا مستحيل ..!! تتزوج ؟؟ انت تبي تتزوج يا يوسف ؟؟؟
يوسف بخوف: لحظة لجين اشرح لك
لجين علت صوتهاا : مااابيك تشرح لي شي , و اذا كنت ضايقتك لأني كلمتك أنا آسفه و الله يهنيك بااللي تبي تاخذهاا
توت توت توت توت
سكرت الخط بـ وجه يوسف ,,
أول ما سكرت لجين أو بالأحرى (ليان) أطلقت ضحكة هستيريه
و رددت " والله أني خطيرة بالتمثيل , على هاللعبة لازم يعطوني جائزة الأوسكار ههههههه"
أما يوسف عصب , أول مره أحد ينزل من قدره لدرجة ذي !!
قفلت في وجهه حتى بدون ما تسمعه ..!!
زعل بس بعدين فكر " أكيد انها تبكي الحين بسببي .. أنا غبي ليه قلت لها .. لييييييييه"
رجع اتصل عليها مرره و مرتين و ثلاث بس لجين ما ترد
" ياااربي لا تسوي ذي بنفسها شي , والله اني غبي"
مسك يوسف جواله و ارسل لها مسج (لجين تكفييييين ردي)
و بعد دقايق وصله الرد
يوسف فتح جواله بلهفه كبيرة
لكن أول ما وصلت الرد تحولت اللهفه الكبيرة الى غضب يجتآح كل خلايا جسدة
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
دخلت فرح المجلس الي كان متواجد فيه عمها عبدالعزيز
و قبل ما تدخل أصرت أن سوسن تكون معاها ..
عبد العزيز وقف يطالع فيها ,
عبدالعزيز : هلا والله بفرح
فرح بخجل : اهلين فيك يا عمي
عبد العزيز طالع فرح بتفحص ..
كانت عيونها تشبه عيون أبوها كثير كثيرر
عبد العزيز مو مثل تركي , العواطف تآخذه بعيييد دايماً
حس بحزن عميق لأأنه قاطعه قبل يموت ...!
فرح ذهلت من شكل عمهاا
ما كان يشبه تركي أبد أبد
كان نحيف مررره و أسمر و عيونه واااسعه و حلوة مرره ..
تأملت فيه لدقايق ..
رجعت فرح خطوات لورا عشان تخلي سوسن تسلم عليه
سوسن أقتربت من خالها بحذر
جات بتسلم عليه على راسه لكنه دفها عنه
و طالع فيها بإمتعااض
لف عليه تركي و طالع فيه بتأنيب
سوسن ما قدرت تتحمل الوضع
طلعت تركض من المجلس
و فرح طالعت بتعجب !!
مو فاهمه الي صاار وشووو ..؟؟
عبد العزيز حاس انه مو قادر يسيطر على أعصابه
جلس و طلع علبة سجاير من جيبه
و اشعل واحدة
تركي بحده: عبد العزيز ...
عبد العزيز طالع في تركي و تذكر انه منبه عليه كم مره أنه ما يدخن بالمجلس
طفآآ السيجارة على الطاولة بقهرر ..
فرح متعجبة من أسلوب عمها عبد العزيز
أو بالأحرى ..
تعجبت ان عمها عبد العزيز ما عنده أسلوب ..!!
تركي أشر لفرح : فرح قولي لعمتك نوره تسوي شاي
فرح فهمت أن هذي تصريفه ..!
يعني من متى كان تركي يعتمد عليها بدل الانترفون في توصيل الطلبات الي مثل ذي ..!!
طلعت فرح من المجلس لكنها بقت بالقرب منه ..
تركي بصوت عاالي : لييه سويت كذا ؟؟
عبدالعزيز : أنا آسف
تركي امتص غضبه , هو يعرف تهور أخوه الكبير : عبد العزيز , إحنا اتفقنا ان هذي السالفة ما تطلع
كفااايه ..
عبد العزيز : بس أنا ماني قادر أنسى .. مو قااادر أنسى أبد , ذي أختي أختي يا تركي
تركي : و أختي مثل ماهي أختك .. الله يرحمهاا
عبدالعزيز : آآآخ .. هي لييه سوت كذاا ليييه راحت لييه لييه يعني ما لقت الا هذاك الحقيييرر
تركي : مقدر و مكتوب .. مقدر و مكتووب
عبد العزيز : شفت ياتركي .. أبو فرح و أم سوسن .. اثنينهم سووا الي براسهم و اثنينهم راحوا و تركوا لنا ذكراهم بس
تركي طالع في أخوه بنظرة حزن , عبد العزيز و حساسيته الزايدة
أما فرح الي كانت عند الباب واقفه انصدمت ..
اسئلة كثيرة جت في ذهنهاا ..
"وين راحت أم سوسن"
و " مين هو الي وصفه عبد العزيز بالحقير"
اسئلة كثيرة تبادرت لذهنها ...
راحت تجري للمحلق ما تقدر تسمع أكثر من كذاا
اشياء كثيرة تبادرت لذهنهاا
بس تخاف تواجه حقائق مرعبه جديدة
تعبت هي من الحزن , تبي تحس لو لمرة وحدة بالأمان
×××××××××××××××××××××××××
في نفس الزمان بإختلاف المكان ..
وسآم في غرفتها تكمل المخطط الي رسمته
لازم تصلح كل شي بعناية فائقة ..
أي غلطه لو صغيرونه فيه محتها كلياً
كل شي رسمته مضبوط ..
بس بآآقي آخر خطوة
و أصعب خطوة ..
اتصلت بعد تردد طووويل على الرقم الي أخذته من فرح
حمدت ربها مليون مره أن فرح تسيف الأرقام بالاسماء الحقيقة ولا تحط ألقاب
حست اشوي بتأنيب الضمير
لأنها قالت لفرح أنها راح تسيف رقمها عندها بس الحقيقة انها
تبي تآخذ رقم (هاادي) ..
هادي الي كان بالبيت يطالع التلفزيون أول ما دق جواله نادى بأعلى صووته على هشام الي كان فوق
هشام نزل بسرعه وهو متخرع ..
هشام : وش فيييك ؟؟
هادي : هشوومي جيب جوالي يدق
هشام : يالشييين هذا هو جنبك تحرك انت و خذه
هادي : بسرعه قبل يقفل الي دق .. والله لأعظك
هشام ناول الجوال الي كان فوق الطاولة البعيدة اشوي عن الكنبة الي متمدد عليها هادي
هشام : خذ
هادي : شكراً
هشام : احلااا يا شكراً
هادي : هههههههههههههههههه
بعدين رد : الووو
وسآم بتوتر : الوو
هادي أول ما سمع صوتها ارتبك و رخى صوت التلفزيون : مين معي ؟؟
وسام : هادي ؟؟
هادي : ايه نعم .. مين معي ؟
وسام : آآ .. أأ ..
توت توت توت توت
هادي ابتسم .. عرفها !!
و كيف ما يعرفها و هي الوحيدة الي تمتلك هالنبرة الخاصة
الخليط بين القسوة النعومة ,
أخذ جواله و طلع براا البيت و رجع أتصل على الرقم
أما وسام قفلت من الخوف
ما توقعت أن الكلام بيكون صعب كذا مع هادي
أبداً ما توقعت ان فيه رجال في العالم ممكن يخليها تصير كذاا
أعتلآآ رقم هادي شاشة الجوال
و وسام حست أن قلبها نط بحلقهاا و ردت بقلق
وسام : الوو
هادي : الواحد لما يتصل على أحد عيب يعطيه مشغول حتى بدون ما يقول مع السلامة .. طيب
وسام : آسفه غلطانة
هادي : مين يقول ..!!
وسام : نعم ؟؟
هادي : مين يقوول ..!!
وسام : يقول أيش ؟؟
هادي : انك غلطانه .. !
وسام : آآ ..
هادي : وسام ..
وسام : نعم ؟
هادي : ههههههههه الحين تأكدت انك هي
وسام حست بحرج كبييييرر بعدين قالت : أنا كلمتك بس
هادي : بس ايش ؟
وسام : أنا .. أنا
هادي بقلق : وش فيك ؟
وسام تنفست بعمق و قالت بهدوء بعد أن استجمعت قواها : طالبتك طلب ..
هادي بهدوء : آمري ..
وسام : أنا أمس انخطبت
هادي كأنه انصدم بعدين قال بهدوء : مبروك..
وسام حست بقهر ما تدري ايش سببه : لا تبارك , الي خاطبني قد جدي ..
هادي بتعجب: كيف يعني ؟؟
وسام : الي خاطبني أكبر من أبوي
هادي شهق : وانت وافقتي ؟؟
وسام : لا طبعاً , بس أبوي مصر يزوجني اياه لأنه وعده من زمااان
هادي بتعجب : معقووول ..!!
وسام :ايش ما تصدقني يعني ؟؟
هادي : لا مو كذا بس يعني
وسام : هادي لو سمحت .. , ممكن تساعدني !!
هادي : بأيش أقدر اساعدك و أنا حاضر ؟ ..
وسام : أبيك تروح عند أبوي و ....
هادي : ايه كملي ..؟
وسام : آآ .. مادري كيف أقولهاا
هادي : عاادي قولي ..؟ وشوو !!
وسام : و تقوله لما صار لي الحادث .. آآ
هادي : وشفيك وسام .. تكلمي ؟؟
وسآم : .....................
هادي و كأنه فهم على وسام : لا يكون قصدك
وسآم بأمل انه فهمها : ايه بالضبط
هادي : ههههههههههههههههه مجنونة انتِ
وسآم بحرج كبييرر : هادي ممكن تساعدني ولا لأ ؟؟
هادي : أولاً من وين جبتي رقمي ؟؟
وسآم بهدوء : لا تغير السالفة
هادي : ممكن تجاوبيني ؟
وسآم بتردد: من جوال ابوي..
هادي بهدوء : بس انا ما اعطيته أبوك
وسآم "أقوله أني اخذته من فرح!! بس يمكن فرح تزعل, خليني اصرفه أحسن":الا يمكن انت ناسي
هادي على نياته: يمكن ,!
وسآم : و هذا من حسن حظي
هادي : ليه من حسن حظك ؟
وسآم : عشان يا مسيوو هادي ما تخرب علي مخططي الي راح نمثله قدام أبوي
هادي : هههههه و انتِ على بالك أني لو رحت لأبوك و قلت له أني حبيتك يوم الحادث راح يوافق ؟؟!
وسآم بخجل و خيبة أمل كبيييييررة خلتها ترفع صوتها بأعلى قوتها: غــــــــــــبي
هادي بصدمة : هاااه ..!!
وسآم ارتبكت لأنها علت صوتها عليه: أنا مو قصدي كذاا ..,
هادي عصب بس ما بغى يوترها : أجل ؟؟
وسآم :أبيك تقول لأبوي .. إني .. إني .. إني
هادي : إنك أيش ؟؟؟
وسآم : إني ... اناا .. يعني ,
و كملت بسرعه : فقدت ......
وخارت كل قوى وسام ولا قدرت تكمل بعد هالكلمة
هادي شهق كأنه فهم ..
ساد الصمت بينهم لدقائق بعدين نطق هادي
هادي : طيب اسمعيني , خلي مخططاتك البايخة على جنب و أنا راح اتصرف
وسآم بقلق: وشلون يعني ؟؟
هادي بثقة : انتِ ما عليك ...سوي الي أقولك عليه و بس
وسآم بخوف : يعني وش رآح تسوي !!
هادي : ما عليك ..
وسآم : طيب بس قولي وش بتسوي , عشان أكون بالصورة
هادي : الحين انتِ بس اعطيني اسم العجوز ذا خطيبك *(وشدد على كلمة خطيبك)* و رقمه أو مكان شغله
وسآم : ما اعرفهم كل ابوهم ..
هادي : وشدعوه !!
وسآم : ما عليك راح ادبرهم من أبوي ..
هادي : طيب ارسليهم مسج
وسآم : اوكيه
هادي : لا تسوين أي شي ما أقولك علييه مفهوم ..
وسام : حاضر
هادي : تمام , أجل انتظر المسج
وسآم : هادي
هادي : نعم ؟
وسام : شكراً
هادي : على أيش ؟
وسام : لأنك وقفت معي ولا سكرت بوجهي
هادي ابتسم غصب عنه : العفوو
وسام : مع السلامة
هادي : لحظة ..
وسام : هلاا
هادي : أنا أحب الشعر الطويل
وسام بتعجب : نعم ؟؟
هادي : هههههه ولاشي .. أكيد اني خرفت , يلا مع السلامة
وسآم : ههههه مع السلامة
قفلت وسآم من المكالمة وهي متخوفة من الشي الي ممكن يسويه هادي
بس في نفس الوقت متطمنه لأنه (هادي) ...
و لأنها تقدر توثق فييه ..
قامت من مكانها و راحت جهة المرايه
طالعت في شعرها المقصوص ..
لأول مرة في حياتها كلها تتمنى لو أن شعرها طويل ..
تأملت شعرها و تنهدت ..
يااربي وش هالشعور فجأة
طلعت من غرفتها و راحت لمكتب أبوها عشان تجيب المعلومات الي طلبها هادي
×××××××××××××××××××××××
سوسن قفلت على نفسها بالملحق الي تعودت أنه يكون سجنهاا
فرح لها ربع ساعة تترجى سوسن تفتح الباب
لكن سوسن ما سمعت لهاا
و بعد إلحاح كبير من فرح استسلمت سوسن و فتحت الباب
و عيونها مليآآآنه دمووع
فرح حضنتها بقوووة و سألتها : وش فيك يا بعدي ؟؟
سوسن : حرااام كذا .. لييه لييه لازم نتعذب طوول عمرنآآ لييه ..!!
فرح : خلااص سوسن حبيبتي خلااص
سوسن : تعبااانه أنا تعباانه يا فرووحه
فرح : سوسنتي حبيبتي يكفي ..
سوسن : آآه يا فرح , قلبي يعورني تعبت انا من هالعذااب تعبت
فرح : سوسن ممكن تحكين لي عشان افهم
سوسن وهي تمسح دموعهاا : كل الحكاية اني بنت واحد مرمي بالسجن
شهقت سوسن بقووة و بدأت ببكاء قوي يعور القلب
بكاء يقهر العدوو فكيف الصديق !!
فرح بكت مع سوسن
بكت بحرقة لأن بكاء سوسن كان يقطع القلب
فرح : حبيبتي سوسن .. خلااص انسي انسي
سوسن : كيف أنسى , كيف انسى و كل الي هنا يعايروني بأبووي .!! الأب الي مفروض ينرفع الراس فيه
فرح بصوت باكي : خلااص تكفين خلاااص
سوسن : أنا عايشه هنا من ولادتي ولا أدري عن شي بس الله يسامحه عمي عبدالعزيز
قبل سنتين عصب علي و قال هالسالفة قدام الكل .. قدام الكل, الشي الي خرب علي عممري كله
فرح بخوف كبيييرر: سوسن حبيبتي هدي تكفيين
سوسن : عمي تركي قالي من زمان أن كل عمامي ميتين بس عمي عبدالعزيز قالي ان انا عندي أعمام
تتوقعين أن اعمامي مسجونين مثل ابوي عشان كذا يخبوني عنهم !!
فرح حطت يدها على شفايف سوسن يعني يكفي
و سوسن رمت نفسها على مخدتها و حضنتها بعمق و كملت سلسلة بكاها
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ××
في نفس الوقت ..
كانت نوف في غرفة نواف ..
نوف جالسة على كرسيها المتحرك مقابلة للسرير الي جالس عليه نواف: ياااربيه متى راح يروحون الضيوف مليييت
نواف : ههههههههه طيب ليه ما تجلسين معاهم ؟
نوف : مادري ما يعجبني اسلوبهم بالكلام
نواف : ههههههه الله يعيييننا لازم ما نجيب ألا ناس مثقفين عشان يقعدون معاك
نوف : لا عاد مو مثقفين بس مو مملين
نواف وهو يطقطق بالكمبيوتر : طيب روحي أجلسي معاهم اشوي أكيد الحين بيروحون
نوف : وانت ليه ما تروح للمجلس ؟
نواف : كنت هناك بس بعدين قالوا راح تدخل فرح و طلعنا انا وحمزه و حاتم
نوف بضحكة : ايييه طلعت عشان فرووحه , لو وحده ثانيه ما طلعت
نواف طالع في نوف بجدية : نوف .. تعرفين طبعاً اني أبيهاا
نوف : اييه اعرف
نواف : و تعرفين رأيها ؟؟
نوف بتردد : هاا ؟؟ ايه ! لا!
نواف بشك : نوووف
نوف بقلق : لاا وش يدريني أناا !!
نواف : تكفين نوف أبي اعرف رأيها
نوف : طيب راح اسألهاا
نواف : المفروض هي ترد لي خبر بس أنا ابيها تفكر اشوي
نوف : يصحلها واحد مثلك
نواف : هههههههههه الله يسعدك
نوف وهي ترفع يدهاا : ياارب يتحقق الي ببالك يا نواف
نواف بحب : آمين
نوف : نواف .. انت تحبها ؟
نواف إنحرج مرره و ضرب أنف نوف بسبابته ضربه خفيفه : لسه صغيرة على هالسوالف
نوف : نواف تكفى قوولي ..
نواف : نوووووفااا ,,
نوف : عشان أساعدك إذا كنت تبيهاا
نواف طالع في نوف بنظرة جديه و قال : نوفاا .. أنا ابيها بجد و مستعد أحقق الي تتمناه, بس مابيها تكون مجبرة أهم شي عندي بالأساس سعادتها , و اذا كانت مع غيري راح أكون متفهم
نوف : امممم .. طيب اذا صار نصيب بينكم ما راح تنساني موو
نواف وضع يده الكبيرة الرجولية على رأسها الصغير و بدأ يحرك شعرها الناعم بسرعه فائقة : وفيه أحد يقدر ينسى أميرته الصغيرة ..!!
نوف و نواف هذول الاثنين كل واحد يمثل للثاني الكنز الخاص حقه
أسرار نوف عند نواف و أسرار نواف عند نوف , ما يحبون يتكلمون إلا مع بعض
ولا يرتاحون إلا مع بعض ...
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
في صبآآح اليوم التآآآلي ...
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
في بداية لحظات الفجر الأولى
البااااب يندق بقوووة كبيرة
خلونا نتكلم أشوي عن باب الفيلا الي تندق
فيلة جبر و سلمان فيلتين مختلفتين ملاصقة لبعضهما
يفصل بينهما سور و بداخله باب ليسهل الحركة و لاانتقال بين الفيلتين
عائلة جبر .. أصبحت أحمد فقط .. بعد وفاة أخوة التوأم حمد و طلاقة لزوجته ..
أما عائلة سلمان فكانت ابنته الوحيدة منى و ابنه الوحيد علي و زوجته عائشة ..
أحمد صحي من نومه مفزوع ..
مين الي ممكن يدق الباب بهالوقت و بهالشكل ..!!
نزل الدرج و لقى ابوه عند الباب الداخي واقف و جنبه واقف الضيف الغريب الجاي بالوقت الغريب..!!
أحمد وقف لدقائق يطالع في ردة فعل ابوه الغير متوقعة
جبر : جــ .. جــ .. جابر ؟؟؟؟
جابر يطالع في جبر بكبرياءة المعتاد : اييه أجل نسيت أخوك !!
جبر : بس بس .. مستحيل !!
جابر : وش هو المستحيل ؟
جبر : انت .. انت .. مو بالسجن ؟!
جابر : و الي يدخل السجن ما يفرجون عنه !! ما يطلع ؟ يقعد محبوس طوال عمره هناك
جبر : بس
جابر بصوت عآلي: يكفي انك اعتبرتني ميت , يكفي انك قطعت علاقتك فيني من دخلت هالسجن
جبر بألم : جــ ..
جابر لف وجهه عن أخوه و تأمل في أحمد الي واقف بعيد عنه
أحمد أقترب بخوف ..
كان خايف , و هذي أول مره بحياته يخآف من مواجهة الواقع
من أمس وهو حاس ان فيه شي راح يصير , من أمس و هو غاث سامر و محسسه ان فيه شي غير طبيعي بيصير ..!!
بس ما توقع ان هالشي يكون غير معقول الى هذي الدرجة..
يكون عــودة ميت ..!!
عودة (أبوه) ,,, (جابر)
جابر مسك أحمد من عضديه بقوة : انت أحمد ولا حمد ؟؟
أحمد أهتزت كل خلايا جسمة بقوة و بعنف طالع في عمه بسرعه طالب شرح و تفسير لكل الي يشوفه!!
جبر فهم على أحمد و همس : هذا أبوك يا أحمد ..
أحمد و الدمعة نازله من عينه .. : بس أنا ابوي........ مات ؟!!
جابر لف على جبر بحده و قال بصوت عالي : ماات ؟؟؟؟
جبر بهدوء و هو مركز عينه على أحمد: لا .. ابوك ما مات ...
أحمد بغضب : يعني .. يعني أبوي ما مات و انت كنت تكذب علي ؟؟!!
جبر : كنت مجبرر
أحمد و هو يمسح بقايا آثار الدمعة الي حرقت قلب جبر : وش الي يجبرك تكذب علي ؟؟ خليتني أعيش اليتم و أنا ابوي حي .. لييه لييه ؟؟
جبر بصدمة : انا خليتك تعيش اليتم !! انا الي عوضتك يا أحمد خليتك تعيش اليتم
أحمد بقسوة ما فهم ليه طلعت وقتها : مهماا سويت .. الأب يبقى الأب و العم يبقى العم ..
جبر سكت من هول كلام أحمد و قسوته علييه ..
جابر احتضن أحمد : اه يا ولدي .. ما تصدق قد ايش اشتقت لك أنت و أمك و اخوانك
أحمد بألم : يبه أمي و الي كانت حامل فيه توفوا من زمااان من زمااان و حمد بعد يا يبه توفى قبل يحقق حلمه و أنا .. أنا ما عاد بقي لي أحد
جابر بحزن : لاحول ولا قوة إلا بالله ..
جابر بهدوء: بس سوسن لسه حيه
جابر طالع في جبر بسرعه و قال : سوسن .. سمتها سوسن ..!!
غمض عيونه و تذكر كيف كان يتمنى انه يجيب بنت من زوجته ويسميها سوسن , و هي حتى بعد ما طلقها و بدون ما يقولها عن السبب الحقيقي سمتها سوسن ...
أحمد طالع في جبر بسرعه ..: ايييييييش ؟؟
جبر : الي سمعته
أحمد فقد أعصاابه و مسك عمه من ثوبه : وين أختي ؟؟ وين سوسن ؟؟ وينهاا !!
جبر دف أحمد بقووة على الأرض و قال بصراخ : استح على وجهك أنا عمك مو صديقك تمسكني بهالطريقة
أحمد حس بإحراااج كبيييييييرر بس الصدمة ذابحته ذبح و قال بخجل : أنا آسف يا عمي ..
كانت كلمة (عمي) الي قالها أحمد بمثابة طعنة السكين الي اخترقت صدر جبر
عمره ما ناداه (عمي) في حياته كلهاا ..
دايما كان يناديه أ(بوي) ..
جبر هو الي ربى أحمد لما دخل ابوه السجن ..
ابو أحمد دخل السجن لما كان عمر أحمد و حمد 5 سنين و كانت امهم حامل
جبر ما كان يجيب عيال عشان كذا قرر يربي عيال أخوه ..
زوجة جابر (أم سوسن) بعد ما طلقها راحت بيت أخوها و عاشت هناك ببكاء مرير تعبها ,
و ولدت بعملية قيصريه و ماتت أثناء العملية أما سوسن نجت بصعوبة ...
زوجة جبر كانت تحب زوجة جابر كثيييرر عشان كذا قررت تكذب ع الكل
و تقولهم إن سوسن ماتت مع أمها بالعملية ولكن سرعان ما عرف جبر بالحقيقة و طلق زوجته
مع انه كان يحبها و طلب من تركي انه يرجع بنت أخوه
بس تركي رفض و قال مثل ما دخلت بيتي و عاشت شهور ما سألتم عنها ما تطلع منه
و صارت هوشه بين تركي و جبر ..
فقام تركي و طرد جبر من بيته
جبر ماحب يسوي مشاكل ممكن تئذي أحمد و حمد و يعرفون أن ابوهم في السجن
و هذا ممكن يأثر عليهم نفسياً فسكت عن سوسن و صار يعرف أخبارها من بعيد لبعيد ..
و قال لأحمد و حمد انها ماتت ..
اما تركي فقال للكل ان عم سوسن الوحيد مات عشان كذا هو ولي أمرها الوحيد
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ×××× ×××××
في نفس الوقت و في مكان مختلف تماماً ..
كانت ليان تعاني من أزعاج يوسف ..
كل دقيقة يدق عليهاا
من أمس مزعجها تلفونات و مسجات
و أخيراً ردت ليان أو بالأحرى لجين عليه بعد ما زهقت من إزعآآآآجه
لجين : الوو
يوسف : حراام عليك عندي دوام الساعة 7 وانتِ مسهرتني للحين بس ادق عليك
لجين بزعل : و المطلوب ..!
يوسف بغضب: أولاً وش الرسالة البايخة الي مرسلتهاا
لجين : عادي دعيت على نفسي انت شكوو ..
يوسف بحده : لجييين
لجين :وش فيك .. كل الي كتبته (يارب أموت) , و هذا شي انا اتمناه الحين
يوسف تنهد محاول امتصاص الغضب العارم الي اجتاحة: حراام عليك يا لجين تقولين كذا ..
لجين : يوسف حبيبي .. الحين انت بتتزوج و انا لازم اتركك في حالك مستحيل أكلم واحد متزوج واهدم حياته , و أنا بصراحة مستحيل أتركك فالحل الوحيد أني أموت
يوسف بضعف: لجين .. انتِ حياتي
ليان اهتزت من الداخل لما سمعت هالكلمة من يوسف ..
معقوول طاح في لعبتهاا كذا !!
بهالسهولة ..!!
معقولة يوسف دلخ لهالدرجة يعني !!
كان فيها ضحكة انتصار ودها تطلقها
خلااص هذا الي كانت تبيه و حصلته ..
كانت تبي تكسر راسه و تخليه يعترف انها تقدر تخليه يحبهاا
لجين : انا حياتك ؟؟
يوسف : ايه والله أني حبيتك , وحسيتك قريبه مني كثييييرر
لجين : اممم .. بس انت راح تتزوج
يوسف : انتِ دليني بيتكم و انا الحين أجي اخطبك
ليان انفعلت ..
وش تقوله الحين !!
وين بيتنا الي راح اوصفه له !
وش اقوله هذا؟؟
يا لييل الورطه
لجين : يوسف حبيبي عندي انتظار بأكلمك بعدين اووكيه
يوسف : اهم شي راضيه عني
لجين بكبرياء : ايه راضيه يا عيوني
يوسف : اوكيه حبي :: باااي
لجين : بااايوو
قفلت ليان السماعة و أطلقت ضحكة عالية ..
خلاص الحين راح تحرق الشريحه
ما عاد لها لزمه في نظرهاا ..!!
بس لازم تسجل صوت يوسف أولاً عشان يبقى ذكرى إنتصارها عليه
رجعت تفكر بهدوء ..
"بس هذا مو انتصار ..!!"
" انا لازم أحقق انتصار أكبر منه , طوال عمري أخطط لهالحظة ما راح اخربها على نفسي"
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× ××
بعد صلاة الظهـــر .,.
توها صحت من نومهاا
الي صار أمس خلا فرح تسهر في غرفة سوسن
حتى صلاة الفجر و بعد ما تأكدت فرح أن سوسن نامت راحت غرفتها عشان تصلي
و ترتاح اشووي ,,
قامت فرح دخلت الحمام و غسلت اسنانها و أول ما طلعت لقت نوف في وجهها
نوف بإحراج : سوري ما كنت أدري انك توك صاحيه ..
فرح بحب : لا عاادي يا قلبي ..
نوف : فروحه ممكن أجلس معاك اشووي
فرح : الله وش هالرسميه يا نوافتي أكيد عندك سالفة ولا ما كان قلتي كذاا
نوف حست بإحراج اكبر يعني فعلاً اسلوبها كان يدل على أنها راح تسألها عن شي : امم تقدرين تقولين ..
فرح : اوكيه حبيبتي .. بس بأصلي و أجيك
نوف : أجل أنا باطلع لصالتك الصغيرونه ذي و انتِ خذي راحتك
فرح : لالا عادي خلك هناا
نوف : طيب ..
فرح اتجهت لسجادتها و فرشتها و لفت الشرشف على وجهها بإحكام و كبرت ..
أما نوف بقت تطالع فيها ..
تتمنى لو انها تقدر توقف عشان تصلي مثل بقية الناس
تحس في أن الوقفه للصلاة لها معنى ثاااني
وقفة ما يحس فيها إلا فاقدهاا ..
نزلت نوف عيونها لحضنها و طالعت في رجلها
رجلها الي ما تقدر تشيلها ..
تنهدت بقوووة و حاولت تخلي هالموضوع اشوي على جنب
تبي تتكلم مع فرح بإرتياحية عشان موضوع أخوها و حـبيبها (نواف)
تبي تعرف آخر قرار ,, فرح تأخرت كثيير ولازم يكون هناك رد
و بعد دقائق فرح انهت صلاتها و لفت شرشفها و سجادتهاا
و اتجهت على الكنبة الي كانت نوف جالسة جنبهاا ..
جلست فرح و ابتسم : هلا يا نوفآآ ,, آمريني
نوف ضحكت : حتى نواف يقولي نوفآآ وش سالفتكم شايفيني علك
فرح ارتجفت لما سمعت طاري نواف : هاا .. هههههه لا بس هذا أقرب دلع
نوف إبتسمت : طيب أنا ما أحب أبدأ بمقدمات طويلة و كلام فاضي
فرح بقلق حاولت تخفيه ورا ابتسامتها : اييه احسن
نوف : نوااف
فرح زالت البسمة عن شفايفها و قالت : وش فيه ؟
نوف : مافيه الا كل خيرر .. بس انتِ تأخرتي في الرد عليه
فرح نزلت راسها و خبت وجهها بين كفيها بعدين مسحت عليه بتنهيده طويييييييله : حبيبتي نوف إنتِ تعرفين رأيي بالموضوع زيين
نوف : بس .. أكيد فيه سبب
فرح : أبي أكمل دراستي
نوف : طيب كمليها مع نواف والله نواف مو شين و ...
فرح مقاطعة: مو عن شين أو مو شين بس تعرفين الدراسة يبي لها فراغة و الزواج مسؤولية
نوف : فروحه هذا مو سبب انتِ قلتي لي أنك كنتِ المسؤولة عن بيت خالتك الله يرحمها
فرح بتوتر : اييه بس فيه فرق
نوف : وشوو الفرق
فرح : يعني انا كنت مسؤولة عن طبخ و غسيل و هيك شغلات و كانت خالتي تساعدني بس انا ما كان عندي زوج ..
نوف : هههههههه طبعاً ما تتوقعين أن نواف بيقولك اطبخي و اغسلي , انتِ هنا عندك بدل الخدامة خدامتين , و لو تحتاجين وحده خاصة فيك لا نواف ولا ابوي راح يقصرون معك
فرح : بس هذا مو قصدي , انتِ تعرفين يعني ...
نوف : أعرف ايش ..!! ما عندك أي عذر الا انك ما تبغين نواف لذاته
فرح : حبيبتي نوف نواف ما ينعاب بس انا مابي اتزوج
نوف : لييه ما تبين تتزوجين
فرح بدون وعي : وليه انتِ ما.....
نوف شهقت قبل ما تكلم فرح كلمتها و بدت دموعها بالإنهمار
فرح شهقت و حست بغلطتها
قامت من مكانها و جلست عند رجل نوف : نوف حبيبتي أنا آسفه ما أقصد .. آسسفة
نوف وهي تشهق : الحين عرفت ليه انتِ ما تبين نواف , تخافين لا يطلعون عيالك مثلي لا تخافين
المرض الي فيني مو وراثي
و بعدين دفت فرح عنها بقوة و حاولت تخرج
لكن فرح راحت لها و مسكتها و لفتها جهتها : نوف حبيبتي مو قصدي كذا لا تظلميني
نوف : أجل اش قصدك ؟؟ وش السبب ؟؟ ايييش !!!
فرح : ......................
نوف تحاول تفك كرسيها من يدين فرح: خلاص يا فرح وضحت الصورة , وضحت
فرح : نوووف
نوف لفت بقوة على فرح : نعم وش تبين ؟
فرح بدون وعي لكلماتها : أنا موافقة زين .. أنا موافقة
نوف بغضب: مابيك توافقين شفقه علي
فرح بتردد : مو شفقه خلاص أنا غيرت رأيي
نوف بصوت عالي أرتد إلى مسامع فرح كالصاعقة: لو ما كانت شفقة الحين تروحين لأبوي و تقولين له انك موافقة


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
××××××××××××××××××××××××××
داخل مكتبة الفخم ذو الطراز الرفيع ..
رفع سماعة التلفون و ضرب رقم (تركي) بدون تردد ..
أجل هالسالفة كثييرر , لكن الحين راح يحسم الموضوع
محمد : الوو السلام عليكم ..
تركي : وعليكم السلام و رحمة الله ..
محمد : كيف الحال يا أبو حاتم ؟؟
تركي : الحمدلله في تمام الصحة و العافية
محمد : جعله دوم يا أبو حاتم
تركي : يدوم عزك يابو يوسف ,,
محمد : والله انا متصل عليك عشان اتمم الموضوع الي بدا فيه ولدي , واسألك عن رأي البنت عشان نخطبها رسمي ..
تركي : هاا .. والله نسبكم ذهب يا أبو يوسف و محد يقدر يرده
محمد : ماعليك زوود , بس احنا نبي نعرف رآي البنت نفسهاا و انا اتصلت فيك عشان تصير الكلمة كلمة رجال , ولا ابيها تختلط بكلام الحريم و سوالفهم
تركي : عين العقل كلامك يابويوسف
محمد : أجل خلاص شوف لنا موعد يناسبكم عشان نتقدم للبنت رسمي ..
تركي : خلاص إن شاء الله يوم الخميس..
محمد : بس اليوم سبت , خلها الاثنين و الخميس نسوي ملكة ..
تركي : مو كأنه بدري ع الملكة ..!!
محمد : شوف احنا راح نسوي ملكة صغيرة بالبيت بس عشان الولد مستعجل , و الحفلة نخليها بعدين
تركي : خلاص الي تشوفه ..
محمد : خلاص أجل بيكون بيننا اتصال
تركي : ايه أكيد ..
محمد : يلا في أمان الله
تركي : مع السلامة
تركي أول ما سكر أتصل في حصة بسرعة عشان يمديها ترتب للملكة الي مستعجل فيها محمد
و هو متعجب كثييير من أسلوب محمد , لأانه عادةً يحب يتأنى في الأمور
ليه هالمرة كان مستعجل حده .. الأثنين خطبة و الخميس ملكة ..!!

×××××××××××××××
وقف هادي سيارته أمام باب أحدى فروع الشركات الكبيرة في المملكة ...
و نزل بسرعه و قلبه يدق بعنف , مع أن هادي واااثق من نفسه جداً
إلا انه هالمره خايف ان خطته تفشل ..!
و اذا فشلت كيف راح يقدر يكلم وسآم بعد كذا ..!!
وش راح يقولهاا ؟؟
( والله انا خربت كل شي سامحيني) ..!!!
استنشق كمية كبيرة من الهواء و بعدين طلع من سيارته بوثوق مزيف ..
دخل و سأل على طول عن مكتب المدير ,
و أول ما وصل هناك استوقفه السكرتير بسؤال سخيف : عندك موعد ؟؟
هادي : لا
السكرتير : أنا آسف ما اقدر ادخلك ..
هادي : اممم .. طيب المدير عنده أحد ؟؟
السكرتير : لا بس بعد اشويه عنده اجتماع وطالب محد يزعجه ..
هادي : طيب أنا ابيه بشغله ضروريه
السكرتير : أنا آسف بس هذي أوامره
هادي : طيب ممكن تكلمه تسأله
السكرتير : بس هو طالب محد يزعجة
هادي : طيب راح انتظره هنا
السكرتير : أقولك عنده اجتماع بعد اشويه ممكن أكتب لك موعد و تجينا بعدين
هادي : و متى أقرب موعد ,,؟
السكرتير وهو يقلب دفتر بيده : اممم .. بعد اسبوع
هادي : اسبووع ..؟؟!! لالا أنا ابيه ضروري ..
السكرتير : هذا أقرب موعد .. في غيره ما اقدر افيدك
هادي : لا يخوي اسبوع بعيد مره ..
و على كلمة هادي الأخيرة دق جهاز السكرتير ..
أبو خالد : جاسم اطلب لي شاهي الله يرضى عليك ..
السكرتير : على أمرك أبو خالد
أبو خالد : بسرعه الله يعافيك
السكرتير : لحظة طال عمرك
أبو خالد : نعم ؟
السكرتير : فيه واحد هنا يقول انه يبي يقابلك ضروري
أبو خالد : عنده موعد ؟؟
السكرتير : لا بس يقول ضروووري جداً
ابو خالد : طيب دخله
السكرتير : على أمرك ..
بعدين لف على هادي ..: ممكن تتفضل الحين ..
هادي تنفس بإرتياحية .. و دخل عند أبو خالد
و انصدم لرؤيته للمرة الأولى
كان أبو خالد رجل عجوز , يميل الى البدانه , جسمه مترهل قليلاً , شنبه كثيف و أبيض
أبو خالد : تفضل استريح
هادي : الله يطول في عمرك و يزيد شانك ..
أبو خالد : ايه .. تفضل قول الي عندك بس ممكن تختصر عشان عندي اجتماع
هادي : اا .. بصراحة مادري كيف افتح معاك هالموضوع ..
أبو خالد : يكون أحسن بدون مقدمات ..
هادي : وسآم
أبو خالد غلف تعجبه بهدوء قاتل : وش فيهاا ..!!
هادي : بصراحة .. بصراحة ..
أبو خالد : أخلص بصراحة وشوو ..!
هادي لف وجهه : مادري وش أقولك ,,
أبو خالد : داري انك من شباب هاليومين الي يبون يقطعون أرزاق بنات الحلال بس يكون في علمك
وسآم بنت من أشرف العوايل ولا انت ولا عشرة من أشكالك يقدرون يغيرون نظرتي لها
و يكون في علمك الي جاو قبلك كانوا اشطر بلا كلام هبل و اذا كانت تتصرف اشوي بخشونه هذا ما يعني انها صارت رجال , و الحين تقدر تتفضل برااا لأن أنا عندي اجتماع الحين ..
و قف أبو خالد و وقف وراه هادي الي مابعد استوعب الكلاام الي قاله أبو خالد
و قال بصوت عالي : لحظة ..
دخل على هذي الكلمة السكرتير و هو حامل الشاهي حطه على الطاولة و همس في أذن
أبو خالد إن الاجتماع راح يبدأ بعد 5 دقايق ..
أشر له ابو خالد انه جاي بعد اشوي و طلب منه الخروج ,,
أبو خالد تنفس بهدوء و رجع جلس : نعم وش عندك بعد ؟؟
هادي : انا مو جاي عشان هالسبب الي تفكر فيه ..
أبو خالد : أجل جاي عشان وشوو ؟؟
هادي : أنا .. أنا .. في الحقيقة أنا ..
ابو خالد يطالع في ساعته بملل و بعدين شرب من الشاهي الي جابه جاسم : ايه كمل اسمعك
هادي : في الحقيقة أنا أبي وسآم
أول ما سمع أبو خالد هالكلمة نزل الشاهي بقوة من عند شفتيه ..
و قال بصوت حاد : تبي أيييش ؟؟
هادي بيموت من التوتر و القلق يكفي انه جاي مكتب الرجال بيدينه و يقوله لا تخطب هالبنت لأني أبيها
بس ما كان بيده غير هالفعل الجنوني تنفس الصعداء و قال بوثوق مزيف : الي سمعتاه
ابو خالد : قلت لي وش اسمك ؟؟
هادي : هـادي هاني الـــ ....
أبو خالد : عمري ما سمعت بهالعايله ..!!
هادي : ايه أنا عايلتي متواضعه و انا لسه طالب في الكلية في بداية حياتي , عشان كذا ما قدرت اتقدم لها
أبو خالد : وهي تعرفك ؟؟
هادي "أقوله ايه!! ولا لأ .. أخاف اورط وسآم .؟" : يهمك تعرف ؟!
أبو خالد : طبعاً
في هاللحظة دق السكرتير : ابو خالد الإجتماع بدأ , لو سمحت تفضل
أبو خالد بحده : أجله ..
جاسم : بس يابو خالد انت مأجله مرتين.......
أبو خالد :اممم ..... خلااص خلاااص بس قول أني راح اتأخر دقايق
جاسم بتعجب : على أمرك ..
أبوخالد رجع يطالع في هادي : كمل كلامك ..
هادي : آآ .. كنت أبي اسألك لأن حاجتي عندك , و انا ما جيت عندك إلا لأنك كريم و أخلاقك عالية
أبوخالد يطالع في هادي بهدوء : تبيني اترك خطيبتي لأني كريم و أخلاقي عالية ..!!؟
هادي بخجل : لا .. يعني .. البنت تبيني و انا ابيها من زماااان
أبو خالد بنظرة متفحصة لوجه هادي الي بان عليه التوتر : طيب اتصل عليها
هادي : هاا ..
أبو خالد : اتصل عليها , أبي اسمع لو كانت تحبك أو لا ..!!
هادي بتوتر كبيير ما عرف كيف يتصرف ما يمديه حتى يرسل مسج يقول لوسام عن الخطة ..
أبو خالد بنظرة لهادي : يلا أتصل الحين..
هادي : أتصل وش اقولها ؟
أبو خالد : قولها انك جيت عندي اليوم و كلمتني و اني خلاص راح اترككم لبعض ..
هادي : طيب , لو اتصلت تتركنا في حالنا بدون ما تسبب أي مشاكل لناا
أبو خالد : ايه ايه
هادي : وعد رجال ..
أبو خالد : وعد رجال ..
هادي طلع جواله و اتصل على رقم وسآم و هو خايف حده ..
أبوخالد : افتح اسبيكر
هادي زاد توتره: طيب ..
فتح هادي مكبر الصوت و اتصل على وسآم :
وسآم : الوو
هادي : هلا قلبي
وسآم بتعجب : هاا ..!!
هادي : وسآم حزري وش صار اليوم
وسآم بتعجب أكبر : وش صار ؟
هادي : رحت عند أبو خالد يا قلبي
وسآم ببديهتها عرفت ان في الموضوع (إن) , حتى صوت هادي ما كان على طبيعته
مو مثل صوته أمس
وسآم: اولاً إحنا ما اتفقنا انك ما تتغزل فيني ولا تقول قلبي إلا بعد ما نصير حلال لبعض
هادي ارتآآح كثير لأنها فهمت عليه و قال بحنان : أنا آسف وربي آسف , بس تعرفين تجيني مشكلة عاطفية بس اسمع صوتك ههههههههه
وسآم "مشكلة.!!": هههههههه اييه أجل المطلوب بس اني احزر وش صار ؟؟
هادي " المطلوب, حلوو بدت تفهم علي" : هههههههه لا تعرفين اني أكيد راح استسلم و أقولك بالنهاية ..
وسآم "بتقول لي بالنهاية" : اممم تيب الي صارلك اليوم يتعلق بأبو خالد ؟؟
هادي "يتعلق بأبوخالد" : صح عليك ياحلوتي الذكية, بس بالأساس يتعلق فيناا
وسآم "يتعلق فينا" : اممم ,, طيب قولي وش صار ؟
هادي : رحت عنده اليوم و قالي خبر أكيد راح يبسطك قال لي انه خلاص راح يتركنا لبعض ,
وسآم "يبسطني" : وااااااو ما أصدق ما أصدق , بجد والله يا هادي ؟!
هادي"ههههههه والله ذكيه هالبنت" : وسآم تعرفين اني ما راح ارضى الا بالنهاية الي نكون إحنا فيها مع بعض..!!
وسآم "النهاية": طيب هادي .. شوي و اكلمك اوكيه ..
هادي : اوكيه اوكيه ..
وسآم : مع السلامة
هادي : بااااي
أبو خالد طالع في هادي بغضب كبييييييييييرر , كان وده يمسكه يضربه
يقتله , يذبحه , يسوي فيه أي شي ممكن يخلصه من القهر الي هو حاس فيه
هادي بنظرة قوية: انت وعدتني ..
أبو خالد : انا أصلا مستحيل آخذ بنت زي كذا
هادي : عفواً ؟!
أبو خالد : انا أخترتها لأن الناس قالوا لي انها تعتبر نفسها مثل الرجال و توقعت انها خالية من العواطف
ما توقعت انها تسوي كذا عشان واحد مثلك
هادي : وشفيني أنا .!؟
أبو خالد بنظرة اشمئزاز:ولاشي ..
هادي : مشكووور و ما قصرت يا عمي .. هذا من طيب أصلك
أبو خالد : يلا انا مشغول عندي اجتماع
و طلعوا اثنينهم ..
هادي طاير من السعادة و أبو خالد بينفجر من الغضب
××××××××××××××××××××××××××××××××××××
خلال ساعتين فقط , انتشر خبر خطبة ايهم لبنت تركي الـ ......
الكل عرف .. أهل بيت تركي , أهل بيت محمد , أهل لجين , صديقات حصة , الخبر انتشر حتى الى الجيران
طبعاً حصة من أول ما عرفت الخبر قالت لـ (مها) و طبعاً بدون ما تنسى الأجملة
الأضمن لوصول الأخبار بسرعة (لا تقولين لأحد)
و سرعان ما استجابت (مها) للنداء و كلفت نفسها بالعمل الشاق الممتع
و هو إخبار كل من هب و دب أن (حنان بنت تركي الـ ....) بتتزوج (ايهم ولد محمد الـ ....)
بس (لاتقولون لأأحد) ,,,
الجدة أول ما سمعت بالخبر من بنتها (أم ليان) تهلل وجهها ..
أخيراً , واحد من أحفادها راح يتزوج
لااا و وحده من أرقى العائلات
كانت بتطييييييرر من فرحتهاا
راحت بسرعه للجلس عند الجد
تبشره ..
الي بدوره عبر عن فرحته بطريقته
و أتصل على بناته يجون يتعشون عنده الليلة بهالمناسبة ..
و بعدها اتصل على محمد عشان يبارك له بس لاقى جواله مغلق
عشان كذا أتصل على ايهم ..
و في نص المكالمة دخلت (منال)
الي كانت نايمه في غرفتها من السهره أمس ع النت
كانت لابسة بيجامه بيضاء فيها فيونكه كبيييررة من عند الصدر لونها وردي
و رافعة شعرها فووق مرره و منزله خصلتين على عيونها بس ..
أبو سعود : والله و كبرت يا ايهم ..
منال "يوووه جدي يكلم أيهم!!"
أم سعود : اعطيني ابارك له
منال لفت عليها "تبارك له؟؟"
أبو سعود : خذ جدتك تبغى تبارك لك ..
أم سعود : الووو هلا ايهم
منال لفت جهة جدها و سألت سؤال غبي : مين هذا ؟
ابو سعود : هذا ايهم , ولد خالتك
منال : اهاا ,, وليه تباركون له
أبو سعود : يوم الخميس ملكته
منال " ملكة!! مين ! أيهم ؟ بهالسرعة ..!!" : هاا .. اا .. ومين بيآخذ ؟
أبو سعود : حزري انتِ
أم سعود تطالع في منال : خذي باركي لولد خالتك ..
منال تناولت السماعة بتعجب .!
عمرهم ما قالوا لها باركي لأحد
وش معنى اليوم يقولون باركي لأيهم ..!!
و كأنهم يقولون خلاااص هو بيروح انسسسسيه أحسن
حطت السماعة على أذنها و في راسها تكبر التساؤولات ..
منال : الووو
ايهم : آآ .. منال .. اناا
منال رفعت يدها الثانيه و بحركة سريعة فكت البكله الصغيرة الي كانت رابطة فيها شعرها كله
و تناثر شعرها و جا جزء كبير منه على عيونهاا ..
منال بهدوء : ألف مبروك
ايهم : منال
منال : اييه صح عقبالي ههههه
كانت الضحكة ميته على شفاتهاا
اما ايهم كان متوتر حده , ما يعرف وش يقولهاا
ايهم : منااال تكفين اسمعيني
منال : الا صح ما قلت لي مين سعيدة الحظ ؟
ايهم : قولي تعيسة الحظ , لأأن قلبي فيه وحده غيرها
منال ما قدرت هناا تتحمل أكثر من كذاا
منال : يلا ما أطول عليك ..
ايهم : مناااال
منال : هههه مع السلامة ...
سكرت منال الخط في وجه ايهم بإبتسامة
غصب عنها تبتسم ...
قدام الكل هي البنت المبسوطة لزواج ولد خالتها
بس من الداخل كانت تتقطع ألم و حسرة
كيف أن ايهم راح يتزوج ويخليهاا ..!!
وقفت و قالت بملل : يووه بروح اشوف شي آكله بمووت من جوعي
ابو سعود : اييه كلي زين , نحفتي يا بنتي
منال تطالع في جسمها : كذا أحسن ياجدي
ابو سعود : لا والله مو أحسن
منال لفت على جدتها : جدتي مين بيآخذ أيهم ..
ام سعود بفرحة : ما راح يروح بعيد .. صديقتك
منال بخوف فتحت فمهاا : ميييييييين ؟؟
ام سعود : امم .. هي مو صديقتك صديقتك يعني قريبه منك
منال كانت بتموت من القلق خلاها تقول بصوت متقطع: ليــ ـ ـان ؟
ام سعود بضحكة :ما تعرفين تفكرين الا بليااان
ابو سعود :ههههههههه ماعليك من جدتك خطيبة ولد خالتك بنت تركي الـ ............ , جيراننا
منال انصدمت : مين ؟ حنان ؟؟
ام سعود : ايه ايه يا بنتي
منال لفت وجهها و كأنها غير مهتمه : طيب انا بروح آكل ..
×××××××××××××××××××××××××××××××
خبر خطوبة أيهم هز الكثيـرين ..
فهنا نرى فتاة أخرى محيطة نفسها بدموع حآآآرقة ..
أم أثين دخلت غرفة بنتهاا : خلاااص خلاااص ذبحتي نفسك مايسوى عليك
رجاء : والله يا امي انا جالسة اقولها ما يسوى عليك بس هي مو راضية
أم أثين جلست على السرير الي متمدده عليه بنتها و جالسة تبكي
أم أثين وهي تمسح على شعر بنتها : والله ما يستاهل هالدمووع
رجاء : صح يا أثين .. أصلا كذا ولا كذا انتِ تعرفين انه راح يتزوج
أثين : خلووني لحالي .. خلووني لحااالي مااابي أشوف أحد مااابي
رجاء تضم أختها : يعني انتِ داريه من زمااان انه خاطب
أثين بصراخ : بس ملكته الخميس , تعرفين وش يعني الخميس
رجاء : حبيبتي , هو الخسراان , و أحمدي ربك على الأقل ما اخذ منالوه
أثين طالعت في رجاء بحده : وانتِ هذا الي هامك ..! والله منال مسكينه بس انا ما كنت احبها
لأني ظنيت فيها ظن سيء و ربي جازاني لأني ظلمتهاا
رجاء : خلاااص حبيبتي خلي منالوه على جنب الحين و قومي غسلي وجهك الحلووو
أم أثين : الله يرزقك يا أثين أحسن منه
أثين : مابي ..
رجاء : آآمين , بس ماعليك منها يا أمي , دلعناها بزيادة
أثين شهقت و الدمعة نزلت من خدها : يعني خلاص مافيه أيهم للأبد ؟
رجاء : انا الي راح أخليه يندم , انتِ ماعليك ياقلبي
و بعد عدة محاولات من رجاء و امها أثين قبلت توقف على رجلينهاا و تروح تغسل وجهها ....
×××××××××××××××××××××
بعد مرور ثلاثة أيام من هذه الأحداث ما صار فيها شيء غير ان أيهم راح مع اهله و خطبوا البنت رسمي
×××××××××××××××××××××
متمدد على الكنبة , يشخر شخير مو طبيعي ,
كان بقربه ولده يطالع فيه بحذر ..
دخل ماحس فيه .. حاول يصحيه ماحس فيه ..
له ثلاث أيام على هذي الحالة ..
بس يقوم يدخل للحمام أو يآكل ما وجد من الطعام و يرجع ينآم
وجهه كان مخيف جداً ..
الهالات السوداء شاقة وجهه و كأنها تقسمه لقسمين
لازال أشعث اللحية , ما رتبها من طلع من السجن
شعره طويل , و وجهه مليان حبوب و كأن الحبوب جت لتشوه
ما تركته الهالات السوداء
كانت ملامحة جميلة مثل أبنيه
لكن للأسف ..
أصبح شكله مخيف للغاية من عدم الإعتناء
أحمد يهز أبوه بحذر : يبه .. أصحى
جابر : يوووه .. أحمد أتركني
أحمد : يبه ما يصير كذا , لك ثلاث أيام على ذي الحالة ..!
جابر فتح عينه و طالع في أحمد بهدوء بعدين رفع جسمه لوضعية الجلوس : ثلاث ايش ؟؟
أحمد : يلا يبه , روح تحمم عشان أوديك للحلاق ..
جابر طالع في ولده الي شكله مبسوط لرجعته : طيب طيب , هذا أنا قمت
قام أحمد و قال : يلا روح تحمم على بال ما ألبس و اشغل السيارة , ورانا شغل كثير يا أبو أحمد
طالع فيه جابر بتعجب و سأل : أولاً وين عمك ؟؟
أحمد وهو يطالع في ساعته الي تشير للرابعة عصراً : في العيادة , ما يطلع الحين
جابر : وانت ؟ ليه ما تروح لجامعتك ؟؟
أحمد ضحك : أي جامعة يبه .!! انا دكتور , ولدك دكتور قد الدنيآآ
جابر يطالع في أحمد : دكتور ..! ايه صح , في مستوصف أبوي الله يرحمه
أحمد بدهشه : المستوصف مو لعمي جبر ؟
جابر بغضب : ليه هو قال لك أنه له ؟؟
أحمد : لا لا .. بس لأنه هو المدير
جابر : اييه لاعب بذيلة و ماخذ الادارة و سلمان الكمخه ماشي وراه ..
أحمد بتعجب من كلام أبوه : طيب ممكن تقوم الحين لأن عندنا شغل كثيييرر
جابر : طيب طيب .,
رفع جابر نفسه و راح للحمام تحمم و لبس ثوب جديد اشتراه له أحمد أمس
و نزل مع ولده للسيارة ,
أحمد أخذ ابوه و وداه الحلاق بعدين وداه المشتشفى عشان يكشف على الحبوب الي فيه
و بعدين وداه للوكالة عشان يطلع له سيارة ..
خرج جابر مع أحمد وهو مبسوووط مره من ولدهـ
و طاآآآير فييه ..
ركبوا السيارة من جديد
جابر : والحين وين موديني ؟
أحمد : الحين بآقي أهم شي ..
جابر : وشهوو ؟؟
أحمد وهو يطالع في أبوه : لازم نرجع سوسن
جابر : كنت راح أقولك نفس الشي ,
أحمد أبتسم لأبوه و بعدين مشآآ بالسيارة بسررررعة
×××××××××××××××××××××××××××××××

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انت نسيتني وكيف انا بنسى \رواية سعوديه الاولى رومااانس حلم خيال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نووتس :: ◦.. المنُتـًديآت {.. الـأَدْبِيــةَ ..] :: ● منتدى القصص والروآيآت ●-
انتقل الى: